Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » السلطات تتدخل لفتح الطريق الرابطة بين أفورار وبني عياط الذي قام ساكنة من تكانت بإغلاقه احتجاجا على بركة مياه عادمة

السلطات تتدخل لفتح الطريق الرابطة بين أفورار وبني عياط الذي قام ساكنة من تكانت بإغلاقه احتجاجا على بركة مياه عادمة

محمد كسوة 

حوالي الساعة الحادية عشرة ليلا تدخلت السلطة المحلية ممثلة في قائد قيادة أفورار وقائد سرية الدرك الملكي بأفورار ومساعده  وعناصر من القوات المساعدة بتنسيق مع رئيس المجلس الجماعي من أجل فتح الطريق الرابطة بين جماعة أفورار وجماعة بني عياط التي قام مجموعة من ساكنة تكانت بإغلاقها بالحجارة منذ عصر اليوم الثلاثاء 16 يونيو 2020، احتجاجا على بركة للمياه العادمة التي تتواجد بذات الطريق لأكثر من أربع سنوات.

وبعد فتح نقاش مع المحتجين الذين أكدوا أمام الحاضرين معاناتهم مع المياه العادمة الخاصة بالتصبين والمطبخ التي يقوم بعض من ساكنة تكانت بالتخلص منها مباشرة في الأزقة لتخترقها وتتجمع في بركة وسط الطريق بالقرب من منازل المحتجين، وطالبوا برفع هذا الضرر الذي يسبب لهم مجموعة من المشاكل صحية بالإضافة إلى تكاثر الحشرات المضرة وانبعاث الروائح الكريهة، تم فتح الطريق أمام حركة السير حوالي الساعة الحادية عشر ليلا لينصرف الجميع إلى منازلهم.

وتعود أسباب إقدام ساكنة من حي تكانت على إغلاق الطريق، إلى قيام بعض شباب الحي بالتطوع زوال اليوم لإصلاح هذه النقطة السوداء بالحي، وذلك بإفراغها من المياه العادمة النثنة وملئ الحفر التي تسببت فيها بالتراب، لكنهم فوجئوا بعد ذلك ببعض ساكنة الحي المتسببين في هذه الكارثة البيئية يصرفون المياه العادمة الخاصة بهم بنفس الطريقة في تحد لهم مما أثار حفيظتهم، وبعد مطالبتهم بالكف عن ذلك رفضوا ولم يرقهم ذلك،  مما دفع المتضررين إلى إغلاق الطريق بالحجارة، كرد فعل على هذا السلوك.

هذا وقد سبب إغلاق هذه الطريق معاناة لمستعمليها من ساكنة أفورار وبني عياط، الذين اضطروا إلى العودة من حيث أتوا وقطع مسافة مضاعفة للوصول إلى منازلهم.

يشار إلى ساكنة من حي تكانت قامت في مناسبات سابقة بتقديم شكايات للسلطات المحلية والمجلس الجماعي من أجل إيجاد حل لهذه المياه العادمة التي يصرفها بعض السكان في الأزقة عوض ربطها بحفر الصرف الصحي تنعكس سلبا على صحتهم نظرا للرائحة الكريهة التي تنبعث منها، مما يؤدي إلى الإصابة بعدد من الأمراض، كما أن هذه المياه ألحقت أضرارا كبيرة بالطريق الرئيسية التي تعبر الحي، وتسبب في عرقلة حركة السير بمنطقة تجمعها نظرا لقيام الساكنة المجاورة بوضع حواجز لمنع تسرب هذه المياه إلى منازلهم، الشيء الذي أدى إلى تضييق الطريق.

يشار إلى أن حي تكانت بأفورار حي عشوائي تم مؤخرا إدراجه ضمن تصميم التهيئة، يفتقر إلى البنية التحتية الخاصة بالصرف الصحي ويعتمد السكان على الحفر لصرف المياه العادمة، ويلجأ بعض السكان للأسف الشديد إلى التخلص من مياه المطبخ والغسيل مباشرة في الأزقة مما يلحق ضررا كبيرا بباقي الساكنة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*