الرئيسية » مواقف وأراء » بعْدَ الإنتخاب ليبيا تُصَاب

بعْدَ الإنتخاب ليبيا تُصَاب

سبتة : مصطفى منيغ

لن تعود لما كانت عليه من وحدة مجيدة ، بل إلي تمَزٌق سببه أطراف عديدة ، منها المحلية وبعضها من أقطار بعيدة، فأمريكا إن أصاب تخطيطها السلبي الانتقامي بلداً ليس عليه إلاَّ قراءة الفاتحة على ذاته مهما كانت أيامه في انتظار حلول المصيبة الكبرى مديدة ،  ما نؤكده ليس إلاَّ عيِّنة تصارح المتشككين كأصدق ما تقوم عليه استنتاجات أساسها الحقائق لعقلٍ رزينٍ مزوِّدة ، بعد أن ذبحت الولايات المتحدة الأمريكية مستقبلها كي لا تكون لما كانت عليه من استقرار وازدهار عائدة ، ولتتخبَّط في نزاعات طائفية على أي شيء ولا شيء المهم أن تكون مستقرا للفتنة والدمار الداخلي البطيء في المنطقة قائدة ، بلا أمل ولا إصلاح ولا تفاؤل الغد فيها يتكرّر بدون فائدة ، تغلَّب الصمت على قرارات رسمية فتح على إثرها مَن فتح باب الوطن للغرباء كي يتربعوا على مَن سيطالبون به كحقٍ وليس احتلال باستعمال تدخُّل مُقاسٍ على آليات في الرَّدع شديدة ، فليست من أجل سواد عيون الليبيين أقحمت تركيا نفسها بما سيجعلها للبقاء هناك كدائرة على جزء من ثروة الشعب الليبي لامتصاصه قادرة ، وروسيا مَن مهَّدَ لها السبيل لتحظى بما حلمت به من قديم أن يكون لها في إفريقيا منفذ يطل على الأطلسي كمشروع مكيَّف بأساليب تقنية جديدة ، ومصر مَن حتّم عليها التدخل لحماية ظهرها ممَّا كان جهازها الإستخباراتي سبَّاق لوضع ما تحافظ به على مصالحها العليا المهددة كانت من أطراف للإرهاب مساندة ، والسودان مَن أرسل وجهَّزَ ونقلَ بعض خيرة شبابه لتحصدهم نار اصطدامات جهات بعضها للبعض بما تبديه من حرب عنيدة ، ومَن أصرَّ على ترسيخ قيادات موالية للشرق والغرب لتكون الحارسة بل الممثَّلة المندسة وراء الانتساب للوطن كأطرٍ رائدة ، لفرنسا منهم مَن تُعوّل عليه وللولايات المتحدة الأمريكية قائمة بأسماء مختارة من الليبيين تخصّهم بعناية سخيَّة داخل تلك الساحة الغاصة بالطامعين وحيدة ، ومَن مع ألمانيا يحاول إقناعها بالتَّدخل المباشر ولها في عين المكان مَن سيحميها من أي خطورة عليها واردة ، وما دام الأمر مباح لمن يملك الجرأة والمال والرغبة والرؤية البعيدة كالمتوسطة المدى يظنها سديدة ، عزمت الإمارات العربية المتحدة أن يكون لها حظ الأسد في وليمة مطبوخة على حديدة ، حرارتها تأجِّج لهيبها أوراق مصرفية بالملايير زجَّت بها لتحترق في ذات الميدان للفوز بنتائج عليها معتمدة ، أن تكون لها في ليبيا ما يجعل منها لغذاء تلك الدولة الخليجية المزيَّن بما يحويه من أصناف شهيةٍ ما قد تشيِّد من أجل ازدراده في قلب طرابلس أضخم مائدة .

… الإدارة الأمريكية نصَّبت نفسها راعية لتك الانتخابات الرئاسية المفروض إجراؤها يوم 24 ديسمبر الجاري ، لكن ترشيح الدكتور سيف الاسلام القذافي بمباركة أنصار نظام والده المُغتال ببشاعة ، وهم يتكاثرون يوما بعد يوم ، لترشيح اسمه ويُقبَل رسمياً من طرف  المفوضية العليا المخولة قانوناً للإشراف على تلك الانتخابات ، قضَّ مضجع تلك الإدارة الأمريكية وأصبحت تلوّح بعدم صلاحية ذاك الترشيح وصاحبه مطلوب للعدالة الدولية  ، كجزء أولي من عرقلة مكشوفة اعتبرها الليبيون تدخلا في شؤونهم الداخلية الخاصة ، وإدراكاً منهم لما تميل إليه تلك الإدارة من تلميع صورة أحد المرشحين المُفضلين لديها والذي له مع الليبيين أنفسهم أكثر من حساب سلبي لن يمكنه من الفوز أصلاً ، وهكذا سيتحوَّل الحدث إلى نكسة تؤكد أن الحل القائم على الترقيع بجبر الخواطر وفرض واقع لا يخدم مصلحة ليبيا الموحدة لا أساس له من الإعراب ، إن تُرِكت العملية بما تتطلبه النزاهة وديمقراطية الاختيار الحر ، ستكون المفاجأة غير سارة لجل فرقاء التدخل الأجنبي في شؤون ليبيا بكيفية أو أخرى ، ممَّا يسبّب إبقاء التطاحن واتخاذه مسار تقسيم ذاك البلد ، مما سيعرّض منطقة المغرب العربي لتصدعٍ قد يطول لعقود . وإن اعتمدت العملية الانتخابية على التزوير والتدخل السافر بالأموال والضغوطات الفارزة الخوف والهلع ليستفيد مَن لصالح جهة أجنبية يرضخ ، الليبيون لن تطالهم مثل المخططات الظاهر منها عادي والباطن فيها ويل مخفيّ ، سيثورون ولو للمرة العاشرة لأنهم من أمة أحرار المجاهد عمر المختار ، ومَن يقلّل من أهمية هذه الأمة سيدرك آجلا أو عاجلا أنه كان يصبّ الماء في الرمال ، فالأراضي الليبية لن تكون إلا َّليبية . مهما حاول أي مجنون تقسيمها بالقنابل الذرية .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*