Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الفساد » رئيس جماعة أيت أومديس يهين وزارة التربية الوطنية، ويهدد بإطلاق الرصاص على مواطنين والزج بهم في السجن

رئيس جماعة أيت أومديس يهين وزارة التربية الوطنية، ويهدد بإطلاق الرصاص على مواطنين والزج بهم في السجن

منير الفطواكي

احتضن مقر الجماعة الترابية بأيت أومديس، يوم الأربعاء 17 يونيو الحالي ، لقاء جمع بين رئيس جماعة أيت أومديس الحسن الناصري ، ورؤساء المصالح ممثلين في مدير المكتب الوطني للكهرباء، وممثل حوض أم الربيع، وقائد قيادة أيت تمليل، فضلا عن المدير الاقليمي لوزارة التربية الوطنية بأزيلال.

الاجتماع انصب حول بناء ثانوية إعدادية بأيت أومديس بعد الموافقة على المشروع والتي رصد لها مبلغ 8 ملايين درهم، لكن رئيس الجماعة عجز عن توفير الوعاء العقاري لهذا المشروع، مم جعل المدير الاقليمي يخبر الرئيس بإلغاء المشروع، لكن الرئيس استشاط غضبا، وتطور الأمر إلى ملاسنات ومشاداة كلامية ، واهانة من طرف رئيس الجماعة في حق ممثل وزارة التربية الوطنية أمام أعين الجميع، وخرس القائد الذي اكتفى بدور المتفرج، حيث يبدو أنه منحاز إلى جانب الرئيس وليس إلى جانب الحق والقانون.

وبعد الاجتماع، هرع الرئيس وخليفة القائد إلى أرض ليخبرا ممتلكيها بأنهما عازمين على الاستيلاء على تلك الأرض بذون موجب حق ، لإنجاز المشروع عليها، وطالبا من المواطنين الحضور للقاء قصد دراسة كيفية تعويضهم عن الأرض بالطريقة التي يراها الرئيس وحده مناسبة ويفرضها قهرا عليهم.

هذا القرار الجائر من طرف الرئيس دفع بأصحاب الأرض إلى القيام بمسيرة احتجاجية ، وحسب الفيديو المرفق فإن الرئيس هدد ملاكي الأرض بإطلاق الرصاص عليهم، وبأنه سيزج بهم في السجن، في الوقت الذي يتشبث فيه المواطنون بأرض هي مصدر عيشهم الوحيد

هذا ووجه المتضررون شكاية إلى عامل اقليم أزيلال ، طالبوا انصافهم بعدما أقدم رئيس الجماعة على الاستيلاء على البقعة الأرضية المسماة ” ايسولان” المتواجدة بدوار أيت خطاب جماعة أيت أومديس أيت تمليل ، فطواكة اقليم أزيلال، والتي تتواجد بها أكثر من 260 شجرة من أشجار الزيتون واللوز، وناشد المشتكون عامل الاقليم بالتدخل السريع لوقف الأشغال ووقف هذه المهزلة

هذا وخرجت العائلات  المظلومة في مسيرات ووقفات احتجاجية لوقف أطماع الرئيس وشططه في استعمال نفوذه وخرقه لكل القوانين الجاري بها العمل، سعيا منه للاستيلاء على أراضيهم، وشهدت الوقفة اغماءات في صفوف النساء، وقال المحتجون إذا كان الرئيس يهددنا باطلاق الرصاص علينا، فنحن مستعدون للموت مقابل أراضنا، ولن نرضخ أبدا لا لأطماعه، ولا لتهديداته بالتصفية الجسدية

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*