Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الأخبار الرياضية » نادي الوفاق الرياضي لأفورار لكرة القدم بين النتائج المتميزة وقلة الدعم

نادي الوفاق الرياضي لأفورار لكرة القدم بين النتائج المتميزة وقلة الدعم

سعيد بداني : بعد إجراء منافسات الدورة الرابعة من بطولة القسم الشرفي الرابع المجموعة الثالثة “س” والتي بصم من خلالها نادي الوفاق الرياضي لأفورار على فوز ثمين عاد به من قلب ملعب أولاد امبارك على حساب المتصدر الشباب الرياضي لتيموليلت جعلته يتسلق سلم الترتيب  بمكتب شاب ولاعبين يطمحون للتوقيع على موسم جيد ولما لا الصعود للقسم الموالي رغم العديد من الإكراهات (الدعم،الملعب،النقل).

تأسس نادي الوفاق الرياضي لأفورار بتاريخ 30 ماي 2018 بمبادرةٍ من مجموعة من شباب وقدماء اللاعبين بأفورار بعد فوز شباب أفورار بدوري راديو مارس الوطني بمدينة بركان،قضى النادي موسم 2018/2019 دون أن يستفيد من أي دعم مالي اللهم تضحيات رئيس النادي من ماله الخاص والمكتب المسير ومن بعض الغيورين من أبناء أفورار المقيمين بأرض الوطن أومن الجالية المقيمة بالخارج وفتح باب الإنخراط بالنادي واقتصردوره على تنشيط البطولة،وفي المقابل جاءت منحة مجلس جهة بني ملال خنيفرة والمحددة في 50000 درهم مقسمة على شطرين تسلم منها النادي الشطر الأول شهر دجنبر المنصرم فيما بقي الشطر الثاني عالقًا لأسباب مجهولةٍ،كما تسلَّم النادي منحة المجلس الإقليمي لأزيلال والمقدرة ب 10000 درهم شهر يناير الجاري في غيابٍ تامٍّ لدعم المجلس الجماعي لأفورار بالرغم من تقدم النادي بطلب الدعم والتي فاقت 5 مرات وأكثرمن 10 لقاءاتٍ مع المسؤولين بالمجلس.

فيما يخص الملعب نشير أن النادي لم يحصل على ترخيص استغلال الملعب الجماعي لأفورار إلا بعد تدخلٍ من السيد العامل والكاتب العام السابق لعمالة أزيلال بعد لقاءٍ معهما وذلك قبل أسبوعٍ من بداية بطولة الموسم الرياضي الماضي،هذا الترخيص خاص بإجراء المباريات الرسمية  مع حرمانه من التداريب والتي كان يقوم بها الفريق على أرضية السوق الأسبوعي،ليُطرح مشكل الملعب من جديدٍ بداية هذا الموسم بسبب الإصلاحات والتي أجبرت المكتب المسير على البحث عن ملعب يستقبل فيه ضيوفه فكانت الوجهة ملعب الكرازة بجماعة سيدي حمادي المجاورة.

  أما فيما يخص مشكل التنقل فلا زال الفريق يعاني حيث أنه يتنقل بواسطة حافلةٍ للنقل المدرسي تابعةٍ لإحدى الجمعيات بجماعة بني عياط فيما يتحمل المكتب تكاليف البنزين.

ونتساءل ماهي المعايير المعتمدة في الإستفادة من دعم المجلس الجماعي لأفورار في ظل سياسة الكيل بمكيالين التي ينهجها في تعامله مع الجمعيات الرياضية واستفادة جمعياتٍ دون غيرها؟ولماذا يتم تغييب مطالب هذا النادي من على أجندة واهتمامات المجلس باعتبار الرياضة المتنفس الوحيد والأوحد لشباب المنطقة؟

تعليق واحد

  1. عاهل البلاد دعا في عدة مناسبات المنتخبين لتشجيع الشباب خاصة بإنشاء مراكز ثقافية ورياضية ودعا كذلك لترشيد صرف المال العام لكن ما نسمع عن المجلس الجماعي لأفورار لا يمت بصلة وهذه التوجهات ، إذا كان فريق شاب يتعرض لكل هذا التضييق من طرف رئيس الجماعة فما بالك بالمؤسسات الأخرى ! اذا أسندت الأمور لغير أهلها فانتظر الانتخابات القادمة ….

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*