Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مظالم الناس » “العطش” يخرج ساكنة من دوار تيلزاط جماعة بين الويدان في مسيرة احتجاجية على الأقدام صوب مقر عمالة أزيلال

“العطش” يخرج ساكنة من دوار تيلزاط جماعة بين الويدان في مسيرة احتجاجية على الأقدام صوب مقر عمالة أزيلال

محمد كسوة

خرج العشرات من ساكنة دوار تلزاط التابع ترابيا لجماعة بين الويدان إقليم أزيلال، صباح يومه الأربعاء فاتح يوليوز 2020، في مسيرة احتجاجية مشياً على الأقدام وعلى الدواب، صوب مقر عمالة الإقليم للاحتجاج على عدم اكتمال مشروع تزويد ساكنة الدوار بالماء الصالح للشرب شارك فيها مجموعة من الشباب والنساء والشيوخ .

وطالب المحتجون من خلال الشعارات التي تم رفعها خلال المسيرة الاحتجاجية بإيجاد حل عاجل لمعاناة الساكنة مع التزود بهذه المادة الحيوية، ونددوا  بتراجع المجلس الجماعي عن الحل الذي توصلت إليه لجنة تقنية مشتركة زارت الدوار يوم الجمعة الماضية والرامي إلى تزويد الصهريج المائي الخاص بدوار تيلزاط بالماء لمدة ساعتين ونصف من كل ليلة، انطلاقا من الأنبوب المائي المتجه من عين تيلزاط صوب مركز جماعة بين الويدان.

وحسب المعطيات التي حصلت عليها الجريدة من مصادرها الخاصة، فإن لجنة مختلطة متكونة من قائد قيادة واويزغت وخليفة بين الويدان ورئيس جماعة بين الويدان ولجنة من المجلس الإقليمي والمقاول صاحب المشروع وممثل ساكنة تيلزاط في المجلس القروي لبين الويدان وبعض ساكنة الدوار قاموا يوم الجمعة الماضية 26 يونيو 2020 بزيارة لعين تيلزاط وتم ربط الصهريج المائي الخاص بالدوار انطلاقا من القناة المائية التي تزود ساكنة مركز بين الويدان وحي الزيتون منذ الاستعمار.

وأفادت ذات المصادر أن الصهريج المائي لتيلزاط الذي تبلغ سعته 11 طن امتلأ في ظرف ساعتين و40 دقيقة، وأنه تم الاتفاق على تخصيص هذه المدة الزمنية لفائدة ساكنة الدوار كل يوم انطلاقا من الساعة التاسعة صباحا إلى حدود الساعة الحادي عشرة ونصف، إلا أن الساكنة تفاجأت يوم أمس الثلاثاء بإغلاق الأنبوب المائي الجديد من طرف رصاص الجماعة بأمر من رئيس المجلس، مما دفعهم إلى تنفيذ المسيرة الاحتجاجية.

وأكدت مصادر الجريدة أن سبب إقدام رئيس المجلس على هذا الفعل راجع إلى كون صبيب القناة المائية غير كاف  لتزود ساكنة مركز بين الويدان وحي الزيتون وثلاث جمعيات متخصصة في توزيع الماء بالإضافة إلى ساكنة تيلزاط، وهو ما تأكد بعد التجربة الميدانية، مما دفعه إلى إرجاء قرار السماح لساكنة دوار تيلزاط بالتزود بالماء انطلاقا من الأنبوب سالف الذكر إلى حين المصادقة عليه في دورة من دورات المجلس.

وفي نفس الإطار توصل الموقع بتوضيح من المجلس الجماعي لبين الويدان موجه  للرأي العام بخصوص مشروع تزويد ساكنة دوار تلزاط بجماعة بين الويدان اقليم أزيلال بالماء الصالح للشرب جاء فيه ” أن دوار تيلزاط يتوفر على نقطة واحدة مسماة بعين اغبالو نتلزاط ، لتزويد الساكنة بالماء الصالح للشرب (الصورة)، و لتغطية كافة منازل الدوار بالربط الفردي بهذه المادة الحيوية ، تمت برمجة مشروع من طرف المجلس الإقليمي لازيلال ، والذي هو قيد الانجاز في شطره الثاني . وتجدر الإشارة إلى أن العين توجد بالقرب من الدوار وكانت دائما هي المزود الرئيسي للدوار والآن يطالبون بالربط الفردي”.

وعلمت الجريدة أن المحتجين بعد تجاوزهم للنفق المؤدي لمدينة أزيلال حوالي كيلومترين قرروا العودة أدراجهم بعد حوار مع قائد قيادة واوزغت وخليفة بين الويدان بحضور عناصر الدرك الملكي والقوات المساعدة وبتعليمات من السيد عامل الإقليم، حيث من المقرر عقد لقاء يضم ممثلين عن الساكنة مع عامل الإقليم يوم غد الخميس 2 يوليوز الجاري، من أجل إيجاد حل لمشكلة دوار تيلزاط مع الماء الشروب التي عمرت طويلا والتي تتكرر كل صيف، علما أن مجهودات كبيرة بدلت مؤخرا من أجل تزويد ساكنة الدوار بهذه المادة الحيوية.  

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*