الرئيسية » اخبارمحلية » الدرك الملكي بأفورار يلقي القبض على المتهم الرئيسي في محاولة سرقة متجر تيموليلت

الدرك الملكي بأفورار يلقي القبض على المتهم الرئيسي في محاولة سرقة متجر تيموليلت

محمد كسوة
تمكنت عناصر الدرك الملكي بأفورار مساء اليوم الثلاثاء 9 فبراير 2021 من اعتقال المتهم الرئيسي في عملية محاولة سرقة محل تجاري بتيموليلت ليلة الجمعة الماضية.
وحسب مصادر عليمة فإن المتهم الذي غادر أسوار السجن حديثا بعد قضائه مدة ست سنوات لنفس التهمة، كانت تترصد له عناصر الدرك الملكي بأفورار بعد جمعها لكل المعلومات الضرورية حوله إثر تنقل عناصر منهم إلى مقر إقامة والديه بمدينة دمنات.

وتشير ذات المصادر أن المتهم المزداد سنة 1991 بنواحي مدينة دمنات اعترف بالمنسوب إليه، ووضع تحت تدابير الحراسة النظرية إلى حين الانتهاء من البحث وعرضه أمام انظار الوكيل العام بمحكمة الاستئناف بمدينة بني ملال.

يذكر أن مجموعة من شباب مركز تيموليلت التابع لأقليم أزيلال تمكنوا ليلة الجمعة الماضية 5 فبراير 2021 من إفشال عملية سرقة متجر للمواد الغذائية المتواجد بالقرب من باب السوق الأسبوعي لتيموليلت والمحادي للمقبرة.

حيث استغل أحد الغرباء عن البلدة والمسمى (م.ص) من مواليد 1991 الذي ينحدر من مدينة دمنات، فترة تمديد حالة الطوارئ بالمغرب، حيث تغلق المحلات التجارية على الساعة الثامنة ليلا، إلى جانب حالة الجو الممطر ليلة أمس، وقام بالتسلل من داخل مقبرة تيموليلت، حوالي الساعة 10 و 30 من ليلة أمس الجمعة، وشرع في حفر ثقب في الجدار الخلفي للمتجر، في محاولة منه الدخول إليه وسرقة محتوياته، وفي هذه الأثناء مر شخص من ساكنة البلدة بالقرب من المحل التجاري فسمع صوت عملية الحفر فلم يتردد في إخبار صاحب المحل التجاري الذي يبعد محل سكناه عن مسرح العملية بحوالي 200 مترا.

وفور علمهم بالخبر هرع صاحب المحل رفقة اثنين من إخوانه إلى عين المكان ووجدوا السارق منهمك في عملية الحفر، وقاموا بمساعدة مجموعة من أبناء البلدة يتجاوز عددهم العشرون بتطويق المكان، في محاولة منهم إلقاء القبض على الجاني الذي تمكن من الفرار بعد انكشاف أمره مستغلا فضاء المقبرة والظلام الذي خيم داخلها للهروب، مخلفات وراءه بعين المكان دراجة نارية وأوراق ملكيتها وملابس عبارة عن سروال من نوع جين وجلباب قصير إضافة إلى بطاقة تعريف وطنية وجدت بعين المكان.

كما تم حجز دراجته النارية من نوع C90 والأوراق الثبوتية والملابس التي تخلص السارق منها حينها من طرف دورية للدرك الملكي بأفورار الذين كانوا غير بعيد من مسرح العملية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*