الرئيسية » أخبار الفساد » الحكم على بطلي الخيانة الزوجية بتيموليلت بعقوبة رادعة وصلت إلى ثلاث سنوات ونصف 

الحكم على بطلي الخيانة الزوجية بتيموليلت بعقوبة رادعة وصلت إلى ثلاث سنوات ونصف 

أزيلال أون لاين
أدانت المحكمة الابتدائية بأزيلال يوم  الخميس الماضي 10 مارس 2022 المتهمين في ما بات يعرف بملف الخيانة الزوجية بتيموليلت، المتهمة  من أجل ما نسب إليها والحكم عليها بسنتين حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 500درهم، وبسقوط الدعوى العمومة بخصوص جنجة الخيانة الزوجية في حق المتهم الثاني وبراءته من أجل العنف ضد الزوجة وإدانته من أجل باقي ما نسب إليه والحكم عليه بسنة ونصف حبسا نافذا وغرامة نافذة قدرها 500 درهم مع تحميلهما الصائر والاجبار في الادنى.
وقضت ذات المحكمة في الدعوى المدنية التابعة بأداء المتهمين تضامنا لفائدة المطالب بالحق المدني تعويضا ماليا قدره 20000 درهم مع الصائر والاجبار في الادنى.
وترجع تفاصيل القضية إلى 17 فبراير 2022، حيث تم توقيف سيدة متزوجة بعسكري بالمنطقة الجنوبية للمملكة، ورجل متزوج موظف بإحدى الإدارات ببني ملال، يشتبه في ربطهما لعلاقة غير شرعية، وتابعتهما النيابة العامة بتهم الخيانة الزوجية وإعطاء القدوة السيئة للأبناء من خلال سوء السلوك والاخلال العلني بالحياء والإيذاء العمدي لطفل يقل سنه عن 15 سنة، وتعمد حرمانه من التغذية والتهديد، و الدخول لمسكن الغير ليلا و المشاركة في الإيذاء العمدي لطفل يقل سنه عن 15 سنة و الضرب و الجرح العمديين في حق الزوج و التهديد.
الواقعة انكشفت بعد أن راودت زوج المتهمة شكوك حول تصرفات زوجته بسبب سوء علاقتهما الزوجية مؤخرا، حيث غادرت المنزل رفقة طفلها البالغ من العمر خمس سنوات مباشرة بعد حضوره بثلاثة أيام لقضاء عطلته رفقة عائلته الصغيرة، ومما زاد من حدة هذه الشكوك تلقيه اتصالا هاتفيا من شخص مجهول رفض الإفصاح عن هويته يدعي بأنه من جيرانه وأخبره بأن شخصا يتردد على بيته الزوجي ليلا ونهارا.
وبناء على هذه المعطيات بدأ الزوج عملية استقصاء لجمع المعلومات حول الموضوع وكانت البداية مع ابنه الأكبر البالغ من العمر 12 سنة وابنته البالغة من العمر 10 سنوات واللذين يتابعان دراستهما بالقسم الرابع ابتدائي، حيث اعترفا لأبيهما بما يساوره من شكوك وأن شخصا يدعونه ب “عمي” أحمد يتردد على منزلهم ويقضي أوقاتا مع والدتهما بل أكثر من ذلك يأخذهم جميعا في رحلات إلى وجهات عديدة على متن سيارات متعددة بما فيها سيارة مصلحة تابعة للإدارة التي يعمل بها ببني ملال،  ومما عزز اعترافات ابنيه استرجاعه مجموعة من الصور من هاتف ابنه توثق لهذه الخيانة.
هذه المعطيات والمعلومات كانت كافية للزوج من أجل تقديم شكاية في الموضوع إلى السيد وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بأزيلال يوم 9 فبراير 2022 والتي تعامل معها بما يلزم من الجدية والعناية، حيث قام بإحالتها فورا على سرية الدرك الملكي بأفورار، والتي تعاملت مع الموضوع بمهنية عالية، وبتنسيق مع الدرك الملكي بأولاد امبارك تم اعتقال المتهمة لتواجدها ببيت والدتها بأولاد امبارك، وتم الاتصال بدرك أفورار لتسليمها لهم، ليبدأ معها مسلسل التحقيق معها يوم أمس الخميس الذي استمر لساعات، ونظرا لحنكة وتجربة عناصر الدرك الملكي بأفورار اعترفت المتهمة بالمنسوب إليها بعد  محاصرتها بمجموعة من الأسئلة والأدلة، ليتم بعد ذلك الانتقال إلى منزل المتهم الثاني بتيموليلت واعتقاله، وبعد التحقيق معه اعترف هو الآخر بجريمته، ليتم وضعهما تحت الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة لاستكمال عناصر البحث تحت إشراف النيابة العامة لأزيلال، وتقديمهما أمام انظار النيابة العامة يوم 19 فبراير 2022.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*