الرئيسية » اخبارمحلية » مجلس جماعة بني عياط ينظم لقاء تواصليا مع مختلف الفعاليات المحلية حول تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية
SONY DSC

مجلس جماعة بني عياط ينظم لقاء تواصليا مع مختلف الفعاليات المحلية حول تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية

محمد كسوة

احتضنت القاعة الكبرى بمقر جماعة بني عياط مساء يوم أمس الخميس 27 ماي الجاري، لقاءا تواصليا حول تنزيل مقتضيات القانون رقم 55.19، المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية وآليات تفعيله، ترأسه السيد إبراهيم حسناوي، رئيس جماعة بني عياط وبحضور السيد قائد قيادة بني عياط عثمان بوسعيد، والفعاليات السياسية والجمعوية المحلية والمصالح الخارجية وموظفي الجماعة الترابية.

وفي كلمة له بالمناسبة، أكد رئيس جماعة بني عياط أن تحسين علاقة الإدارة بالمواطن يعتبر أحد أهم مداخل إصلاح الإدارة، موضحا أن أداء الإدارة العمومية وفعاليتها مرتبط بالأساس بمدى نجاحها في الاستجابة لتطلعات وانتظارات المواطن.

وأضاف إبراهيم الحسناوي أن التوجيهات الملكية السامية أكدت في عدة مناسبات على كون خدمة المرتفق أساس وجود الإدارة، وعلى ضرورة الانطلاق من انشغالاته الحقيقية وانتظاراته للارتقاء بعملها والرفع من جودة خدماتها. 

وأشار الحسناوي إلى أن القانون 55-19 المتعلق بتبسيط المساطر والإجراءات الإدارية جاء بمجموعة من الإجراءات التي تدخل في إطار ورش “إصلاح الإدارة” الذي أكد عليه صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده في عدد من خطبه السامية والرامية إلى إرساء علاقة جديدة بين الادارة و المرتفقين، مبنية على الثقة و الشفافية في إطار دولة الحق و القانون.

ومن جهة ثانية أوضح اخليفة حسناوي، رئيس قسم الشؤون الإدارية والقانونية بجماعة بني عياط، أن هذا القانون الجديد يعتبر رافعة لتحسين جودة الخدمات المقدمة للمواطن والمقاولة ولتعزيز الثقة بين الإدارة والمرتفق، كما أن من شأن تنزيل مقتضياته على أرض الواقع إحداث قطيعة مع مجموعة من الممارسات السلبية التي ظلت تطبع علاقة المرتفقين مع الإدارة لسنوات طوال.

وأبرز ذات المتحدث أن القانون 55.19 الصادر بتاريخ 19 مارس 2020 يحدد المبادئ العامة المنظمة للعلاقة الجديدة التي يجب أن تجمع الإدارة بالمرتفق بغية خلق مناخ من الثقة بينهما، وذلك اعتمادا على مبادئ الحكامة الجيدة والتدبير العصري، وتسخير التقنيات المبتكرة في مجال المعلومات والتواصل، وأن مقتضياته تسري على جميع الإدارات التي تتولى تلقي ومعالجة وتسليم القرارات الإدارية التي يطلبها المرتفق.

وفي إطار تفعيل مقتضيات هذا القانون، أشار اخليفة حسناوي إلى أنه قد تم إحداث بوابة وطنية للمساطر والإجراءات الإدارية، تشكل منصة رقمية مشتركة وموحدة لجميع القرارات الإدارية التي تصدرها الإدارة بمختلف أصنافها و توفر فضاء إخباريا، يمكن للمرتفقين من الاطلاع على جميع المعلومات الخاصة بالمساطر و الإجراءات الإدارية ، كما يوفر فضاء خاصا بالإدارات يمكن هذه الأخيرة من وضع مشاريع مصنفات القرارات الإدارية .ودعا حسناوي في ختام كلمته جميع الحاضرين إلى ضرورة انخراط الجميع من سلطات محلية ومنتخبين وفعاليات المجتمع السياسي والمدني ومصالح خارجية لإنجاح هذا الورش الوطني الهام.

ومن جهة أخرى تميز هذا اللقاء التواصلي بتقديم عرض مفصل ومتميز حول مضامين القانون رقم 55.19 من طرف السيد مولاي إدريس بوزنار، مدير المصالح بالجماعة الترابية لبني عياط، بين من خلاله الآليات المعتمدة من أجل تنزيل مقتضياته بشكل سليم وفعال، وتوضيحها بطريقة منهجية وعملية عن طريق شرح ما يجب على الإدارات القيام به في هذه المرحلة، فضلا عن تقديم الصيغة الأولية للدليل العملي الموجه للإدارات العمومية من أجل مواكبتها خلال مرحلة إعداد مصنفات القرارات الإدارية والتي ستعمم فيما بعد عبر البوابة الوطنية.

وفي ذات السياق أكد مدير المصالح أن هذا الورش الإصلاحي يهدف إلى تقوية أواصر الثقة بين الإدارة والمرتفق، وتلبية انتظارات المواطنين بما يتماشى مع الممارسات الفضلى والمعايير الدولية في هذا المجال، خاصة فيما يتعلق بتلقي ومعالجة وتسليم القرارات الإدارية والرفع من فعالية معالجة الملفات والطلبات، مع إحداث قطيعة مع مجموعة من الممارسات السلبية في علاقة المرتفق بالإدارة.

وبعد تقديم العرض المفصل حول قانون تبسيط المساطر والإجراءات الإدارية تم فتح باب للمناقشة، حيث ساهم الحاضرون في إغناء الموضوع، من خلال ملاحظاتهم وتخوفاتهم المشروعة من التعثرات المحتملة لتنزيل مقتضيات هذا القانون الذي يحتاج إلى إرادة حقيقية للإصلاح وموارد بشرية كفؤة ومؤهلة بالإضافة إلى موارد مالية.

وفي تصريح خص به موقع أزيلال أون لاين، أكد مولاي إدريس بوزنار أن هذا اللقاء التواصلي الأول من نوعه بالإقليم يأتي تفعيلا لتوصيات اللقاء التواصلي الذي ترأسه السيد عامل الإقليم بتاريخ 4 ماي 2021، والذي دعا من خلالها إلى تنظيم لقاءات تواصلية مع مختلف الفعاليات وعموم المواطنين من أجل التعريف بهذا القانون الذي يعتبر ثورة في مجال القوانين، والذي طال انتظاره والذي يهدف إلى تخفيف العبء عن المواطن، وإعادة الثقة بينه وبين الإدارة.

وعبر بوزنار عن ارتياحه لمستوى النقاش الذي عرفه هذا اللقاء ولجودة الأفكار والتوصيات التي جاءت على لسان المتدخلين، مؤكدا أن قانون أو تغيير إلا ويصاحبه في البداية مجموعة من التخوفات والمشاكل في التنفيذ والتنزيل، لكن مع الممارسة يتم التغلب على كل ذلك.

تعليق واحد

  1. تحية للسيد إبراهيم الحسناوي وتحية للمتألق مولاي إدريس بوزنار

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*