الرئيسية » الأخبار الرياضية » دربي حارق بين شباب تيموليلت ووفاق أفورار ينتهي بفوز أصحاب الأرض وإشهار  5 بطاقات حمراء

دربي حارق بين شباب تيموليلت ووفاق أفورار ينتهي بفوز أصحاب الأرض وإشهار  5 بطاقات حمراء

محمد كسوة
تميز الديربي المحلي بين فريق الشباب الرياضي لتيموليلت والوفاق الرياضي لأفورار بالندية القوية بين لاعبي الفريقين منذ إطلاق الحكم صافرة البداية، وذلك خلال المباراة التي جمعت الفريقين على أرضية الملعب الكبير لأيت اسري برسم الدورة الثامنة من القسم الشرفي الثالث لعصبة بني ملال خنيفرة المجموعة B.
هذه المباراة التي أدارها ثلاثي التحكيم باحترافية كبيرة تمكن خلالها لاعبو الشباب الرياضي لتيموليلت من تسجيل هدف السبق والوحيد في الدقائق الأولى من الشوط الأول من ضربة مباشرة من ضربة ركنية نفذها اللاعب محريك لتستقر في مرمى حارس الوفاق بعد اصطدامها مباشرة في احد لاعبي الوفاق، لتبقى النتيجة على حالها رغم المحاولات الكثيرة من الضيوف لتعديل النتيجة.

وحسب متتبعين للشأن الرياضي المحلي فإن هذه المقابلة/الديربي سبقتها ملاسنات وشحن سلبي للاعبين مما أثر على مجرياتها حيث عرفت قبيل الإعلان عن نهايتها أحداث لا تمت لأخلاق الرياضة وللروح الرياضية باي صلة، كادت ان تحول رقعة الملعب من مجال لممارسة رياضة كرة القدم إلى حلبة المصارعة والملاكمة وكل أشكال الرياضات القتالية، تدخلت على إثرها السلطة المحلية في شخص القائد وعناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة لتهدئة الأعصاب، أشهر الحكم بعد ذلك بكل شجاعة الورقة الحمراء في وجه 4 لاعبين من الفريقين (2 من تيموليلت + 2 من الوفاق)، علما أن الحكم وجه ورقة حمراء لأحد الوفاق التي اعتبرها المتتبعون مجانية، وتؤكد حجم التأثير النفسي الذي كان على لاعبي الفريقين، فاللاعب الذي نال الورقة الحمراء غادر أرضية الميدان من تلقاء نفسه ونزع قميصه كنوع من الاحتجاج وعدم الرضا باداء لاعبي فريقه، مما اضطر معه الحكم إلى مطالبته بارتداء قميصه وبعدها اشهر في حقه ورقة صفراء، وكانت الأمور إلى هذا الحد عادية لولا قيام اللاعب بشتم الحكم لينال بعدها الورقة الحمراء.
المقابلة انتهت لصالح أصحاب الأرض  الذين حققوا الأهم وفازوا بثلاث نقط، ليضاعفوا رصيدهم إلى 13 نقطة، ويحسنوا من ترتيبهم إلى الرتبة الثالثة، خاصة وأنه الفريق الوحيد في المجموعة B الذي حقق نتيجة الفوز.
وفي ختام المقابلة عبر كل من محمد اليمنى ومصطفى الحسناوي ومحمد الملالي عن الفريق الفائز عن فرحتهم بهذا الفوز المستحق، وشكروا اللاعبين على قتاليتهم واستماتتهم خلال المقابلة، كما عبروا عن أسفهم لما عرفته المقابلة من اعمال العنف التي لاتمت للرياضة بأية صلة، ومن جهته هنأ يوسف بوسلهام الفريق الفائز بهذه المباراة، التي قال عنها أن الفريق الخصم قام طيلة الأسبوع السابق على المقابلة بعملية استفزاز لعناصر الفريق الضيف من خلال مجموعة من صفحات التواصل الاجتماعي، وأشار بوسلهام إلى الظروف المادية القاسية التي يعيشها الفريق وهو ما أثر سلبا على نتائج الفريق، مناشدا رئيس الجماعة وجميع المسؤولين من التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاده.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*