الرئيسية » أخبار وطنية » إلقاء القبض على شخصين بتهمة تنظيم الهجرة غير الشرعية بطنجة ذهب ضحيتها 13 شابا من أفورار بينهم قاصرين

إلقاء القبض على شخصين بتهمة تنظيم الهجرة غير الشرعية بطنجة ذهب ضحيتها 13 شابا من أفورار بينهم قاصرين

محمد كسوة

تمكنت عناصر فرقة الشرطة القضائية بمدينة طنجة، حوالي الساعة الرابعة من مساء اليوم الاثنين 28 دجنبر الجاري من توقيف شخصين، يشتبه في ارتباطهم بشبكة إجرامية تنشط في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.

وحسب المعلومات المتوفرة لدى الجريدة، فإنه جرى توقيف المشتبه فيهما بمدينة طنجة ، بعد قيام آباء بعض المرشحين للهجرة السرية نحو إسبانيا المنحدرين من مدينة أفورار إقليم أزيلال بالتبليغ عن تعرض أبنائهم لعملية نصب واحتيال من طرف شبكة متخصصة في تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر، فيما لاذ شخصان آخران من مساعدي الشخص الرئيسي بالفرار وينحدران بدورهما من أفورار.

وفي التفاصيل أن ثلاثة وسطاء من أفورار من بينهم سيدة من أيت علوي ، قاموا بتحصيل مبالغ مالية مهمة من المرشحين المفترضين للهجرة غير المشروعة المنحدرين من أفورار وعددهم 13 شخصا من بينهم قاصرين، حيث توجهوا إلى مدينة طنجة منذ يوم 1/11/2020 وبقوا هناك إلى أن نفذ صبرهم وباءت إحدى محاولات الهجرة عن طريق البحر  بالفشل بعد هجوم مجموعة من الأشخاص على المرشحين للهجرة  والبالغ عددهم آنذاك 35 مرشحا والاعتداء عليهم وسلبهم هواتفهم المحمولة وما يملكون من الأموال.

وتضيف مصادر الجريدة أنه بعد اختفاء الوسطاء عن الأنظار وطول مكوث المرشحين للهجرة السرية بمدينة البوغاز لما يقرب من شهرين اضطر 4 من الآباء للذهاب إلى طنجة واللقاء بأبنائهم وبعد معرفتهم لمكان إقامة العنصر الرئيسي ومساعدته تم تبليغ الشرطة التي تجاوبت بشكل سريع وباحترافية عالية من أجل القبض على المشتبه بهما اللذين حاولا الفرار لكن يقظة رجال الحموشي حالت دون ذلك.

وأكدت ذات المصادر أن عناصر الشرطة قاموا باقتياد المعتقلين وهما العنصر الرئيسي القاطن بمدينة البوغاز والمنحدر من مدينة زاوية الشيخ بالإضافة إلى إحدى مساعداته ويتعلق الأمر بسيدة من أيت علوي بأفورار (خديجة أ) إلى مقر إقامة المعتقل الرئيسي من أجل تفتيشها وحجز كل ما يتعلق بهذه العملية.

وأضاف المصدر ذاته أنه تم الاحتفاظ بالمنظمين تحت تدبير الحراسة النظرية رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، وكذلك تم الاحتفاظ بالمرشحين الراغبين في الهجرة غير المشروعة وعددهم 14 بمقر ولاية الأمن الكبرى بطنجة (13 من أفورار و1 من أسفي) الذين قدموا أنفسهم لرجال الأمن من أجل الاستماع إليهم، وذلك في أفق تحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، والكشف عن جميع المساهمين والمشاركين الضالعين في هذه الشبكة الإجرامية.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه العملية تندرج في سياق الجهود المتواصلة التي تبذلها المصالح الأمنية لمكافحة الشبكات الإجرامية التي تنشط في مجال تنظيم الهجرة غير المشروعة والاتجار بالبشر.

ولنا عودة للموضوع

 

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*