الرئيسية » إكتشف إقليم أزيلال » إيمي نفري.. مغارة ساحرة تلفها الأساطير

إيمي نفري.. مغارة ساحرة تلفها الأساطير

إيمي نفري.. مغارة ساحرة تلفها الأساطير

نحو الوسط من خريطة المغرب، وبالضبط على بعد 100 كيلومتر شرق مدينة مراكش، تجد نفسك بين أحضان مدينة دمنات التي سيسحرك منظر أراضيها الشاسعة ومراعيها الخضراء التي تحيط بها إحاطة السوار بالمعصم. وأول ما قد يفاجئك وأنت تزور دمنات القابعة وسط جبال الأطلس الكبير، سواء أتيتها عبر الطريق الشمالية (البيرو) أو الغربية (تيزغت)، منظر أشجار الزيتون واللوز وهي تتراقص يمينا وشمالا وكأنها ترحب بقدومك إلى هذه المنطقة لتستمتع بمختلف المناظر الطبيعية التي تزخر بها وتفتن بها السياح وتشد أنظارهم إليها على مدار السنة.

شارع محمد الخامس، المحج الرئيسي الذي يقطع المدينة، يوصلك إلى ساحة «فم القصبة»، حيث تجد عددا من «الطاكسيات» الكبيرة والمتخصصة في نقل الركاب إلى منطقة «إيمي نفري» (فم الغار).

على بعد مسيرة ستة كيلومترات من وسط مدينة دمنات، وعبر الطريق المعبدة المؤدية إلى وارزازات عبر منطقة أيت تامليل، تبرز للزائر أشجار الصنوبر المكونة لغابة «أغري» الناصعة الخضرة على طول الطريق المؤدية إلى مغارة «إيمي نفري».
في أقل من ربع ساعة، تجد نفسك فوق قنطرة «إيمي نفري» الطبيعية الممتدة على مساحة 1500 متر مربع. وأول ما يستقبلك عند وصولك إلى هناك، هو تلك النسائم الباردة المحملة بأريج الزهور وملوحة المياه، أما إذا كان حظك أوفر فستستقبلك أسراب الحمام التي لا تكف عن الطيران والتحليق فوق سماء المغارة.
بعد أن تلقي نظرة شاملة على المغارة وأنت مستند إلى حافتي القنطرة، تتراءى لك مناظر خلابة بالأسفل تغريك بالنزول لرؤيتها عن كثب، متحديا وعورة المسالك المؤدية إلى أسفل فم الغار.

إلى المغارة

أمامك طريقان لبلوغ أسفل المغارة: الأول، وهو مسلك ملتو عبارة عن درجات ينطلق منها الزوار عادة للوصول إلى الأسفل. أما الثاني فهو طريق العودة، بعد اختراق المغارة من الجهة الخلفية للصعود نحو نقطة البداية بأعلى القنطرة، وهو مسلك وعر لا يقدر على سلكه كل الزوار.

بعد نزولك كل تلك الدرجات المؤدية نحو فم الغار، سينسيك انبهارك بالمنظر الماثل أمامك كل التعب الذي تكبدته للوصول إلى هناك. ترفع نظرك نحو أعلى المغارة الشامخة فتمتع عينيك بمنظر النباتات الخضراء المتدلية من أعلى المغارة إلى أسفلها مثل ضفائر فتاة تداعبها النوازل المتراصة كأسنان المشط، ويزيد المشهد جمالا تلك الأسراب من الحمام التي تحوم –دون انقطاع- حول فم الغار، كما سيشدك منظر تساقط قطرات مالحة من أعلى المغارة، وسيشنف سمعك بصوت موسيقي يشكله الارتطام المنتظم لتلك القطرات بالصخور التي راكمتها المياه الجارفة أسفل المغارة. ويقطع المغارة جدول يتأثر بالمناخ، فتجده تارة هادئا ساكنا، وتجده هادرا في تارات أخرى. ويشكل هذا الفضاء الملاذ المفضل لساكنة دمنات ولزوارها أيضا للهروب من لهيب الشمس في فصل الصيف، من أجل الاستماع بمياهه العذبة والباردة المتجمعة في شكل جداول، ويوجد على بعد أمتار قليلة من فم الغار حوض للسباحة خصص أصلا لجمع المياه من أجل توزيعها على ساقيتين يستفيد منهما فلاحو المناطق المجاورة.

مغارة «إيمي نفري» تتميز أيضا بوفرة ينابيع مياهها المتفجرة في مختلف أرجائها، والتي كانت إلى وقت قريب تتدفق من على جوانب المغارة مشكلة شلالات خلابة، لم يبق منها اليوم، بفعل تعاقب سنوات الجفاف على المنطقة، سوى بعض العيون القليلة التي تنبع منها مياه مالحة وحلوة، وتوجد بها أيضا ينابيع مياه معدنية ذات أثر فعال في معالجة بعض الأمراض، وتتجمع في الأسفل كل هذه المياه لتلتقي عبر واد «امهاصر» العابر للمغارة.

أثناء اختراقك لتلك المسالك الوعرة داخل المغارة، ستوحي لك برودة جوها بأن المغارة تقوم بعمل مكيف طبيعي للهواء، فهواؤها دائما بارد مهما كانت درجة الحرارة مرتفعة.

هل تحب تسلق الجبال؟

بداخل الغار، توجد الكثير من المغارات الصغيرة، والتي يعتقد أنها كانت تشكل مساكن للإنسان القديم الذي عمر هذا المكان في العصور السالفة، وهي الآن معمرة من طرف الحمام البري والغربان…

هناك مغارة صغيرة بداخل الغار يطلق عليها الدمناتيون اسم «الطيارة»، وهي عبارة عن نفق ضيق وطويل يربط بين أعلى المغارة الأم وأسفلها من جهة الخلف، حيث تتخلله فجوات على هيئة نوافذ (تشبه نوافذ طائرة) تتراءى لك وأنت داخل المغارة. وإذا كنت من هواة تسلق الجبال بالأيدي والأرجل، فستنعم بمغامرة شائقة وأنت تصعد إلى «الطيارة»، فستجد نفسك بعد تسلقك صخور النفق باتجاه الأعلى، داخل غرفة على شكل طائرة بها كراسي/حجارة، يخيل إليك وأنت تجلس عليها وتطل من «النافذة» نحو الأسفل، وكأنك على متن طائرة تحلق بك فوق أعالي السماء.

وأثناء تسلقك للصخور الضخمة المتراكمة خلف المغارة، في محاولة منك للعودة إلى أعلى القنطرة، تتفاجأ بمناظر أخرى خلابة تخفيها المغارة خلفها، أبرزها تمثال طبيعي ضخم مشكل من الصخور على صورة امرأة تحضن ولدها.

أسطورة إيمي نفري

تدور حول مغارة «إيمي نفري» عدة أساطير يتداولها الناس بين بعضهم البعض، أشهرها أسطورة تحكي عن حسناء اسمها «نات»، وهي ابنة أحد القياصرة، والتي ح
زنت وبكت بكاء شديدا لأن والدها قرر أن يزوجها رغما عنها من أحد المقربين منه ويدعى أفطايموس، وقامت من شدة الحزن بقطع ضفائرها وخصلات شعرها احتجاجا على قرار القيصر، واتفقت مع خادمها أبيديوس الذي جهـّز لها حصانا فرت على متنه بعد منتصف الليل.

وفي الصباح، لما بلغ الخبر والدها، قوّم جيشا كاملا وأمر جنوده بالبحث عن ابنته وإحضارها أينما كانت، فعثروا على دماء «نات» مسالة فوق صخور كبيرة أطلقوا عليها اسم «دم نات».

ويواصل رواة هذه الأسطورةابأن تلك الصخور التي تهشم عليها جسد الحسناء «نات»، ليست إلا صخور مغارة «إيمي نفري»، وقالوا إن تلك النباتات الخضراء المتدلية من أعلى المغارة ليست سوى خصلات شعر»نات» وضفائرها المقطعة، كما أن قطرات المياه المالحة والباردة التي تتساقط من أعلى القنطرة هي في الحقيقة دموع «نات» التي لم تمت حسب الأسطورة، لأنها ما تزال واقفة هناك تحمل رضيعا بين يديها وتنظر إليه نظرة الأم لابنها.

العودة

عند عودتك إلى نقطة البداية، فوق القنطرة، تكتشف أنك قمت بجولة ممتعة تجمع بين حلاوة الاستمتاع بمناظر طبيعية وبين نشوة النجاح في القيام بمغامرة ركوب «الطيارة» وتسلق الأحجار للعودة إلى أعلى القنطرة. تجد هناك مقاه شعبية يستريح فيها الزوار من التعب ويستمتعون بظلال أشجار الصفصاف وهم يرتشفون كؤوس الشاي أو القهوة أو العصير، ويتطلعون بأعناقهم يمنة ويسرة منبهرين بالمناظر الخلابة من حواليهم، قبل أن يتوجهوا نحو سيارات الأجرة الكبيرة لتعيدهم إلى مدينة دمنات

ميلود الشلح

لا تعليقات

  1. شكراً أخي الكريم ميلود الشلح
    مزيدا من التألق

  2. هشام العربي

    لقد قمت أخي الكريم بتعريف النطقة لك جزيل الشكر

  3. merci miloud chelh 3la ta3rif iminifri

  4. شكرا ميلود الشلح اتمنى المزيد من التالق لدمنات المنفية.;(

  5. asalamo 3alaykom

    alaoustoura walam akon a 3rifoha chokran gazilan 3la hada ta3rif sarahatan lakad a3gabatni :rolleyes: :lool: ( ) 😉 😮 😮

  6. Bonjour
    Je croix pas avoir besoin de dire que l’histoire est aussi une science et un art; en plus il s’agit du passé de l’humanité, ce qui nous oblige d’être bien veillant en écrivant parce qu’on est pas en train d’inventer, de rédiger ni d’exprimer des sentiments plus qu’on décrit les faits tel qu’ils sont.
    L’auteur de ce texte , bien qu’il n’est pas historien bien sûr a osé inventer a celle-ci, il s’est basé sur des mensonges pour monter une histoire drôle …. ; Bref, la partie descr iptive est bien, mais quand il s’agit des mites autour d’Iminifri, il y en a plein mais pas celui qu’il a avancé; Celui-ci a était inventée ( il suffit de le remarquer ) pour expliquer l’origine du nom de la ville "Demnate" et n’a rien avec les histoires d’Iminifri, en plus t’as ajouté plus qu’il le faut en introduisant des prénoms comme "Batlimus" , n’as tu pas remarqué qu’il est totalement loin de l’origine arabe (Dam nat) que vous voulez impliquer au nom de notre ville .
    En tant que chercheur historien, originaire de Demnate , et ayant fait une recherche sur l’histoire de Demnate au cors de mes études, en se basant sur des documents historiques (et non pas des propagandes) , et adoptant une approche scientifique, je me suis basé sur le vocabulaire de la région et je suis arrivé a trouver un terme appliqué en agriculture pour désigner la terre fertile et généreuse, il s’agit du terme " Tadmint" qui veux dire en amazigh "la richesse" et dont le pluriel "Ddemnat" qui est exactement le nom qui vas avec notre ville bien réputée par l’abondance des eaux et des richesses naturelles, le terme est encore utilisé par les agriculteurs; n’est il pas plus plus rationnel et audacieux de chercher içi même au lieu d’aller toujours chercher plus loin ou dans des propagandes ( et non pas des mites) rédigées par des paresseux n’ayant pas la force ni le courage de mener une recherche scientifique ?
    vous qui êtes journaliste, vous avez le devoir de donner l’exemple et votre profession vous oblige d’apporter les vérités, sachez que vous écrivez pour des gens intellectuels et non pas pour des enfants, en plus vous avez osé falsifier l’histoire de notre beau paradis Demnate ,on vous pardonnera surement pas.
    A BON ENTENDEUR

  7. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    من الصعب على المرء و مهما أوتي من فصاحة أن يترجم عن كل ما في قلبه من الشكر و التقدير و العرفان بالجميل فاللسان عاجز عن إعطاء كل ذي حقا حقه فمهما كانت الكلمات فلن استطيع أن أوفي سوى بعض حقوقك علينا و لكنه اقل الوفاء في هذا الزمن تقبل مروري

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*