Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مواقف وأراء » الطالب بدون منحة

الطالب بدون منحة

بقلم عمر بولمان

       يضع الطالب مخططا أو برنامجا حول متابعة الدراسة بعد البكالوريا التي تعتبر جواز سفر نحو المعاهد و المدارس العليا و الجامعات المختلفة.فالجامعة هي الفضاء الرحب لكل طالب لم يحظى بفرصة الدخول إلى المعاهد و المدارس العليا.
شعور غير مألوف لدى الطالب الذي يرتاد الجامعة في سنته الأولى يتولد لديه نوع من الخوف و الضغط النفسي مما يطرح لديه عدة تساؤلات خاصة بعد الانتقال من و إلى بيئة مختلفة (أحضان الأسرة إلى الاعتماد على النفس) و منها:
كيف هي الجامعة؟
كيف يمكن التأقلم مع البيئة الجديدة ؟؟؟؟؟؟؟
ماهي العراقيل  التي تعترض طريق الطالب؟؟؟؟؟؟؟
       والى غير ذلك من الإستفهامات التي تخطُر في بال الطالب. وكما هو معروف أن المنحة هي مصدر تحفيز و تشجيع للطالب في مساره الدراسي،إلا انه و للأسف الشديد هناك من الطلبة من لم يستفد من هذا الحق رغم استفاء الشروط المطلوبة وكذا استكمال الملف المخصص لهذا الغرض،ونتيجة لذلك خلق نوع من الفشل لدى هؤلاء الطلبة زد على ذلك زعزعة المخطط الدراسي للطالب بل وحتى طموحه ورغبته في التحصيل العلمي مما يجر البعض إلى التخلي عن الدراسة بصفة نهائية بسبب الضغوطات و الإكراهات المالية.ومن المعروف دوليا فالمنحة هي حق لكل طالب له الرغبة في التحصيل العلمي؛ إذ من واجب الدولة  منح كل طالب دون استثناء و دون تمييزهذه المنحة وإسناد هذه المهمة إلى أناس لهم ضمير حي و لهم مستوى دراسي عالي …  ففي اقليم ازيلال هناك أسر تعاني من الفقر ورغم ذلك فهي لا تدخر جهدا لتُوفر إمكانيات متابعة الدراسة داخل أسوار الجامعة لأبنائها الذين لم يحالفهم الحظ للاستفادة من المنحة رغم كثرة المصاريف (الكراء،المعيشة،التنقل…) وما إلى ذلك من المصاريف التي تثقل كاهل الأسر املآ فيهم في التعويض للعائلة بعد التخرج.
ايت بوكماز و ايت بواولي المجاورة لها تعانيان التهميش و الإقصاء في جميع الجوانب الطالب يعاني مشاكل عدة منها عدم الاستفادة من المنحة هذه الدراهم المعدودة التي لا تغني و لا تسمن من جوع في هذا العصر الذي يعرف ارتفاعات صاروخية للأثمنة و كدا النقل الخاص بالطلبة من و إلى الجامعة على غرار بعض مناطق المملكة و الذي يجب على الجماعة او القيادة , العمالة و حتى الدولة إدراجه ضمن دفتر تحملاتها و هذا أضعف الإيمان .

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*