Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » فريق بحث علمي يستخرج عينات عظام بشرية من مغارة ببين الويدان لتحديد حقبتها التاريخية يرجح أن تعود لأزمنة قديمة

فريق بحث علمي يستخرج عينات عظام بشرية من مغارة ببين الويدان لتحديد حقبتها التاريخية يرجح أن تعود لأزمنة قديمة

كسوة محمد

قام فريق بحث علمي رفيع المستوى بأخذ عينات لعظام بشرية و أجزاء لقطع خزفية من مقبرة داخل إحدى المغارات المتواجدة بالقرب من قنطرة أيت علوي بجماعة بين الويدان، قصد دراستها و تحديد الحقبة التاريخية التي تنتمي إليها بالمختبر التاب للمعهد الوطني للعلوم والآثار التابع لوزارة الثقافة، وذلك يوم السبت الماضي 11 يناير الجاري.

ويتكون فريق البحث العلمي الذي زار الموقع الأركيولوجي المستكشف حديثا ببين الويدان ضمن فعاليات الملتقى الخريفي الذي احتضنته جمعية الأطلس المتوسط و الكبير للاستغوار و البحث العلمي و السياحة و الرياضات الجبلية يومي 12 و 13 أكتوبر 2019 تحت شعار: “الاستغوار و الاركيولوجيا و دورهما في التأريخ و الحفاظ على الترث الإنساني” ـ يتكون ـ من مدير المعهد الوطني للآثار و التراث الدكتورعبد الواحد بنصر، و الدكتور يوسف بوكبوط عالم أثار بنفس المعهد، و السيد مامون عمراني مراكشي رئيس الجامعة المغربية للاستغوار، وأعضاء من الجمعية المستكشفة والسلطة المحلية.

و في تصريح للأستاذ عبد الله بوسلهام، رئيس جمعية الأطلس المتوسط و الكبير للاستغوار و البحث العلمي و السياحة و الرياضات الجبلية، أوضح فيه أن هذه تلك الزيارة تأتي في إطار التزام الجمعية بتنفيذ توصيات الملتقى السالف الذكر ووفاء بالوعد الذي قطعته الجامعة المغربية للاستغوار في شخص رئيسها لفدرالية جمعيات بين الويدان.

وشكر بوسلهام بهذه المناسبة أعضاء الفريق العلمي على تلبيتهم الدعوة، وكذا السلطة المحلية بالجماعة على دعمها لكل مبادرات الجمعية، دون أن ينسى شكره السيد عمر العسري على حسن الاستضافة.

يشار إلى أن السكان الأصليين لبين الويدان يقولون عن المغارات التي أخذت منها هذه العينات  بأنها تعود “للبردقيز” وهي حقبة التواجد البرتغالي بالمغرب، وأن القبور التي تضمها هذه المغارات تم تخريبها من طرف الباحثين عن الكنوز؛ ويرجح عدد من المهتمين أن تعود هذه العظام والقطع الخزفية لأزمنة غابرة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*