Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مواقف وأراء » ايت بوكماز.. عتمة ليل لا تنجلي فوق ارض الشمس

ايت بوكماز.. عتمة ليل لا تنجلي فوق ارض الشمس

عمر بولمان

يحكى انه في  جبال الاطلس الشامخة و بأرض المغرب المنسي كانت تصل أول قبسة نور من شمس الصباح قبل ان تطل على باقي اراضيه، خلف هذه الجبال هناك وطن آخر له طباعه الفريدة ولونه الخاص، سكانه ليسوا كالآخرين ومعاناتهم ليست حديث مكاتب القرار .

انتظرنا لسنين طويلة لعل القلوب تلين والتاريخ يحن يعرف الآخر ان ما بقية من ارض الشمس هو آخر ما يكون من نهاية ارض تنتحب، رفعنا الشعارات وصرخنا بأعلى أصواتنا، جلسنا للمؤتمرات وناقشنا بكل فكرنا، قطعنا المسافات وتلقينا وعودا من قصص الف ليلة و ليلة و بقية الحال كما عهدناه منذ أول كلمة بالمقالة.

هي منطقة ايت بوكماز حيث المدارس على الأرض وفوق الحجر ومدرس يشمئز من الحضور ويهرول للسفر، هنا تيا بوكماز لا مال ولا عمل ولا مصانع و لا امل، هنا ايت بوكماز حيث يتحول الكرم الى سذاجة والاحترام الى خوف، هنا ايت بوكماز حيث يمنع الحلم.

المشهد الاول :
بالأمس ماتت ايديا لانها لم تجد « سكانير » ينقذ روحها الطاهرة ، مات آخرون كثر جدا لكونهم لم يجدوا مالا للذهاب الى مستشفيات خاصة او حتى ثمن تذكرة السفر الى مدن اخرى، فإن انا بأيت بوكمازفعلي ان اشد الرحال الى أزيلال  للعلاج، وإن انا بأيت بواولي فعلي ان اتوجه صوب مراكش ، بغض النظر عن مصاريف السفر والإقامة والمبيت، فعلي ان اقطع اكثر من 70كلم للعلاج، فالسؤال هنا لماذا هذه المستشفيات موجودة ولماذا يتم صرف ملايين الدراهم على اطر واطباء وممرضين بالجهة لا دور لهم سوى توجيه المواطن الى مستشفيات اخرى خارج الجهة. ألا يكفي كل هذا الالم و هاته المعاناة ليحط الطبيب الممرض، هذا دون ذكر الاهمال والتهميش الذي يتعرض له المواطن.

المشهد الثاني :
مدارس متهاوية اكل جدرانها الزمان وشاهدة على عصور من الظلام وطفل يقطع ما بين 5 كلم الى 10 كلم ليجلس على الطويلة فربما تمكن من اقتباس بضع حروف من مدرسه الذي اشمئز من الوضع هو نفسه و يفكر في الاستقالة والمغادرة كل يوم لولا لعنة الزمان وقهر الرجال، من الاطفال من غادر قبل مدرسه ومنهم من سافر لاكثر من 200 كلم ليكمل دراسته لكونه لم يجد جامعات تحقق له حلمه الذي يصبو إليه، منهن من تزوجت ودخلت في روتين الاعمال المنزلية ومنهم من اختار مهنة ما بعيدا عن الدراسات لكونها مكلفة وتحتاج لمصاريف جمة في مدن اخرى.

المشهد الثالث:
تكاد الوظيفة او ايجاد فرص عمل لدى شباب ايت بوكماز تنعدم واضحت شبه مستحيلة الا من رحمهم من علية القوم ومن اصحاب القرارات المنعمين في مكاتبهم الفخمة…، يتم الاعلان عن احدى المباريات بمؤسسة ما او وزارة فيضطر معها ابن ايت بوكماز ان يقطع مسافات طويلة جدا من تبانت  او ايت بواولي الى مدن كابني ملال و مراكش لاجتياز تلك المباراة رغم ان حظه في النجاح لا يكاد يتعدى بضع اصفار من وراء الفاصلة، لاسباب بسيطة، الاول هو انه تكبد عناء السفر ومصاريفه من تذكرة الحافلة والمأكل والمشرب وثمن سيارة اجرة الصغيرة نحو مركز الامتحان ومقهى وغيرها من مصاريف كثير مع العلم انه عاطل عن العمل، ليصل صباح تلك المباراة وقد ارهقه تعب السفر ولم يغمض له جفن طوال الطريق و يطلب منه ان يركز ويحلل و يناقش اسئلة الامتحان؟ بينما ابن المدينة المستضيفة قد نام بحضن أسرته وفوق سريره المريح ليستيقظ صباحا وهو في احسن احواله وبمزاج رائع ليتناول فطوره الجاهز، ويركب سيارة أجرة صغيرة فقط نحو مركز الامتحان ليطلب منه الإجابة عن الاسئلة ؟مع العلم ان الدخل الفردي للمواطن بمدن كبرى هو أضعاف مضاعفة للدخل الفردي لابن ايت بوكماز لكون هذه الاخير تنعدم بها المصانع والمعامل ويقل بها الرواج التجاري وفرص الشغل بها ضئيلة جدا ان لم نقل منعدمة، بأجرة شهرية هزيلة جدا تتراوح ما بين 400 درهم الى 2000 درهم .

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*