Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الجمعيات » جمعية “سارة ماماتي” تدخل الفرحة في نفوس الأطفال بجبال تاغية نيت بولمان جماعة تاكلفت إقليم أزيلال.

جمعية “سارة ماماتي” تدخل الفرحة في نفوس الأطفال بجبال تاغية نيت بولمان جماعة تاكلفت إقليم أزيلال.

زايد خابش
في إطار قيم التكافل الإجتماعي والعمل الإنساني، نظمت جمعية  سارة ماماتي للكفيل اليتيم والأطفال المتخلى عنهم، يوم السبت 15 فبراير 2020 وبشراكة مع مجموعة مدارس تاكلفت وجمعية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ فرعية تنوطفي بأيت بولمان جماعة تاكلفت إقليم أزيلال نشاط خيري لفائدة تلاميذ فرعية تنوطفي، والذي ثمثل في توزيع مجموعة من الملابس على تلاميذ المدرسة وقاطني الدوار. 
وقد أشرفت على عملية التوزيع رئيسة جمعية ماماتي رفقة أعضاء الجمعية ، ومدير مجموعة مدارس تاكلفت المركزية ، والسيد مدير مدرسة كم .
وموازاة مع ذلك تم تنشيط الاطفال بالعاب ترفيهية وثقافية مصحوبة بفقرات بهلوانية ، كما قامت جمعية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ بشركة مع مجموعة مدارس تاكلفت بتوزيع جوائز تحفيزية من كتب للناجحين في الأسدس الأول من الموسم الدراسي 2020/2019.
وفي كلمة عبرت خلالها رئيسة جمعية ماماتي أن هذه الخطوة تأتي في إطار انفتاح الجمعية على تلاميذ أعالي الجبال، ومساهمتها في محاربة الهدر المدرسي ، وتشجيع التلاميذ على مواصلة دراستهم، كما شددت على انفتاح الجمعية على محيطها واستعدادها للتعامل مع جميع المتدخلين فيما يخص الطفل والأسرة، إيمانا منها بأن تكوين طفل سليم هو نواة لأسرة صالحة والتي بدورها نواة لمجتمع راقي .
فيما تقدم مدير مجموعة مدارس تاكلفت بالشكر الجزيل لجمعية ماماتي على المبادرة الانسانية الطيبة التي جاءت في وقتها وأدخلت الفرحة والسرور على قلوب التلاميذ، متمنيا ان تتكرر مثل هذه المبادرات لما لها من وقع إيجابي وتساهم لامحالة في الحد من ظاهرة الهدر المدرسي.

رئيس جمعية أمهات وأباء وأولياء التلاميذ بفرعية تنوطفي ، وفي حديث له اكد ان قافلة الخير هاته في نسختها الأولى هي قافلة تضامنية تزامنت مع موجة البرد التي تعرفها المنطقة ، ترمي إلى إدخال الفرحة إلى قلوب ساكنة دوار تنطفي، التي تعيش ظروفا صعبة في ظل قساوة الطبيعة وغياب الوسائل والإمكانيات التي تضمن لهم العيش الكريم.
وعن الحدث عبر مواطنون بأن الحملة تعتبر بمثابة انجاز خاصة وأنها انطلقت من شباب وهو الأمر الذي يجعل جمعية سارة ماماتي تبذل قصارى جهودها لمساعدة المحتاجين ووضع بصمتها في المجال الخيري .
وﻗﺪ خلف ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻤﻞ ﺍﻟﺨﻴﺮﻱ ﺍﻷﺛﺮ ﺍﻹﻳﺠﺎﺑﻲ ﺍﻟﺒﻠﻴﻎ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻔﻴﺪﻳﻦ، ﺣﻴﺚ لقت ﺍﻟﺘﺮﺣﺎﺏ ﻣﻦ ﻗﺒﻞ الجميع ، ﻣﺸﺪﺩﻳﻦ ﻋﻠﻰ ﺿﺮﻭﺭﺓ ﺯﻳﺎﺭﺗﻬﻢ ﻓﻲ ﻗﺎﺩﻡ ﺍﻟﻤﻮﺍﻋﻴﺪ ﻭﺗﻘﺪﻳﻢ ﻛﻞ ﺃﻭﺟﻪ ﺍﻟﺪﻋﻢ ﺍﻟﻤﻌﻨﻮﻱ ﻟﻬﻢ.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*