الرئيسية » اخبارمحلية » عناصر تقتحم مقلعا مرخصا بأيت عباس وتعتدي على عاملين والدرك الملكي بأزيلال يدخل على الخط

عناصر تقتحم مقلعا مرخصا بأيت عباس وتعتدي على عاملين والدرك الملكي بأزيلال يدخل على الخط

محمد كسوة

قام مجموعة من سكان دوار “سكاط” التابع لجماعة أيت عباس إقليم أزيلال صباح يوم الجمعة الماضي 22 يناير 2021 باقتحام مقلع مرخص تابع لشركة “إكودار” التي تقوم بتهيئة مجموعة من الطرقات بجماعة أيت عباس والجماعات المجاورة، وذلك احتجاجا على ما اعتبروه أضرارا ناتجة عن أشغال المقلع.

وحسب مصادر من عين المكان فإن المقلع سالف الذكر توقف عن الاشتغال منذ مدة وأنه استأنف عمله من جديد لمدة يومين ليتوقف مرة أخرى بعد هذا الاقتحام والاعتداء على سائقين يعملان لمصلحة الشركة بذات المقلع اللذين حصلا على شهادتين طبيتين مدة العجز في إحداهما 34 يوما والثانية 31 يوما، وأن الشركة المذكورة قامت بإيداع شكايتها لدى الدرك الملكي بأزيلال حيث سيتم الاستماع للمعتدى عليهما يوم غد الاثنين.

وطالب مسؤولو الشركة من السلطات المعنية التدخل لحماية مصالحها خاصة وأنها تتوفر على ترخيص مسلم من الجهات المختصة وتقوم بأداء ما عليها من التزامات لفائدة أصحاب الأرض وكذا الضرائب والرسوم الرسوم الواجبة عليها، مؤكدين أن هذا التوقف يكبد الشركة خسائر مادية.

وتجدر الإشارة إلى أن الموقع سبق له التطرق لهذا الموضوع في مناسبات سابقة، وأنه توصل بشكاية موقعة من طرف 63 شخصا موجهة لوالي جهة بني ملال خنيفرة جاء فيها  “أنه بعد معركة طويلة ضد شركة إكودار بأزيلال التي أنشأت مقلعا غير قانوني بمركز سكاط قرب المزارع السقوية والمستوصف والمنابع المائية والمدرسة والتجمع السكني لمركز جماعة أيت عباس ، وبعد أن لجأنا إليكم بعد استنفاذ جميع الحلول إقليميا عبر شكاية خلال غشت 2019 ضد الشركة المذكورة، حيث أعطيتم مشكورين تعليماتكم لتصحيح الوضع وتم توقيف المشروع، إلا أنه خلال هذه الايام قامت الشركة من جديد بإرجاع آلياتها من جديد لتشغيل المشروع”.

وطالب المشتكون من والي الجهة في ذات الشكاية التدخل وإعطاء تعليماته لرفع الضرر عنهم وعن ممتلكاتهم وصحتهم التي يهددها صاحب هذا المشروع الذي لا يراعي أدنى شروط إنشاء المقالع والاوراش.

وأفاد مصدر من عين المكان أن هناك أشخاص يقفون وراء تحريض الساكنة ضد المقلع الحالي، مشيرا إلى أن مقلعا أقيم بنفس المنطقة السنوات الماضية وأن المحرضين هم من قاموا بكراء أراضيهم  واستفادوا حينها من مستحقات الكراء مع شركة أخرى، مضيفا أنه لما حلت الشركة الجديدة (إكودار) السنة الماضية بسكاط وقامت بكراء أرض أخرى من أناس آخرين بدأت المشاكل وبدأ التحريض مما تضررت معه الجماعة وبالتالي مصالح الساكنة حيث توقفت أشغال مشروعين بها بسبب هذا التحريض.

وأضاف أن المستفيدين من هذه المشاريع ( تهيئة طرق) على أهبة الاستعداد للقيام بمسيرات احتجاجية وجمع توقيعات دفاعا عن المصلحة العامة، مشيرا أن الشركة لا يوجد عندها بديل لجلب الرمال إلا من المكان الذي أقامت عليه المقلع، علما أن الرمال بهذا الوادي متجددة، مما ينفي وجود أي ضرر لأي شخص من المحتجين، وشدد ذات المصدر أن هذا التعرض لا يشكل ضررا فقط للشركة وحدها بل للقبيلة كلها.

ومن جهة أخرى أكد صاحب الشركة في اتصال هاتفي أن المقلع موضوع الشكاية والاحتحاج والاقتحام مؤخرا أقيم بشكل قانوني ويتوفر على جميع التراخيص الجاري بها العمل في هذا المجال وأن الشركة تحترم مقتضيات دفتر التحملات، وكذا مستحقات الكراء للخواص إلى جانب الرسوم الواجبة للجماعة الترابية لأيت عباس.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*