Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » تجربة مستشارة جماعية » ايت بوكماز : خديجة امحركن في تجربة مستشارة جماعية

ايت بوكماز : خديجة امحركن في تجربة مستشارة جماعية

ايت بوكماز : خديجة امحركن في تجربة مستشارة جماعية

ابنة جبال الأطلس الكبير الأوسط تخطت الصعاب من طقوس المرأة وتقاليد المجتمع ، كما تخطت تضاريس ومسالك وعرة بثلوجها وجبالها ، تشتغل في صمت إيمانا منها أن ماتقوم به يدخل في إطار تطوير الوضع الاقتصادي والاجتماعي لبلدتها. وبالتالي المساهمة في التنمية الشاملة للبلاد.ومن هؤلاء خديجة امحركن مستشارة جماعية وفاعلة جمعوية استطاعت أن تحدث بعض التغيير في منطقتها الجبلية .وحتى نتعرف على تجربتها أجرينا معها الحوار التالي ”

[U]ازيلال اون لاين : عرفينا عن خديجة امحركن من تكون ؟[/U]
جواب المستشارة : خديجة امحركن من مواليد 1983 بايت بوكماز،عازبة و حاصلة على مستوى الخامسة ابتدائي ،وتدرس ألان مادة اللغة العربية بمدرسة خاصة بمدينة مراكش ،من اجل تحسبن عطائها في الجماعة ، فاعلة جمعوية بامتياز ومستشارة جماعية ومسؤولة عن مأوى مرحلي ، واصغر مستشارة جماعية بازيلال، كما أنها هذه المناضلة الشابة لم تتوصل بأي أجرة شهرية من المجلس الجماعي وتتنقل يوميا في إطار دورات تكوينية إلى أزيلال وبني ملال ومراكش من مالها الخاصة في .خدمة جماعتها الصغيرة.

[U]ازيلال اون لاين : كيف بدأت تجربتك في ميدان العمل الجمعوي والميدان السياسي كمستشارة جماعية ؟ .[/U]جواب المستشارة : تجربتي تنطلق من انتمائي لأسرة معروفة بالخير والعمل الاجتماعي والجمعوي والوطني أيضا ، وقد تلقيت تربية من الوالدين ملؤها حب الآخرين وإسداء المعروف والمواطنة ،لكون أبي يشتغل فقيه ،تربيت أيضا تربية دينية ودخلت عالم السياسة عن طريق الأسرة ، . وتجربة العمل الجمعوي كانت قنطرة إلى عالم السياسة ، لرغبتي القوية في تدبير الشأن المحلي والعمل أكثر في إطار القيمة المضافة لان العمل الجمعوي علمني الكثير وخاصة الاشتغال في مشروع دعم الولادة السليمة والصحة الإنجابية بواسطة مقاربة الوسطاء والوسيطات بهدف تحسين خدمة الصحة الإنجابية بالمناطق الجبلية ومن بينها جماعة ايت بوكماز ،وكذا برامج محاربة الأمية لنساء وبرامج أخرى المتعلقة بمدونة الأسرة ، كل هذا ساعدني على اختراق المجلس الجماعي التي تظل تمثيلية النساء بها ضعيفة جدا ،لان المبادرات الجمعوية التي تخدم المرأة في المحيط القروي الجبلي محتشمة . .

[U]ازيلال اون لاين : لو ترشحت في الدائرة الانتخابية هل ستكون حظوظك للفوز بدون لائحة إضافية ؟[/U]جواب المستشارة : في البداية لم تكن تصوراتي للنجاح في الدائرة غير مؤكدة ، ولكن فجئت بالنتائج والأصوات التي حصلت عليها وقد تبين لي أني استحق الفوز من خلال الحملة الانتخابية والتواصل مع المواطنين ، هذا التشجيع راجع إلى العمل الجمعوي والتواصل الجاد مع السكان الذي يصوت 30/° منهم على البرامج بينما 70/° يصوت حول الشخص والعمل اليومي .

[U]ازيلال اون لاين : ماهي العراقيل التي تنتظر المستشارة الجماعية والتي وقفت عليها من خلال تسيير الشأن المحلي ؟[/U]جواب المستشارة : إن المنطقة التي انتمي إليها والتي اعد جزء من مجلسها الحاضر مازالت تحتاج إلى المزيد من النضال حتى تخرج من العزلة التي يعيشها سكانها ، ولهذا أتمنى إسماع صوت سكان قبيلتي المناضلة إلى المسؤولين لفك الحصار عنها وإعطاء دفعة قوية بمشاريع تنموية تعود بالنفع على الساكنة ،وان المرأة المتضرر الأكبر لأنها مازالت تحت عتبة الفقر والتهميش والقهر ، وهذا ناتج في رأي عن غياب مراكز متعدد الاختصاصات تعني بالمرأة لتأهيلها اقتصاديا واجتماعيا ،في مجال الصحي هناك نقص في الأطر الطبية وفي التجهيزات الصحية وهناك تخوف من الولوج للمركز الصحي لتلقيح الأطفال بسبب عدم توفر الزوجة على كناش الحالة المدنية وعقد الزواج ، صعوبة المسالك والولوج للخدمات الصحية خاصة في الحالات المستعصية ، كما تتوفر الجماعة على سيارة إسعاف واحدة في إطار الشراكة مع سفارة اليابان والتي تحولت في الشهور الأخيرة إلى سيارة خاصة مما يجعل غالبية النساء يلتجئن إلى الأساليب التقليدية اثتاء الوضع مما يخلف مضاعفات على صحة الأم والجنين أو الوفاة في غالبية الأحيان ،أما في مجال الأمية ،فهناك جمعيات متعاقدة مع نيابة التعليم في إطار برنامج محاربة اللامية ولكن هناك العزوف عن المواظبة لغياب أنشطة موازية وغياب أيضا أفاق في إطار برنامج مابعد الأمية ،وغياب أقسام لتعليم الأولي وانقطاع الفتيات في السنة الدراسية السادسة وبعد افتتاح الإعدادية غالبيتهن لايلتحيقن إلى السلك الثانوي بسبب البعد ، كما أطالب من المسؤولين المحليين والاقلييمين إغاثة ساكنة سرمت التابعة ترابيا لجماعة بوكماز تعاني من تهميش وتتجلى في غياب طريق معبدة ويقطعون مسافات طويلة عبر الدواب أو مشي على الإقدام للتسوق أو قضاء أغراض إدارية وكذا غياب مستوصف صحي أما الكهرباء فمازالت هذه الساكنة تستعمل القنديل والشمع ، ساكنة لأتعرف عن التنمية أو الحضارة أي شيء ،كما أطا
لب تعبيد الطريق الرابطة بين مدخل الجماعة ومركز تبانت حوالي 2 كلمتر ،وكذا تعبيد الطريق الرابطة بين تبانت وزاوية احنصال ،وإنشاء سد تلي بالجماعة لأنه يهدد الساكنة ومصدرها اليومي من المواشي والأشجار المثمرة .

[U]ازيلال اون لاين : كيف تنظرين إلى وضعية المرأة الجبلية بالجماعة وماذا تقترحين لتحسين وضعيتها الاجتماعية والاقتصادية ؟[/U]جواب المستشارة : في الحقيقة لابد للجميع من بذل المزيد من المجهودات للنهوض بأوضاع النساء الجبليات في كل الميادين ، المرأة الجبلية تعاني من مجموعة من المشاكل في غياب مراكز للتكوين الحرفي وخاصة منها الجلابة والزرابي الصوفية البوكمازية وأيضا مشكل التسويق ، وكذلك عامل الأمية ، فرغم بعض المبادرة كخلق تعاونية نسائية لتحسين مستواهم الاقتصادي وخاصة مربى التفاح وزيت الجوز وجبن البقر ، إلا أن هناك غياب تدخل المسؤولين للنهوض بهذه المبادرة الفريدة ، وتبقى أوضاع المرأة الجبلية في مهب الريح .

[U]ازيلال اون لاين : مارايك في ترشيح المرأة في الجماعات المحلية أو البرلمان ؟[/U]جواب المستشارة : خطوة ايجابية وضرورة ملحة من اجل المناصفة لان هناك نساء مؤهلات في هذا المجال فقط ينتظرن الفرصة للعمل وتحقيق المزيد من التقدم .

[U]ازيلال اون لاين : ماهي الأشياء التي لم تستطع المرأة الجبلية تحقيقها إلى حد ألان ؟ [/U]جواب المستشارة : الإشكال المطروح أن الرجل هو من يتحكم في زمام المرأة وحمايتها في الحماية فهي دائما تحت وصاية الأب أو الابن ليس كالمرأة المتمدنة التي تتمتع بالاستقلالية والحرية ، والعمل الجمعوي في المناطق الجبلية مازال محتشما يحتاج إلى تغيير النظرة الدونية للمرأة للدفع به إلى الأمام

[U]ازيلال اون لاين : مارايك في اليوم العالمي للمرأة ؟[/U]جواب المستشارة : في الحقيقة لم اعرف اليوم العالمي للمرأة لأنها مازالت تعاني في صمت وتتعرض للقهر ، وتعاني من الإقصاء وتهميش رغم أنها أم وأخت، ويمكن القول أن المرأة الجبلية تستغل كصوت انتخابي ومنسية كمواطنة لها حقوق .

[U]ازيلال اون لاين : ماهي طموحاتك المستقبلية ؟[/U]
جواب المستشارة : هو العمل داخل المجلس بشكل تعاوني وتشاركي بكل جد لتحسين الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية لساكنة وخاصة المرأة القروية الجبلية ، فيمكن للمرأة أن تعمل نفس عمل الرجل أو أكثر ، والحمد لله أنني تمكنت من تحقيق بعض ما اصبوا إليه بالجماعة التي انتمي إليها وقد تولد لي هذا الطموح عبر أسئلة وتطلعات السكان التي يعربون عنها في كل لقاء أو مناسبة .

[U]ازيلال اون لاين : مارايك في النساء المتواجدات في مركز القرار ؟[/U]جواب المستشارة : خطوة ايجابية ودعوتهن إلى زيارة المناطق القروية الجبلية للاطلاع عن قرب على مشاكل المرأة الجبلية والكف من السياسة المركزية وأطالب العقول الحرة والغيورة من البرلمانيات ومسؤولين أنها مازالت في حاجة إلى الاهتمام والتقدم وان المرأة البوكمازية تموت في صمت .

[U]ازيلال اون لاين : مارايك في سياسة العامل علي بيوكناش ؟[/U]
جواب المستشارة : شخصية فريدة من نوعها ومتميزة ، انه العامل الوحيد الذي زار المنطقة أكثر من مرة ، ويواجه صعوبات جغرافيا وعقليات متخلفة ، ونطالب منه المزيد لتحسين وضعية الساكنة وخاصة المرأة الجبلية .

[U]ازيلال اون لاين : هل سبق لك المشاركة في لقاءات نسائية ؟[/U]جواب المستشارة : بالفعل استفدت من المشاركة في فعاليات اللقاء الجهوي المنظم من طرف النسيج الجمعوي بازيلال والجمعية الديمقراطية للنساء وكذا لقاء نسائي ببني ملال ، والذي أكدت فيه جل المتحدثات أن الحضور السياسي الضعيف للنساء راجع إلى عدم جدية الأحزاب الوطنية في ترجمة الشعارات على ارض الواقع .

[U]ازيلال اون لاين[/U] : في كلمة أخيرة للمستشارة خديجة ، أنت ألان عازبة إن تقدم لخطبتك شاب يضمن لك مستقبلا زاهرا ، هل تختارين بين زوج وتتركين هموم الساكنة ومشاكلها أم ستناضلين لمعانقة المشاكل وهموم المرأة الجبلية وتتركين فارس العمر ، أجابت ، أن مثل فتيات المغرب اللواتي يحلمن بحضن رجل دافئ ويضمن لي الاستقرار والاطمئنان وحياة سعيدة ، وان بحكم تجربتي المتواضعة في الجماعة أتمنى أن يكون فارس أحلامي ابن بلدتي وجماعتي لخدمة ساكنة تعطشت لمشاريع تنموية والنهوض بأوضاع المرأة. في كل المجالات.
أجرى الحوار : هشام احرار

لا تعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    شيء جميل أن نرى المرأة أصبحت تعي بأنها يمكن أن تساهم في رقي بلدتها الصغيرة، و الأكثر جمالا أن نرى شابات في مقتبل العمر يهتممن بالسياسة، وفي داخلهن رغبة كبيرة للتقدم ولو خطوة للأمام.
    أعجبني في كلام الاخت "العمل داخل المجلس بشكل تعاوني وتشاركي بكل جد لتحسين الأوضاع…"أنسانة لم تركز على استعمال الأنا مما يبين أنها واعية بضرورة الاتحاد كشخص واحد للوصول إلى المبتغى.
    رغم أني لا أعرف المستشارة الجماعية خديجة إلا أني أحييها و أتمنى لها مزيدا من العطاء لخدمة منطقتها، و أشكر الاخ هشام أحرار لأنه نقل لنا تجربة انسانة شابة وطموحة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*