الرئيسية » اخبارمحلية » ساكنة من بني عياط تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر القيادة للتعبير عن رفض الترخيص لإنشاء مقلع الأحجار الصلبة ومصنع للخرسانة ووحدة الاسفلت

ساكنة من بني عياط تنظم وقفة احتجاجية أمام مقر القيادة للتعبير عن رفض الترخيص لإنشاء مقلع الأحجار الصلبة ومصنع للخرسانة ووحدة الاسفلت

محمد كسوة 
نفذ بعض سكان دواوير من جماعة بني عياط التابعة لإقليم أزيلال وقفة احتجاجية أمام مقر القيادة صباح يوم أمس الثلاثاء 25 ماي 2021، تزامنا مع انعقاد اللجنة المختلطة الخاصة بإبداء الرأي في طلب الترخيص لإنشاء مقلع الأحجار الصلبة ومصنع للخرسانة ووحدة الاسفلت بتراب جماعة بني عياط وبالضبط بدوار تكموت.
وحسب تصريح حسن وهبي رئيس جمعية النور لتزويد العالم القروي بالماء الشروب والبيئة والتنمية والثقافة عضو الجماعة السلالية بتكموت بني عياط، فإن المحتجين الذين ينتمون لدواوير: تكموت، أيت بغلي، امزيكاز و وعريان يعبرون من خلال هذه الوقفة الاحتجاجية الرمزية عن رفضهم التام لهذا المشروع الذي وصفه على حد تعبيره بالمدمر للبيئة، مطالبا من الجهات المسؤولة التدخل العاجل لوقف مسطرة الترخيص لهذا المشروع الذي تعتزم إحدى الشركات المعروفة بالإقليم إنشاءه على الأراضي السلالية بتكموت على مساحة تقدر ب 15 هكتار. 
وأضاف وهبي أن الساكنة ليست ضد جلب المشاريع للمنطقة، ولكن تطالب بالمشاريع الصديقة للبيئة، خاصة وأن المنطقة تنتمي إلى مجال جيوبارك مكون.
وفي ذات السياق أكد الوردي خليفة، عضو الجماعة السلالية بتكموت، عن رفض أعضاء الجماعة السلالية لتكموت إقامة مشاريع “التدمير الصحي والبيئي بأراضيها”.
وتجدر الإشارة إلى أن لجنة مختلطة عقدت اجتماعا برئاسة السيد قائد قيادة بني عياط صباح يوم أمس الثلاثاء بمقر القيادة لإبداء الرأي في طلب الترخيص لإنشاء المشروع سالف الذكر، بحضور الشرطة البيئة و ممثل الجماعة، وباقي المتدخلين.
هذا وقد سبق لبعض سكان دوار تكموت التابع لجماعة بني عياط أن نظموا وقفة احتجاجية في وقت سابق بالمكان موضوع طلب الترخيص لهذا المشروع ورفعوا لافتة كتبوا فيها: “أعضاء الجماعة السلالية لتكموت ترفض إقامة مشاريع التدمير الصحي والبيئي بأراضيها”.
وفي سياق متصل عبر عدد من ساكنة بني عياط في اتصال بالجريدة عن ترحيبهم بهذا المشروع خاصة وأن المنطقة تعرف غيابا تاما للمشاريع التي من شأنها أن تخلق فرصا للشغل لأبناء المنطقة، وستساهم في رواج اقتصادي بالمنطقة، شريطة الالتزام بدفتر التحملات وعدم إلحاق الضرر بالبيئة، وسنعود إليها في مقال قادم بحول الله.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*