Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » قضايا التعليم » استمرار الاحتقان بثانوية أزود التأهلية بأزيلال والدعوة إلى وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية 

استمرار الاحتقان بثانوية أزود التأهلية بأزيلال والدعوة إلى وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية 

محمد كسوة 
أصدر أساتذة وأستاذات ثانوية أزود التأهيلية بلاغا يحمل رقم 04 بعنوان “المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال يخلف وعده” وذلك اليوم الإثنين 21 شتنبر الجاري.
وأكد البلاغ الذي توصل موقع أزيلال أون لاين بنسخة منه، أن  المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بأزيلال تواصل تهربها من مسؤوليتها في إيجاد حل للأزمة التي تعيشها ثانوية أزود التأهيلية، والتي تم التنبيه إليها بعريضة احتجاجية منذ يوليوز الماضي. موضحين انهم استبشروا خيرا بانعقاد جلسة حوار مع المدير الإقليمي يوم الإثنين 14 شتنبر 2020، والتي قدم  من خلالها وعدين؛ كان أولهما بأن يتدارس الملف مع مصالحه المختصة، وثانيهما بأن يدعوهم إلى جلسة حوار ثانية بحر الأسبوع المنصرم، ليقدم من خلالها الحلول المقترحة من طرف إدارته، وهو ما لم يف به رغم كل الاتصالات والوساطات، مما جعلهم يتساءلون فعلا هل لدى السيد المدير الإقليمي رغبة في حلحلة الملف ووضع حد للاحتقان داخل المؤسسة؟! – حسب تعبير البلاغ –
وشدد ذات البلاغ أنه أمام عدم المسؤولية واستمرار المديرية الإقليمية في التنصل من واجباتها، والضرب بنتائج الحوار عرض الحائط، فإن أساتذة وأستاذات ثانوية أزود التأهيلية بأزيلال يعلنون للرأي العام ما يلي:
“- استنكارنا الشديد لعدم مبالاة المديرية الإقليمية وتهربها من مسؤوليتها.
– تحميلنا مسؤولية فشل الدخول المدرسي بالمؤسسة للمدير الإقليمي الذي أخلف وعوده.
– استمرارنا في معركتنا النضالية حتى إيجاد حل شامل للملف.
– دعوتنا كافة الأساتذة والأستاذات إلى وقفة احتجاجية أمام المديرية الإقليمية يوم الأربعاء 23 شتنبر 2020 على الساعة 10:30 صباحا.
– مناشدتنا كافة الإطارات النقابية والحقوقية والتنسيقيات التعليمية النزول في الوقفة الاحتجاجية ودعم الأساتذة ميدانيا.
– استعدادنا للدخول في خطوات نضالية تصعيدية ما لم تف المديرية الإقليمية بوعودها.
وما لا يأتي بالنضال يأتي بالمزيد من النضال”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*