الرئيسية » قضايا الصحة »  إقبال كبير للمواطنين على عملية التلقيح ضد فيروس كورونا بأفورار وبني عياط

 إقبال كبير للمواطنين على عملية التلقيح ضد فيروس كورونا بأفورار وبني عياط

محمد كسوة 
منذ إعطاء صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كورونا بالمغرب، تتواصل بقيادتي أفورار وبني عياط التابعتين لدائرة أفورار إقليم أزيلال عملية التلقيح، التي تستهدف المسنين الذين تتجاوز أعمارهم 65 سنة في المرحلة الأولى على أن تشمل العملية فيما بعد جميع المواطنات والمواطنين أكثر من 17 سنة.
وعرفت عملية التلقيح ضد فيروس كورونا بقيادة أفورار إقبالا كبيرا من طرف المواطنين حيث تم تلقيح 264 شخصا يومه الاثنين 15 فبراير الجاري بالمركز الصحي لأفورار، و 37 شخصا بالمركز الصحي لأيت ݣيرت التابع لجماعة أيت واعرضى، فيما توقفت عملية التلقيح بالمركز الصحي لتيموليلت نظرا لنفاذ لقاح سنوفارم، بينما اللقاح المخصص لأفورار وأيت واعرضى وبني عياط هو استرازينيكا. ليصل مجموع الملقحين ضد فيروس كورونا بقيادة أفورار  منذ انطلاق العملية 1537 شخصا موزعين على الشكل الآتي: 1069 شخصا بجماعة أفورار، 334 بجماعة تيموليلت، و 132 بجماعة أيت واعرضى.
ومن جهة أخرى عرفت قيادة بني عياط إقبالا كبيرا من طرف المواطنات والمواطنين على عملية التلقيح ضد فيروس كوفيد 19، حيث قارب العدد الإجمالي للملقحين 1100 شخصا، بينما تم تسجيل 262 شخصا مستفيدا اليوم الإثنين 15 فبراير الجاري، مع العلم أن عملية التلقيح ضد هذا الوباء انطلقت متأخرة ببني عياط.
ويشرف على هذه العملية التي تمر في أجواء جيدة وتنظيم محكم، كل من رجال السلطة بالقيادتين على رأسهم السيد قائد قيادة أفورار عبد الرحيم الكحلاوي، والسيد قائد قيادة بني عياط عثمان بوسعيد، ورئيس المركز الصحي لأفورار الدكتور المهدي الخالدي، ورئيسة المركز الصحي ببني عياط الدكتورة بوشرى المفرج، و عناصر من الدرك الملكي والقوات المساعدة وتعبئة شاملة لفريق متكامل يتكون من الطاقم الطبي بالمراكز الصحية المعنية وموظفين من القيادتين وأعوان السلطة الذين يلعبون دورا  كبيرا في عملية تعبئة المواطنين وإخبارهم بموعد أخذهم الجرعة الأولى من اللقاح.
هذا وقد تم توفير كافة اللوجستيك و الظروف لإنجاح هذه العملية بتنسيق بين السلطات الصحية والسلطات الإقليمية والمحلية، إلى جانب فضاء استقبال يليق بالمواطنين المعنيين بعملية التلقيح، حيث تم نصب خيام بالمراكز الصحية المعنية ومجموعة من الكراسي مع مراعاة كافة عناصر البروتوكول الصحي من تباعد و لبس للكمامات…
وطبقا للتعليمات الملكية السامية، ستكون حملة التلقيح مجانية لجميع المواطنين، وذلك لتحقيق المناعة لجميع مكونات الشعب المغربي (30 مليون، على أن يتم تلقيح حوالي 80 في المائة من السكان)، من خلال تقليص ثم القضاء على حالات الإصابة والوفيات الناتجة عن الوباء، واحتواء تفشي الفيروس، في أفق عودة تدريجية لحياة عادية
وستتم هذه الحملة بطريقة تدريجية، وعلى أشطر، ويستفيد منها جميع المواطنين المغاربة و المقيمين، الذين تفوق أعمارهم 17 سنة.
ويعول المغرب على اقتناء 65 مليون جرعة من لقاحات كوفيد 19، خاصة أن بروتوكول التلقيح ضد الفيروس يقتضي توفير جرعتين لكل مواطن، فكل شخص تلقح ضد “كوفيد-19” لن يحمي نفسه جيدا حتى حصوله على الجرعة الثانية، بعد حوالي 20 يوما على الأقلل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*