الرئيسية » أخبار الجمعيات » وقفة تضامنية بأفورار للإشادة بالانتصارات الدبلوماسية للمملكة وتثمين اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء

وقفة تضامنية بأفورار للإشادة بالانتصارات الدبلوماسية للمملكة وتثمين اعتراف واشنطن بمغربية الصحراء

محمد كسوة

نظم عدد من هيئات المجتمع المدني بأفورار ( جمعية الريشة الذهبية للصحافة بأزيلال، جمعية أطلس تكانت وجمعية أيت إعزة للتنمية) بتنسيق مع المجلس الجماعي لأفورار، مساء أمس الجمعة وقفة تضامنية أمام مقر الجماعة مصحوبة بمسيرة مساء يوم الجمعة 25 دجنب 2020، من أجل التعبير عن دعم ساكنة أفورار المطلق وتأييدهم للجهود التي يبذلها المغرب دفاعا عن قضية الصحراء المغربية، وكذا لتثمين والاحتفاء باعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة المغربية الكاملة والتامة على منطقة الصحراء.

وأشاد المشاركون في هذه الوقفة التضامنية التي حضرها أعضاء الجمعيات المشاركة وأعضاء من المجلس الجماعي لأفورار ورئيس المجلس الجماعي وعدد مهم من ساكنة أفورار، وهم يحملون الأعلام الوطنية وصور صاحب الجلالة، بالجهود التي بذلها المغرب ولا يزال تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس دفاعا عن الوحدة الترابية للمملكة، والتي توجت باعتراف تاريخي لأقوى دولة في العالم بمغربية الصحراء وسيادة المملكة الكاملة والتامة على أقاليمه الجنوبية وتأكيدها على وجاهة مقترح الحكم الذاتي كحل وحيد لقضية الصحراء.

وثمن المشاركون في هذه الوقفة التضامنية الانتصارات المتوالية التي حققتها دبلوماسية المملكة بقيادة جلالة الملك، والتي كان آخرها اعتراف واشنطن بالسيادة الكاملة للمغرب على صحرائه، معتبرين أن هذا الاعتراف شكل نقطة تحول فارقة ومهمة للقضية الوطنية التي دافع عنها الشعب المغربي بكل أطيافه منذ المسيرة الخضراء المظفرة.

كما أشادوا بنجاعة الدبلوماسية المغربية وعملها الدؤوب الذي جعل العديد من الدول العربية والإفريقية تفتتح قنصليات وتمثيليات دبلوماسية تابعة لها بالأقاليم الجنوبية للمملكة، لاسيما بمدينتي العيون والداخلة في مبادرة تعبر بحق عن دعمها الصريح لمغربية الصحراء ووحدته الترابية.

ووجهوا نداء إلى كل مكونات المجتمع المدني والمنظمات والأحزاب السياسية ووسائل الإعلام، من أجل المساهمة في دعم وترسيخ الأمن والتقدم والازدهار بالصحراء المغربية ضمن الإطار السياسي الذي يقترحه المغرب المتمثل في مقترح الحكم الذاتي مع إدانة وشجب الأعمال الاستفزازية التي دأبت مرتزقة “البوليساريو” على القيام بها، والتي تهدف من ورائها إلى زعزعة الاستقرار الإقليمي.

وعبر المشاركون في هذه الوقفة عن تجند ساكنة أفورار الدائم وانخراطهم اللامشروط في الدفاع عن الثوابت والمقدسات والتعبئة وراء جلالة الملك، دفاعا عن الوحدة الترابية للمملكة والتصدي لمختلف المناورات التي يحيكها الخصوم ضد أمن وسلامة واستقرار المغرب.

وبهذه المناسبة ألقى لحسن كوجلي، نائب رئيس جمعية الريشة الذهبية للصحافة بأزيلال كلمة أكد فيها أن هذه الوقفة جاءت  للاحتفال بالنصر التاريخي الذي حققه  مؤخرا مغربنا الحبيب، على خصوم وحدتنا الترابية، وعلى أعداء الوطن، وللتعبير عن سعادة امتنا بما تم تحقيقه من انتصارات  عسكرية وسياسية متتالية وسريعة.

وأضاف كوجلي أن هذه الانتصارات تحققت بفضل الرؤية النيرة لعاهلنا المفدى صاحب الجلالة محمد السادس اعزه الله ونصره، وسدد خطاه ، مؤكدا التجند الدائم  وراء جلالته في سبيل الدفاع عن وحدتنا الترابية وأم واستقرار هذا الوطن.

وفي هذا الإطار ثمن رئيس المجلس الجماعي لأفورار المصطفى الرداد في تصريح للموقع عاليا القرار الامريكي بواسطة المرسوم الرئاسي الذي يقضي بشكل لا رجعة فيه الاعتراف بالسيادة الكاملة للمغرب على جميع أقاليمه الجنوبية، معتبرا المقترح المغربي للحكم الذاتي الحل السياسي الوحيد الذي يتسم بالواقعية والمصداقية.

وأكد الرداد أن هذا الانتصار الديبلوماسي الذي تحقق جاء بفضل المجهودات الكبيرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله ، دفاعا عن قضيتنا الوطنية الأولى، وأن هذا التتويج لم يأت عبثا بل كان ثمرة نجاحات سابقة، انطلقت منذ العودة الموفقة لحضن الاتحاد الإفريقي والمجهودات التنموية الكبيرة بأقاليمنا الجنوبية.

ومن جهته أكد صالح عزماوي، رئيس جمعية أطلس تكانت، أن مشاركة الفعاليات السياسية و الجمعوية في هذه التظاهرة، جاء احتفالا بالانتصارات التي تعرفها المملكة المغربية بخصوص قضية الصحراء و خاصة القرار الأخير الصادر عن الولايات المتحدة الأمريكية و الذي يعترف بمغربية الصحراء.

 وأوضح العزماوي  أن قرار أمريكا الاعتراف بمغربية الصحراء هو فوز مستحق لنا و أن الفضل يعود فيه على الخصوص  إلى الدبلوماسية المغربية التي يقودها صاحب الجلالة المحمد السادس بكل حكمة و تبصر، كما شدد على أن المرحلة المقبلة تقتضي منا جميعا سياسيين و منتخبين وجمعويين العمل والانخراط بكل وطنية والمساهمة في تنزيل البرنامج التنموي الذي وضعه صاحب الجلالة لتنمية الأقاليم الجنوبية، لنظهر للعالم عامة و لمرتزقة البوليزاريو خاصة أن الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية تحضى بنفس القيمة و المكانة كباقي مدن المملكة.

وتجدر الإشارة إلى أن مجموعة من الفعاليات الجمعوية بأفورار قامت هي الأخرى مساء نفس اليوم الجمعة 25 دجنبر الجاري بتنظيم مسيرة احتفالية على متن الدراجات النارية والسيارات انطلقت من أمام المؤسسة السياحية بأفورار (فندق تازركونت) وجابت شارع المسيرة الخضراء الرئيسي ومجموعة من الأحياء التابعة لجماعة أفورار للتعبير بدورهم الإشادة بالانتصارات الدبلوماسية للمملكة وتثمين اعتراف الولايات المتحدة الأمريكية بالسيادة المغربية على الصحراء.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*