الرئيسية » مواقف وأراء » الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/1

الجمعيات المدنية وسؤال إحياء المولديات المغربية 2/1

كثيرة هي الجمعيات المدنية التي تقصر في إحياء المولد النبوي الشريف، فباستثناء بعض جمعيات المديح والسماع، أو بعض الطرق في بعض الزوايا، لا تكاد تجد من يحيي بعض “المولديات” المغربية الأصيلة، هذا التراث المغربي الزاخر، باعتباره عادة المغاربة التي تكاد اليوم تنسى وتجهل بها الأجيال متنا وطقسا واحتفالا، مغزى تأسيا وامتثالا، ونحن نتباكى من تراجع القيم وانحراف الشباب، وتلوث الحياة الاجتماعية أكثر مما كانت عليه ذات عصر كانت فيه قيم “المولديات” وثقافتها الروحية هي السائدة، بوافر عائدها التربوي والفني والاجتماعي، ترى، ما هي “المولديات”؟، ما هي أغراضها؟، ما تاريخها؟، ما فضاءاتها؟، ما أنماطها وما روادها؟، وكيف السبيل إلى إحياء اللازم والممكن منها ؟.

         “المولديات”، هي أنماط شعرية وزجلية أبدعها المغاربة والمشارقة خصيصا للاحتفاء بالمولد النبوي الشريف، وغرضها التعريف الشامل الكامل بالشمائل المحمدية، وحبه الفياض (ص)، والتوسل إليه، والصلاة والسلام عليه(ص)، مع الشوق إلى زيارة مقامه في البقاع المقدسة خير البقاع. وبنية هذه “المولديات” منذ ظهورها حوالي 700 هجرية، في عهد المرينيين والوطاسيين والسعديين فالعلويين، هي مدح النبي (ص) بسهولة التعبير و وضوح المعنى، صدق العاطفة وخفة الوزن، حتى تكون محببة مأثرة وفي متناول الجميع. وقد كانت تتلى في احتفالات المولد النبوي الشريف، في فضاءات الكتاتيب القرآنية والمساجد العامرة والزوايا، في احتفالات جامعة شعبية ورسمية كانت تحضرها حتى السلاطين، كما يحدث مع المرحوم “الحسن الثاني” واليم مع “محمد السادس” ليلة المولد، وحدث قبلهما مع السلطان “أبو يعقوب المريني” الذي حضرها في فاس وأعجب بها فأمر بجعل المولد النبوي الشريف عيدا من أعياد الأمة كغيره من الأعياد الدينية والوطنية حوالي 691 هجرية، فيما يرجع أول احتفال – حسب المؤرخين – إلى أبي العباس العزفي السبتي حوالي 633 هجرية، وكان وراء إبداع مولده تعزيز الهوية الإسلامية لدى مسلمي “سبتة” و”الأندلس” وإغنائهم عن مشاركة المسيحيين احتفالهم بأعياد المسيح؟.

         يقول الدكتور عباس الجراري في كتابه “الأدب المغربي من خلال مظاهره وقضاياه”: “إننا نجد المغاربة، كتابا وشعراء، عنوا عناية خاصة بموضوعات، كالمعراج و الهجرة والنعال النبوية الشريفة والشوق إلى زيارة البقاع المقدسة..، وهي كلها تشكل جوانب منطقية من فيض الحب الذي يكنه هذا الشعب للرسول (ص)”، هذا وكانت الاحتفالات تحيي ليالي دينية من مطلع الشهر إلى ليلة الميلاد 12 ربيع الأول، بل وزيادة، ليالي مفعومة بتلاوة الذكر الحكيم، والصلاة العطرة على النبي (ص)، المديح والسماع بدء بقصائد “البردة” و”الهمزية” للبوصيري، ثم القصائد الملقاة من الشعراء، فقراءة سيرة المصطفى من كتاب “الشفا بتعريف حقوق المصطفى” للقاضي عياض، فختم صحيح البخاري..؟. موكب الشموع للولي الصالح “عبد الله بن حسون” بالعدوة السلاوية، ومواكب احتفالية أخرى بالشموع والأهازيج الشعبية والأمداح النبوية في طنجة وتطوان .. فاس ومكناس وغيرها من زوايا قصور الجنوب والجنوب الشرقي في جو من الابتهال والإطعام والتعاون والتآخي وصلة الأرحام، كما أن أيام المولد كلها تشهد العديد من دروس الوعظ والإرشاد والمحاضرات والندوات وخطب الجمعة حول سيرة المصطفى(ص)الأخلاق والمحبة واستلهام القيم والفضائل.

         “المولديات”، إذا كانت شعرا فصيحا أو عاميا سميت “مولديات”، وإذا كانت نثرا بديعا سميت “موالد”، ك”الصلاة المشيشية” لمولاي عبد السلام بن مشيش و”دلائل الخيرات” للإمام الجازولي  و”التنوير في مولد السراج المنير” لأبي الخطاب السبتي، و”الدر المنظم في مولد النبي المعظم” لأبي العباس وابنه أبي القاسم السبتي” وديوان القاضي عياض “الشفا في حقوق المصطفى” و”عرائس الأفكار في مدائح المختار” و”القصائد المولدية للزاوية الريسونية” أو ما يسمى ب”الهمزية الريسونية” و”الهمزية الحراقية”… وقد جمعت كل هذه “الملوديات” وغيرها في قصائد منفردة ودواوين شعرية و”كنانيش” زجلية ومجامع شاملة، كما ورد في دراسة بحثية قيمة لصاحبها الأستاذ “محمد بن التهامي الحراق” ومنها:

1- “مولديات”  مغربية:

  • المنفرجة: لابن النحوي الأندلسي مطلعها: “اشتدي أزمة تنفرجي … قد آذن ليلك بالبلج”،وقد أعيد إحياؤها بلحن جديد بإيعاز من المرحوم”الحسن الثاني: بعدما أنشدها أمامه أحد مقدمي زوايا مراكش لعله الفقيه “محمد بنبيه”.
  • الفياشية: وهي في 29 مقطع، مطلعها: “أنا ماني فياش..اش علي مني..نقلق من رزقي لاش..والخالق يرزقنـي”، وقيل أنها من وضع محمد بوعبيد الشرقي وقيل سيدي بهلول المجنون.
  • الناصرية: أو الدعاء الناصري وهو في 71 بيت لصاحبه الفقيه “محمد بناصر الدرعي” دفين زاوية “تامكروت” بزاكورة ومطلعها: “يا من إلى رحمته المفر..ومن إليه يلجأ المضطر”..”وَيَـــا قَــرِيـبَ الْـعَـفْوِ يَا مَــوْلاَهُ..وَيَـــا مُـجِـيـبَ كُـــلِّ مَـــن دَعَـــاهُ”.
  • توسيلة “يا الواجد” لسيدي قدور العلمي: ” يا من بلاني عافيني رحمتك أنال…خف ثقلي يتسرح يترخى عقالي”، وكذلك قصيدته “يا الشافي” ومطلعها: “يا الشافي بحكمتك حال كل مضرور..شاف علايل ذاتي من ذا الوجاع تبرا”. وغيرها كثير من قصائد الملحون التي تتغنى بحب رسول الله والصلاة عليه وسيرته والتشوق إلى مقامه…

الحبيب عكي

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*