الرئيسية » قضايا التعليم » ثانوية تزكي التأهيلية ببني عياط تحتفي بتلامذتها المتفوقين دراسيا وتنظم معرضا فنيا حول التسامح

ثانوية تزكي التأهيلية ببني عياط تحتفي بتلامذتها المتفوقين دراسيا وتنظم معرضا فنيا حول التسامح

محمد كسوة
كانت ثانوية تزكي التأهيلية ببني عياط إقليم أزيلال مساء اليوم الخميس 11 مارس الجاري على موعد مع حدث استثنائي اختارت له إدارة المؤسسة هذه اللحظة التاريخية التي تتزامن واحتفاء كل دول المعمور بعيد المرأة الأممي، اعترافا بحقوقها وكينونتها، وتأكيدا على كونها شريكا أساسيا في التنمية المستدامة إلى جانب أخيها الرجل.

ويتمثل هذا الحدث في الحفل المتميز الذي احتضنته قاعة الاجتماعات والأنشطة الثقافية بثانوية تزكي، احتفاء بالتلاميذ المتفوقين و المتفوقات خلال الأسدس الأول من الموسم الدراسي 2020/2021 ، والذي حضر مختلف فقراته كل من المدير الإقليمي للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة بني ملال خنيفرة بأزيلال السيد فؤاد باديس، وقائد قيادة بني عياط السيد عثمان بوسعيد، ومدير المؤسسة السيد هشام تونسي، وممثل جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، وممثل المجلس الجماعي لبني عياط، والأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة، وبعض آباء وأمهات التلاميذ المتفوقين، بالإضافة إلى تلاميذ المؤسسة في احترام تام للتدابير الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا.
واستهل هذا الحفل بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم من تلاوة التلميذة كسيمي فاطمة الزهراء، وبعدها تم الوقوف لتحية العلم الوطني، كما قام مجموعة من تلاميذ المؤسسة بإلقاء كلمات معبرة بلغات مختلفة (العربية والأمازيغية والفرنسية والإنجليزية)، رحبوا من خلالها بجميع الحاضرين والحاضرات، وأشادوا بمثل هذه المبادرات ذات البعد التربوي والتنموي، معبرين على تثمينهم الجهد الذي بذله التلاميذ المتوجون في تحصيلهم الدراسي، ومباركة عمل الأطر التربوية والإدارية بالثانوية، شاكرين لهم بلاءهم المعهود فيهم، وحرصهم الشديد على أداء رسالتهم النبيلة على الوجه المطلوب.


وفي كلمة له بالمناسبة، شكر رئيس ثانوية تزكي التأهيلية السيد هشام تونسي جميع الضيوف على تلبية دعوة حضور هذا الحفل الذي تنظمه المؤسسة احتفاء بالتلميذات والتلاميذ المتفوقين، كما توجه بالشكر إلى الآباء والأمهات لما بذلوه من تضحيات في مساعدة أبنائهم وبناتهم في الوصول لهذه المراتب المشرفة.


ونوه التونسي بالتلميذات والتلاميذ المتفوقات و المتفوقين دراسيا الذين سعوا للحصول على هذه الدرجة العلمية المتميزة، مؤكدا أن هذا الحفل ما هو إلا وقفة لتحيتهم والثناء على جهودهم، وحثهم على الاستمرار في المزيد من التألق والنجاح العلمي تتويجا لمسار المشهد التربوي الذي تتضافر كل الجهود لإنجاحه سيرا على المألوف بأخلاقيات المنظومة التربوية و بسننها الحميدة المتداولة، في الاحتفاء بالتلميذات و التلاميذ المتفوقين و بحصيلة كدهم و اجتهادهم، إبرازا و تشجيعا لثمرة مجهوداتهم وعرفانا بطاقاتهم الخلاقة على تطوير الذات و قدرتهم على التميز و الخلق و الإبداع و استجابة لحتمية الدينامية التقويمية الضرورية لقياس نتاج الفعل التربوي العام بكافة التراكمات و المكتسبات المسجلة لدى تلامذتنا على امتداد مسارهم الدراسي و كذا إذكاء الروح التنافسية الشريفة البناءة بين صفوفهم.


وأكد مدير المؤسسة أن كل هذه الجهود تدخل في نطاق التزام أطر المؤسسة المهني كفاعلين ومؤطرين للعملية التربوية من أجل تقويم للأداءات والآليات المعتمدة في قيادة السيرورات التربوية، بغاية تطوير مؤشرات المردودية والاحتراف التربوي من مختلف المواقع والمسؤوليات.
وشدد التونسي على أن ثانوية تزكي التأهيلية ما كان لها أن تحقق هذه النتائج المثمرة والمتميزة لولا تضافر جهود الجميع من أطر المراقبة التربوية ومدرسين وإداريين وكل الفاعلين المهتمين بقضايا التربية والتعليم من سلطات محلية وأمنية وجماعة محلية وفرقاء اجتماعيين وجمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ وجمعيات المجتمع المدني والقطاع الخاص والأسر والمجتمع وكل المتتبعين من وسائل الإعلام وغيرهم.
وفي ختام كلمته عبر رئيس المؤسسة عن امتنانه لكل من أفنى عمره في تربية النشء و جعله في صلب اهتماماته اليومية و محور التزاماته الأخلاقية على اعتبار أن أجيال المتعلمات و المتعلمين هي القلب النابض للمجتمع، و الأمل الذي تعقد عليه الأمة العزم لبناء مغرب المستقبل و لتحقيق البناء التنموي المنشود، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده و أقر عينه بولي عهده سمو الأمير مولاي الحسن و صنوه الرشيد الأمير مولاي رشيد و سائر أفراد الأسرة الملكية الشريفة.


هذا وقد تضمن حفل التميز لتكريم التلاميذ المتفوقين دراسيا فقرات فنية وأدبية (موسيقى، مسرح، شعر، أناشيد، سكيتشات …) أبدع فيها تلاميذ المؤسسة، ولقيت استحسانا كبيرا من لدن الحضور، وتخلل هذه الفقرات عرض شريط مصور يعرف بالمتفوقات والمتفوقين دراسيا والمعدلات التي حصلوا عليها.
وفي نهاية هذا الحفل المتميز تم توزيع الجوائز والشهادات التقديرية على التلاميذ المتفوقين في مختلف المستويات و الشعب والأقسام، لينتهي حفل التفوق في جو تربوي واحتفالي بهيج استحسنه الحضور الكرام الذين نوهوا بحسن التنظيم وجودة الفقرات وانضباط التلاميذ خلال الحفل ،كما نوهوا بالأطر التربوية و الإدارية التي أطرت التلاميذ المشاركين في الحفل، كما أقيم حفل شاي على شرف الضيوف الحاضرين والأطر التربوية والإدارية بالمؤسسة.


وعلى هامش هذا الاحتفال نظم نادي التسامح والتعايش في التنوع التابع للمؤسسة معرضا فنيا تضمن مجموعة من اللوحات التي أبدع فيها تلاميذ المؤسسة في موضوع التسامح وحوار الثقافات والحضارات من أجل تحقيق العيش المشترك.
وتجدر الإشارة إلى أن هذا النشاط يندرج في إطار تفعيل مرتكزات القانون الإطار 17-51، المبنية على تعزيز التربية على قيم الانفتاح والاعتدال والتسامح والحوار بين الثقافات والحضارات الإنسانية، ويأتي كذلك في إطار تصريف مضامين اتفاقية الشراكة والتعاون الموقعة بين وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، ومركز الدراسات والأبحاث حول القانون العبري في المغرب وجمعية الصويرة موكادور الموقعة بالرباط بتاريخ 21 نونبر2021، وكذا اتفاقية الشراكة المبرمة بين كل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة بني ملال خنيفرة وجمعية الصويرة موكادور ومركز الدراسات و الأبحاث حول القانون العبري بالمغرب لتطوير أدوار المدرسة التربوية والثقافية و الدينية و ترسيخ قيم التسامح والتعايش الموقعة ببني ملال بتاريخ 20 فبراير 2021، والتي تهدف إلى تعزيز قيم التسامح والعيش المشترك بالمؤسسات التعليمية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*