الرئيسية » مواقف وأراء » أخواتي الجزائريات، إخواني الجزائريين، مصدر مشاكلكم في غباء نظام بلادكم

أخواتي الجزائريات، إخواني الجزائريين، مصدر مشاكلكم في غباء نظام بلادكم

لقد تأكد لي بالملموس، أنا المواطن المغربي محمد إنفي، المؤمن بالمصير المشترك بينناوبشعار “خاوة، خاوة”، أن نظام بلادكم بكل أذرعه العسكرية والإعلامية والسياسية، يقوده أغبياء في السياسة وفي الديبلوماسية، كما في الاقتصاد والمالية وغيره من المجالات. وهذه القناعة تزداد عندي رسوخا يوما عن يوم كلما اطلعت على قصاصة من قصاصات وكالة الأنباء الجزائرية حول المغرب، أو استمعت إلى خطاب أحد اركان النظام أو إلى بلاغ صادر عن اجتماع رسمي رئاسي أو حكومي أو وزاري أو غيره.

ولهذا السبب، خاطبت رئيس الجمهورية بهذه الرسالة: “السيد عبد المجيد تبون، لا عزاء للأغبياء” (نشرت في جريدة “الاتحاد الاشتراكي” بتاريخ 23 غشت 2021؛ كما نشرت في عدة مواقع إليكترونية، منها موقع و”جدة سيتي”).  

أخواتي، إخواني، لن أخوض في أسباب وأهداف نظام بلادكم منعُدوانيتهوعدائه الذي يكنهلبلادي. أريد فقط أن أقدم لكم ثلاثة أمثلة على غباء هذا النظام الذي تنعدم عنده القدرة على التمييز بين الحقيقة والوهم، ويفتقدملكة العقل والحِلم.

“خاوتي”، لو لم يكن نظام بلادكم غبيا لفتح الحوار مع قادة الحراك والنشطاء الرئيسيين للبحث معهم عن سبل الحل لتلبية مطالب الشعب الجزائري، أو على الأقل تلبية أهم هذه المطالب، بدل اللعب على الوقت،وكذا اللجوء إلى الاعتقالات والمحاكمات، بالإضافة إلى مناورة الاستفتاء على الدستور وإجراء انتخابات تشريعية صورية. والعالم يعرف ماذا كان جواب الشعب الجزائري عن هذه المناورات؛ الجواب الذي جعل النظام الحالي، برئيسه وبرلمانه وحكومته، خارج الشرعية الديمقراطية، ولم يبق له إلا “شرعية العسكر” الذين نصبوا عبد المجيد تبون على رأس الدولة الجزائرية.      

ولو لم يكن النظام الجزائري غبيا والرئيس مجرد دمية في يد الجنرالات، لقدر هذا الأخير قيمة اليد الممدودة من طرف ملك المغرب، رئيس الدولة المغربية العريقة، الذي خاطبه مباشرة، وأمام أنظار العالم، للجلوس إلى مائدة الحوار بدون شروط مسبقة؛ لكن الغباء السياسي والديبلوماسي المستحكم في النظام العسكري الجزائري، جعله لا يرى في اليد الممدودة والنوايا الحسنة إلا مناورة أو خدعة أو شيئا من هذا القبيل.

وشتان بين خطاب الحكمة والرصانة، خطاب المسؤولية الأخلاقية والتاريخية والإنسانية، خطاب اليد الممدودة للجيران، وبين خطاب الرعونة والعنترية الفارغة التي تميز تدخلات أركان النظام الجزائري في الإعلام الرسمي وغير الرسمي، من الرئيس إلى القادة العسكريين مرورا بالوزراء والديبلوماسيين ورئيس البرلمان، وهلم جرا، لتنتهي المسرحية بقطع العلاقات الديبلوماسية من طرف واحد بذرائع واهية لا تُقنع إلا أصحاب القرار في بلادكم.  

“خاوتي”، اتهام المغرب بضلوعه في اندلاع الحرائق بمنطقة القبائل، دليل آخر قاطع على غباء نظام بلادكم. فالظروف المناخية جعلت مناطق كثيرة في العالم تعاني من هذه الآفة، بما في ذلك المغرب نفسه. ولو كان إعلامنا الرسمي غبيا مثل أبواق نظام بلادكم لسمعنا وقرأنا بأن المخابرات العسكرية الجزائرية ضالعة في حرائق واحات النخيل بإقليم الراشيدية وغابات إقليم شفشاونبالمغرب. 

لا شك أنكم، “خاوتي”، قد لاحظتم، كما لاحظنا، أن الغباء الديبلوماسي، قد تجاوز، على يد العائد إلى الديبلوماسية الجزائرية “رمطانلعمامرة”، غباء سلفه “صبري بوقادوم” وسلف هذا الأخير “عبد القادر مساهل”. ففي عهدرمطانلعمامرة، الديبلوماسية الجزائرية باتت خائفة على إسرائيل من المغرب (انظر عمود “كسر الخاطر” في جريدة “الاتحاد الاشتراكي” لمديرها عبد الحميد جماهري، بعنوان “الجزائر خائفة على إسرائيل من…المغرب”، بتاريخ 17 غشت 2021). 

وهذا ليس كلام صحافة أو وسائل التواصل الاجتماعي، بل عنوان تصدر قصاصة لوكالة الأنباء الرسمية ببلادكم نقلا عن بلاغ لوزارة “لعمامرة”، الذي يفيد أن “المغرب يسعى لجر إسرائيل إلى مغامرة خطيرة”. “لم تعد الجزائر، يقول عبد الحميد جماهري، تتوعدنا بحرب تحرير شعبية تبدأ من الساقية الحمراء وتقود إلى تحرير القدس. ولا بانتفاضة ضد ما تسميه التطبيع وتبشر بإسقاطه قريبا. ولا بالتخبط أمام قبول إسرائيل في رحاب الاتحاد الأفريقي كمراقب. الجزائر اكتشفت بأن المغرب، الشرير الأبدي، وروح الشيطان في المنطقة، يسعى إلى التغرير بدولة إسرائيل الساذجة والزج بها وجرها إلى مغامرة خطيرة …موجهة ضد الجزائر”. فهل هناك غباء ديبلوماسي أكبر من هذا؟

أخواتي، إخواني، كيفما كان الحال، فأنتم، أفراد الشعب الجزائري الشقيق،أدرى بما فعله بكم نظام العسكر. فالحراك الشعبي الذي انطلق منذفبراير2019، ولا يزال مستمرا رغم تأثير جائحة كورونا على حجمه وقوته. لكن الشعب مصرعلى تقرير مصيره بنفسه من أجل استعادة وتفعيل مفهوم “الديمقراطية الشعبية” الذي تبنته الدولة الجزائرية بعد استقلالها، والتي سطا عليها العسكر منذ الانقلاب الذي قاده الهواري بومدين (أو محمد إبراهيم بوخروبة) ضد الرئيس الشرعي للبلاد، الراحل أحمد بنبلة.

“خاو؛تي”، لست أنا من سيعرفكم بنظامكم؛ فأنتم تعرفون جيدا حقيقة وطبيعة هذا النظامالذي نهب وينهب ثرواتكم، تاركا غالبية الشعبتعيش في ظروف اقتصادية واجتماعية قاسية؛ وهذا ما دفع بالشعب إلى الخروج للشارع رافعا شعار “دولة مدنية لا عسكرية”؛ وتحقيق هذا الشعار، هوالكفيل بإرجاع الجنرالات إلى ثكناتهم، حتى يتسنى للدولة المدنية العمل على تفعيل مفهوم الديمقراطية الشعبية“(وأسطر على هاتين الكلمتين التين داسهما نظام العسكر تحت أقدامه) الذي هو كنه الجمهورية الجزائرية المسقية بدماء شهداء حرب التحرير.

محمد إنفي،

مكناس (المغرب) في 29 غشت 2021

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*