الرئيسية » أخبار الجمعيات » جمعية شباب بن دريهم بافورار تنظم مباراة ودية في كرة القدم تخليدا لذكرى المرحوم ”ولعيد الرداد”  

جمعية شباب بن دريهم بافورار تنظم مباراة ودية في كرة القدم تخليدا لذكرى المرحوم ”ولعيد الرداد”  

أزيلال أون لاين
تخليدا لذكرى وفاة المرحوم “ولعيد الرداد”، نظمت جمعية شباب بن دريهم للتنمية والبيئة والرياضة، زوال اليوم السبت 27 فبراير  2021 مباراة ودية في كرة القدم جمعت بين قدماء اللاعبين لافورار والنواحي حضرها أبناء المرحوم إلى جانب مجموعة من الضيوف من مستشارين جماعيين وفعاليات مدنية وساكنة محلية.
وافتتح هذا النشاط الرياضي المتميز بترديد النشيد الوطني، والوقوف دقيقة صمت ترحما على روح الفقيد الراحل “ولعيد الرداد” رحمه الله الذي يعتبر  من الشخصيات العصامية البارزة التي أعطت الكثير للمنطقة على جميع المستويات، والمعروف بغيرته على المنطقة وساكنتها.
وتعتبر هذه الالتفاتة الرمزية مناسبة للاعتراف بالجميل في حق الراحل ولعيد الرداد ، والذي يجمع كل من خبره على كونه شخصية بصمت تاريخ البلدة في مختلف المجالات ، مستحضرين إسهاماته في الدفع بالرياضة وتحفيز الرياضيين ماديا ومعنويا إلى جانب دفاعه المستميت أمام مختلف الإدارات دفاعا عن مصالح ساكنة أفورار خاصة وإقليم أزيلال عامة، وهي مناسبة  أيضا لاستحضار شخصية الفقيد في أذهاننا، وأن نقتدي بسلوكه وأفكاره، وأن ندعو له بالمغفرة والرحمة
وفي ختام هذا العرس الرياضي تم توزيع مجموعة من الجوائز  والميداليات و  الشواهد تقديرية على لاعبي الفريقين.
وبهذه المناسبة أكد سعيد الرداد أن هذا النشاط الرياضي بمثابة النسخة الثانية التي تحمل إسم المرحوم والدي ولعيد الرداد بعد الدوري الأول الذي نظمته جمعية النجم الرياضي لأفورار ما بين 4 و 10 أبريل 2016، موضحا أن عازم في السنوات المقبلة إن شاء الله تعالى أن يصبح هذا الدوري تقليدا سنويا لإحياء ذكرى رحيل هذا الرجل العظيم والفذ الذي بصم تاريخ أفورار بمداد العطاء ونكران الذات والغيرة على مصلحة ساكنة المنطقة.
وأضاف سعيد الرداد أن حالة الطوارئ الصحية التي تعيشها بلادنا بسبب جائحة كورونا حالت دون توسيع دائرة المشاركين والضيوف بالنظر إلى منزلة ورمزية هذه الذكرى في نفوس عائلة المرحوم الصغيرة والكبيرة، مبرزا أنه انطلاقا من السنة المقبلة إن شاء الله تعالى سيتم استدعاء شخصيات رياضية من مستوى عال لتشارك في هذا النشاط الرياضي الذي سيكون مناسبة كذلك فرصة للتنقيب عن المواهب الشابة بالمنطقة ومنحها فرصة إبراز مواهبها وطاقاتها في لعب كرة القدم. 
 وجدير بالذكر أن المرحوم ولعيد الرداد الذي رحل إلى دار البقاء يوم 20 يناير 2014، لاتزال بصماته منقوشة في أذهاننا وآثاره شاهدة على أعماله ، فإلى جانب عطاءاته الإقتصادية والاجتماعية والسياسية، كان دائما يساند ويشجع الرياضة حيث يعتبر المؤسس والرئيس الشرفي لجمعية النجم الرياضي لأفورار .
فالراحل رحمه الله عمل ما في وسعه لتشجيع الرياضة بأفورار وبأزيلال بصفة عامة من خلال منصبه كرئيس جماعة أفورار أو كمستشار برلماني أو من خلال عمله كمنعش سياحي، حيث شجع رياضات أخرى ككرة المضرب، والسباحة، تسلق الجبال، الفروسية، والكرة الحديدة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*