Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الفساد » الرئيس السابق لجماعة ايت اومديس يطلق النار على عامل أزيلال وممثلي السلطة المحلية بدمنات ورئيس جماعة ايت اومديس

الرئيس السابق لجماعة ايت اومديس يطلق النار على عامل أزيلال وممثلي السلطة المحلية بدمنات ورئيس جماعة ايت اومديس

محمود مدواني

في أربع مقاطع للفيديو ، توصل بها الموقع حصريا، وجه لفضالي أيت عولي ، الرئيس السابق للجماعة الترابية بايت اومديس، نيران مدفعيته لعامل أزيلال محمد العطفاوي، اثر الفساد المستشري باقليم أزيلال عامة، والجماعة الترابية بايت اومديس على وجه مخصوص. كما صوب جزءا منها نحو باشا ورئيس دائرة دمنات، ووصف الرئيس الحالي لجماعته السابقة بالرئيس المصنوع، وفي التفاصيل:

 ففي بداية الشريط الاول وجه لفضالي كلامه لوزير الداخلية باعتباره وصيا على الجماعات المحلية، بينما عامل أزيلال وصي على الجماعات الترابية بإقليم أزيلال، ووجه لفضالي كلامه بشكل مباشر للعطفاوي قائلا : ” عماذا تبحث السيد العامل أنت وعصابتك؟؟؟ لقد قمت بتنصيب الرئيس المصنوع من أجل نهب الميزانيات المرصودة للمشاريع لاغير “

هذا وتحدث لفضالي عن الفساد الذي شاب مشروع بناء مسجد  بدمنات مع اماراتيين، والذي تدخلت فيه السلطة في شخص السيد الباشا بشكل سافر لعرقلته، بل استولى السيد الباشا على مبلغ 14 مليون سنتيم بطرق ملتوية وغير مشروعة، وانتقل لفضالي للحديث عن مشكل الوعاء العقاري لبناء الثانوية الإعدادية بايت اومديس، معتبرا الرئيس الحالي لجماعة ايت اومديس مصنوعا من طرف عامل الاقليم الذي يتواطأ معه ويتستران معا على المشاريع الوهمية.

ورد لفضالي على مقال نشره الرئيس على صفحة  محلية للتواصل الاجتماعي بدمنات ، ردا على مقال نشره موقع أزيلال أونلاين تحت عنوان” رئيس جماعة ايت اومذيس يهين وزارة التربية الوطنية ، ويهذذ باطلاق الرصاص على مواطنين والزج بهم في السجن” بأن الرد كتبته السلطة المحلية نيابة عن الرئيس الأمي الذي لا يفقه شيئا. كما أثنى لفضالي على الموقع باعتباره موقعا نزيها معروفا على الصعيذ العالمي ، لا يتلق رشاوى، همه أن يحارب الفساد والمفسدين أمثالكم.

وواصل لفضالي بحرقة كلامه للعامل ” لقد حاربتموني بكل الطرق وعند الله سأحاسبك، لأنك أنت من يقف وراء كل هذا الفساد” ووجه لفضالي سيلا من الأسئلة للعامل العطفاوي:

 ـــ هل سبق لك أن كنت وراء أي مشروع  ما بتلك الجماعة؟؟

ـــ أين ذهبت 29 مليار المخصصة لتنمية مدينة دمنات؟؟

ــ أين يتجلى تأهيل البنية التحية ؟؟ بل أين الصرف الصحي بدمنات ؟؟

ــ نريد معرفة لمن هي تلك الشركات والمقاولات المكلفة بإنجاز المشاريع بالإقليم ؟؟؟

 

وأردف لفضالي في الشريط الثاني ، لاتنس يا عامل أزيلال أنك تتستر على الفساد والمفسدين.

 وتحدث لفضالي بإسهاب عن  لوبي العقار بدمنات، والخروقات التي تقع نهارا جهارا من طرف باشا  المدينة السابق وبمباركة من العامل العطفاوي، الذي يتستر عليهم جميعا وهم يتسترون عليه، لقد قمتم بنهب وخراب دمنات التي تنحدر منها أطر عليا على الصعيد الوطني، ولن نسمح لدمنات أن تغتصب أمام أعيننا.

وفي شريطه الثالث قال لفضالي أن الموعد مع الله ومع المحاسبة ، ولن ينفع العامل لا الضيعات ولا الفيلات، وان ساكنة ايت اومديس لن تسمح له لا في الدنيا ولا في الآخرة، كما تحدث لفضالي عن شطط خليفة القائد  بأيت اومديس، وتستر رئيس الدائرة عليه، وأن العطفاوي يعلم بكل ما يجري من فساد.

وفي شريطه الرابع أكد  لفضالي أنه زاهد في الانتخابات المقبلة، كما أكد أن جلالة الملك يتابع ما يقع بالاقليم، فضلا عن رئيس النيابة العامة، ورئيس المجلس الاعلى للحسابات، ورئيس المجلس الاعلى للقضاء، وأن أزيلال ليست غابة ليتستر عامل الاقليم على رئيس أمي لايفقه شيئا.

وأشار لفضالي أن العامل أوصى من يصور  اللقاء الذي جمع بين المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية ورؤساء المصالح الأخرى بالرئيس الحالي للجماعة من أجل تلميع صورة الرئيس المصنوع، وبغية اهانة ممثل وزارة التربية الوطنية وتمريغ كرامته ، بل اهانة قطاع التربية الوطنية ككل.

كما ذكر لفضالي بالخروقات التي شابت عملية توزيع المساعدات على ساكنة الجماعة ، أثناء فترة الحجر الصحي، رغم أن مذكرة وزير الداخلية واضحة في منع انخراط المنتخبين في توزيع أية مساعدات، فضلا عن الخروقات السافرة  والفضائح التي شابت  كل المشاريع بالجماعة بتواطئ واضح  وجلي للعامل العطفاوي.

وفي شريطه الخامس تحدث لفضالي عن انتظارات الساكنة من تنمية وتعليم وصحة وطرقات ، وقال لفضالي:” لقد حققت الكثير للمواطنين ايام  كنت رئيسا هناك، ولكنكم لم تدعونا نشتغل، ولكن مع الأسف” أنتم موجها كلامه للعمال ومن والاه ” أنتم تبحثون عما تسرقون وتنهبون ولا شيء يهمكم من أمر البلاد والعياد”

هذا وفي اطار الرأي والرأي الآخر، فإن موقع أزيلال أونلاين مستعد لنشر حق الرد  المكفول لكل من ورد اسمه في هذا المقال، أو على لسان ايت عولي، فنحن لا نحابي أحدا،  ولا نبتغي سوى فضح الفساد والمفسدين، خدمة للوطن والمواطن والصالح العام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*