Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مواقف وأراء » أطر التوجيه والتخطيط التربوي: “نبوغ” بميزة “محروم”

أطر التوجيه والتخطيط التربوي: “نبوغ” بميزة “محروم”

          مما لاشك فيه، فولوج مركز التوجيه والتخطيط التربوي ليس بالأمر السهل نظرا لقلة المناصب المتبارى عليها سنويا، ولكون امتحان الولوج يفتح على الصعيد الوطني في وجه جميع أساتذة السلك الإعدادي وبكل تخصصاتهم العلمية والأدبية والتكنولوجية والفنية. ينضاف غلى ذلك، خروج اختبارات دخول المركز ومصوغات/مواد التكوين وبحوث التخرج  عن المألوف من التكوينات في المراكز الأخرى مثل مركز التفتيش  ومركز التبريز ومركز أطر الإدارة التربوية. يتجلى تفرد  أطر التوجيه والتخطيط التربوي من حيث التكوين من خلال المواد التي يدرسونها: الاقتصاد (العام والتربوي والتطوري)، الإحصاء الوصفي والتطبيقي والتحليلي، التخطيط التربوي، التوجيه التربوي، الديموغرافيا، الخريطة المدرسية، علم النفس (سيكولوجية المراهق، علم النفس المرضي، علم النفس الاجتماعي) ، تقنيات الإعلام، علوم التواصل، علم الاجتماع التربوي، الإعلاميات، القياس والتقويم التربوي، منهجية البحث. هذا بالإضافة إلى تكوين في علوم التربية والتشريع المدرسي.

        ومما لاشك فيه أيضا، فإن ولوج هذا المركز ليس طبقا من ذهب لأي كان من أساتذة السلك الإعدادي. إذ يستوجب ذلك التفوق في مجالات متعددة مثل الرياضات واللغات والإعلاميات والتعبير الكتابي والتواصل الشفهي ومواكبة جميع المستجدات التربوية والاقتصادية والفكرية والمعرفية حد “النبوغ” للتمكن أولا من ولوج المركز، وثانيا لمسايرة إيقاع التكوين بنجاح لمدة سنتين. كما أن جميع الذين تمكنوا من ولوج المركز تجدهم “نوابغ” في مجالات تخصصهم من الناحية المعرفية والأكاديمية لكون أقل شهادة جامعية/أكاديمية يمكن الولوج بها هي دبلوم الدراسات الجامعية العامة، وثانيا من الناحية المهنية  لاشتراط ستة سنوات على الأقل من الممارسة المهنية الفعلية، دون أن ننسى استفادة هؤلاء الأطر سابقا من التكوين في المراكز الجهوية للتربية والتكوين لمدة سنة كاملة. كما تجدر الإشارة إلى كون أغلب أطر التوجيه والتخطيط التربوي حاصلون على إجازة وشواهد الماجيستير، ومنهم حصل على دكتوراه جامعية. أليسوا إذن “نوابغ” كما سلف الذكر؟

       إذا كان أساتذة السلك الابتدائي يشكلون “زبدة” الذين ولوجوا التعليم من مجموع الحاصلين على الباكالوريا، فإن أساتذة السلك الإعدادي “نوابغ” الذين حصلوا على دبلوم الدراسات الجامعية العامة من مجموع طلبة الكليات والجامعات المغربية. ويكفي فقط الرجوع إلى ملفاتهم المدرسية والجامعية للتأكد من تفوقهم. لذلك، فولوج مركز التوجيه والتخطيط التربوي ليس بالأمر الهين، لأنه يتطلب أساتذة ممارسين وأكفاء تمكنوا من تعزيز تفوقهم الجامعي والتكويني السابق بتجارب مهنية اثناء مزاولة مهنة التدريس بالسلك الإعدادي. والفئة التي تمكنت من الجمع بين التميز  خلال التكوين الجامعي والخضوع لتكوين بيداغوجي عال المستوى في المراكز الجهوية للتربية والتكوين، وممارسة التدريس لسنوات طويلة، ثم اجتياز امتحانات الولوج إلى مركز التوجيه والتخطيط التربوي بنجاح والخضوع لتكوين فريد من نوعه ونادر ومعترف به إفريقيا ودوليا، لا يمكن وصفها إلا بالنبوغ والتفوق والتميز.

      لكن رغم نبوغهم وتفوقهم على جميع الأصعدة (المعرفية والأكاديمية والتكوينية والمهنية)، لم تتمكن هذه الهيئة، أي هيئة أطر التوجيه والتخطيط التربوي من نيل الميزة التي تستحقها ضمن المنظومة التربوية المغربية. إذ اكتفت الوزارة الوصية بمنحهم ميزة “محروم” من حقوق مشروعة أبرزها توحيد الإطار ضمن “مفتش” في التوجيه أو التخطيط التربوي بدل “مستشار” في التوجيه أو التخطيط التربوي، خاصة أفواج ما بعد سنة 2004 في حيف واضح ممارس ضد أفواج بعينها دون غيرها (أفواج ما قبل 2004). كما أن صفة الحرمان تتجلى في تشتيت المستشارين في التوجيه على وجه الخصوص على قطاعات مدرسية تتصف بالتباعد وتعدد المؤسسات وغياب أدنى شروط العمل (العدة اللازمة مثل الحاسوب والسكن والنقل والأكل الصحي والضمانات من أخطار التنقل الدائمة) ، بناء على مذكرة وزارية (022/2017) فاقدة لأي رابط أو تصور منطقي وواقعي لطريقة سليمة لتنظيم القطاعات المدرسية للتوجيه التربوي (مذكرة الشتات والتشرد بين المؤسسات والمديريات الإقليمية). من بين تجليات الحرمان الذي تعاني منه هذه الهيئة، يمكن أيضا الاستغراب من معاقبة مستشاري التوجيه والتخطيط التربوي على التكوين وذلك بحرمانهم من التعويضات المحفزة على تغيير الإطار، وعلى أتعاب التنقل بين المؤسسات الكثيرة  والمهام الأخرى المتناسلة والاجتماعات الكثيرة… في مقابل ذلك، جميع الأطر الأخرى تستفيد من تعويضات وامتيازات وتحفيزات كثيرة: تعويضات شهرية عن الإطار، تعويضات جزافية عن المهام، سكن وظيفي كلما أمكن ذلك، نقل وظيفي للمفتشين التربويين، عدة العمل، تعيين بالمؤسسة أو المصلحة بناء على الاختيار الشخصي والرغبة.

وأخيرا، وكما يردد لسان حال/واقع المستشار في التوجيه والتخطيط التربوي:

ذو النبوغ بنبوغه سيحرم…..والمتسلق في تسلقه سينعم

والموهوب لموهبته فصده … وعلى تفوقه سيبكي ويندم

دع ذاك العبد من أجره يأخذ … وبالبرد والشتات سيستأنس

بقلم: إلياس الأيوبي

باحث في علوم التربية

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*