بوابة إقليم أزيلال - الفضول المعرفي بين بين المدرسة والمجتمع

الرئيسية | مواقف وأراء | الفضول المعرفي بين بين المدرسة والمجتمع

الفضول المعرفي بين بين المدرسة والمجتمع

الفضول المعرفي بين بين المدرسة والمجتمع

ذ: محمد البوشيخي

  يعتبر التعليم من أهم أهداف ووظائف المدرسة، حيث تشير الدراسات إلى أن حدوثه يتطلب تظافر جهود مجموعة من المتدخلين في الميدان واعتمادهم على جملة من الطرائق والميكانزمات الموجهة والمساعدة على حدوثه ولعل من أبرز هذه الوسائل تشجيع الفضول المعرفي لدى المتعلمين من طرف المدرسة بشكل عام، ومن طرف المدرس بوجه خاص، حيث يعتبر المحرك والدافع لتحقيق التعلم بشكل أفضل، ويحفز المتعلم على حرية طرح السؤال، والانخراط الفعال في العملية التعليمية التعلمية، والتعبير عن الذات، وبناء تعلمات جديدة في تناغم مع المعرفة والذات.

ولمقاربة الموضوع من زوايا مختلفة يمكن الانطلاق من التساؤلات التالية التي تعتبر إشكاليات تحد من إمكانيات حدوث الفضول المعرفي لدى المتعلم، ومن أهمها ما يلي:

ما هو الفضول المعرفي؟ وإلى أي حد يمكن اعتباره حافزا على التعلم في ظل مجموعة من الممارسات السائدة في المجتمع والمدرسة اللذان ينظران بعين الريبة والشك إلى الفضول المعرفي ويعتبرانه فعلا مزعجا وممارسة شاذة من قبل المتعلم؟ وهل تثير مدرستنا الفضول المعرفي لدى المتعلمين؟ وهل تساعد المتعلم على بناء ذاته من خلال بناء المعرفة؟

قبل الخوض في معالجة هذه الإشكاليات لابد من الوقوف مع تعريف بعض المفاهيم الأساسية التي تعتبر مفاتيح مهمة لتناول هذا الموضوع ومن أهمها:

-    الفضول المعرفي: يمكن اعتباره عبارة عن قلق ورغبة في استكشاف معارف جديدة من خلال الإلحاح والطلب المستمر، ومن ثم يمكن القول بأنه رغبة المتعلم في استكشاف ذاته ومحيطه من خلال إثارة أسئلة متنوعة ومستمرة حول قضايا معرفية مختلفة.

-       التعلم: هو حصول المتعلم على معارف ومهارات وقيم جديدة من خلال وضعه في وضعيات تعليمية مختلفة.

-       الأسئلة: عبارة عن آليات للكشف عن المعرفة ووسائل البحث والحصول على معلومات جديدة حول موضوع معين.

-       المعرفة: هي تصورات ذهنية عن الأشياء والكون والذات، تحصل من خلال عملية التعليم والتعلم، وتفاعل المتعلم مع محيطه الفيزيقي.

-       الذات: هي البنية التي تتفاعل مع الأشياء الخارجية من أجل حدوث التعلم.

-       المدرسة: فضاء للتنشئة الاجتماعية يتلقى من خلاله المتعلم مجموعة من المعارف والمهارات والقيم التي تؤهله للاندماج في محيطه ومجتمعه.

إن من أهم المبادئ التي تقوم عليها الحياة المدرسية هي الحرية والتربية على الاختيار، وتأهيل المتعلم لخوض غمار الحياة وهذا لن يتأتى إلا من خلال التصدي لمجموعة من الممارسات السائدة الموروثة من خلال الثقافة الشعبية التي تروم إلى جعل الفرد تابع لعادات وتقاليد المجتمع مثل:

-       القمع وعدم ترك حرية التعبير للطفل من أجل التأكيد على موقف ما أو رفضه.

-       عدم ترك حرية اختيار اللباس مثلا للطفل.

-       عدم منح الطفل فرصة التعبير عن حاجاته ومتطلباته.

-       عدم إشراك الطفل في البرمجة والتخطيط.

-       عدم منح الطفل حرية اختيار ألعابه وترتيب أغراضه بنفسه.

-       عدم السماح للطفل للجلوس مع الضيوف.

      كل هذا الممارسات وغيرها كثير، التي تقع في المجتمع يحملها المتعلم معه إلى المدرسة، فإذا لم تباذر هذه الأخيرة إلى تشجيعه على التعبير عن مواقفه وتحديد حاجاته والتخلص من هذه العادات السلبية التي تلقاها في أحضان الاسرة من خلال أنشطة صفية تنمي قيم الحرية والتعبير عن الرأي وتشجعه على الاختيار وجعله يمارس حقه في التعلم بكل تجرد وأريحية ويعبر عن رأيه من خلال السؤال والمبادرة الحرة، واقتراح وضعيات تتيح له الفرصة لممارسة فضوله المعرفي الذي يعتبر حافزا على التعلم ودافعا له، وذلك عبر طرائق تعليمية نشيطة تركز على ذات المتعلم وتفتح له أفاق جديدة للتعلم، فإن المدرسة تكرس بذلك نفس الممارسات التي ينهجها المجتمع وتعمل على إقبار الفضول المعرفي لدى المتعلم.

         كما أن هناك من يعتقد أن المدرسة هي فقط للتلقين والشحن بالمعلومات والمعارف ولا مجال فيها للرأي والراي الأخر وأن المدرس هو المالك لزمام المبادرة، ولا يترك الفرصة للمتعلمين للتعبير عن آرائهم واختيار مواقفهم، وهذا اعتقاد في نظري خاطئ، ربما تكرس مع النظريات التقليدية التي كانت سائدة في السابق، لكن جل المقاربات النشيطة التي تم اعتمادها في المناهج المغربية تحث على إعطاء المتعلم فرصة أكبر للتعلم الذاتي والانخراط الفعال في بناء معارفه بنفسه من خلال التفاعل والتناغم المستمر مع عناصر المثلث الديداكتيكي، وتعويده على طرح السؤول والتجاوب مع أسئلته بشكل يجعله يثق في نفسه ويزوده بالخبرات الضرورية للتعامل مع المعرفة، وإثراء لفضوله المعرفي.

       إن المدرسة مطالبة أكثر من أي جهة أخرى بضرورة تعزيز الفضول المعرفي لدى المتعلم وجعله قادرا على اكتشاف ذاته ومحيطه من خلال مختلف الأنشطة الصفية والموازية التي يتم تنظيمها، حيث يجمع التربويين على أهمية الحياة المدرسية في تنمية الفضول المعرفي وتعزيزه لدى المتعلم من خلال احتكاكه بوضعيات تعليمية تمكنه من التعبير عن ذاته والكشف عن تمثلاثه حول قضايا مختلفة وتعديلها أو تعزيزها أن اقتضى الحال ذلك.

ولكي تقوم المدرسة بهذا الدور لابد من تظافر جهود جميع المتدخلين في العملية التعليمية التعلمية وجعلها فضاء للإبداع والتعبير عن الذات وإذكاء الفضول المعرفي لدى المتعلمين يجب مراعاة ما يلي:

-       العناية بفضاء المدرسة وجعله فضاء مريحا من خلال صيانته وتوفير كل وسائل الراحة الضرورية. 

-       توفير المستلزمات الديداكتيكية والعدة البيداغوجية التي تساعد على التعلم النشط والممتع.

-       خلق أنشطة موازية تشجع على الحوار والنقاش والاستماع للمتعلم والانصات له.

-       تفعيل الحياة المدرسية.

-       اشراك المتعلم في مختلف الأنشطة إعدادا وتنفيذا وتقويما.

-       مراجعة المقررات الدراسية وجعلها تتماشى مع حاجات المتعلم السيكولوجية والمعرفية والحركية.

-       تشجيع التفوق وتحفيز المتفوقين.

-       دعم المتعثرين والمنكمشين من خلال أنشطة مستفزة لهم ومحفزة على المبادرة وطرح السؤال.

-       التشجيع على العمل الجماعي والتثقيف بالنظير، وتوجيه المبادرة الفردية.

-       خلق الرغبة الدائمة لدى المتعلم للسؤال والبحث عن الجديد.

-       برمجة أنشطة للاستكشاف.

وعليه فإن المدرسة هي المشتل الكفيل بتنمية الفضول المعرفي لدى المتعلمين، وجعلهم قادرين على اكتشاف ذاتهم ومحيطهم من خلال مختلف التعلمات التي تجعل فيها المتعلم أمام وضعية استكشافية يجب أن يشحذ لها حزمة من التساؤلات والأسئلة لفك خيوطها واستبصار الحلول المناسبة لها. 

وعود على بدء فإن مقاربة موضوع الفضول المعرفي لدى المتعلمين، تتطلب القيام بأبحاث تربوية واجتماعية ونفسية للكشف عن أسبابها ومسبباتها واقتراح الحلول المناسبة لتجاوزها، باعتبار الفضول المعرفي آلية من آليات التعلم النشط التي تفتح آفاق جديدة أمام المتعلمين للاستكشاف والإبداع.

عدد القراء : 83 | قراء اليوم : 2

مجموع المشاهدات: 83 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور):

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha
Powered by Vivvo CMS v4.7