Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » قرية تاگلفت في وضع لا تحسد عليه وخياراتها محدودة ومعقدةتقاسي الحاضر العنيد

قرية تاگلفت في وضع لا تحسد عليه وخياراتها محدودة ومعقدةتقاسي الحاضر العنيد

زايد خابش
تقع قرية تاگلفت وسط جبال الأطلس المتوسط ، بإقليم أزيلال، 
هذه القرية الهادئة ، التي يعتمد النشاط الاقتصادي بها بالدرجة الأولى على الفلاحة، إلا أن هذا النشاط بدأ يتراجع بشكل كبير بسبب قساوة الظروف الطبيعية وتوالي سنوات الجفاف؛ إذ تعتمد على الزراعة وتربية المواشي.
إن كل زائر لقرية تاگلفت سيدرك أنها تعاني من ركود تنموي خطير، وذلك بفعل غياب المشاريع التنموية التي يمكن أن تعيد هذه المنطقة إلى الواجهة، فلا طرقات تصلح للسير، ولا مرافق للشباب لقضاء أوقات الفراغ، ولا مشاريع اقتصادية من شأنها احتواء ظاهرة البطالة.
هذا الوضع جعل الساكنة يتساءلون عن أحوال قريتهم التي لا تشبه المناطق الأخرى بإقليم أزيلال بالنظر إلى العجز المسجل في التنمية بها ، وأن الوضع التنموي لا يبشر بالخير، إذ أن السكان أصبحوا يشتكون من نقص المشاريع من جهة، وكثرة البطالة ،وتذبذب الخدمات في كل المجالات من جهة ثانية، ما جعلهم يطرحون العديد من الأسئلة عن دور المنتخبين المحليين، وعن المشاريع المبرمجة في الأفق، وعن سبب تهميش هذه المنطقة ، كل هذه الأسئلة بقيت إلى حدود الآن بدون جواب، كما ستبقى المنطقة بدون تنمية إلا في حالة تدخل الملك محمد السادس نصره الله.
الساكنة تريد رؤية قريتهم تحت التنمية الشاملة والاستفادة من المشاريع، أو بالأحرى تجسيد وعود الحملات الانتخابية للمسؤولين المتعاقبين على تدبير شؤون الجماعة والإقليم والبرلمانيين ، حتى لا تبقى مجرد حبر على ورق، وتوفير فرص الشغل للشباب من أجل انتشالهم من قوقعة التهميش والنسيان.
إن الركود التنموي الذي تعرفه جماعة تاگلفت خلال السنوات الأخيرة سببه لا مبالاة المسؤولين المحليين والإقليميين والمركزيين، وأن الملك محمد السادس يدعو في كل مرة إلى ضرورة العناية بشعبه، لكن هؤلاء المسؤولين لا يطبقون تعليماته نصره الله .
إن قرية تاگلفت أصبحت تتلاشى مع غياب التنمية والتهميش المفروض عليها، وأن الساكنة تنتظر زيارة ملكية إلى هذه القرية من أجل تحريك المياه الراكدة .
إن الساكنة فقدت الثقة في بعض المسؤولين، وثقتها بعد الله وضعتها في جلالة الملك الذي يحس بشعبه ولا يبخل في تحقيق طموحاته وانتظاراته.
حيت أن جماعة تاگلفت تعاني من غياب أبسط متطلبات الحياة، ليبقي سكانها يكابدون عوامل طبيعية قاسية وأخرى بشرية فرضها تهرب الجهات المسؤولة من خدمة مثل هذه المناطق النائية بالإقليم .
إن قرية تاگلفت لا زالت تقبع في ذيل لائحة المناطق الأكثر فقرا بجهة بني ملال خنيفرة؛ إذ ما يزال سكانها يتنفسون الفقر ويلتحفون التهميش والعزلة ، بسبب الضبابية التي تسود برامج التنمية غالبا ما تدفعها إلى الفشل، سواء بسبب ضعف القيادات المحلية أو انعدام التمويل المستدام.
التجاهل هو العنوان البارز الذي عبر عنه السكان في العديد من المناسبات، وكذا في الشكاوى العديدة التي طرحت على المسؤولين للنهوض بالقرية وتأهيلها، على الرغم من احتوائها على العديد من المؤهلات الطبيعية التي لا يستفيد منها أبناؤها في ظل البطالة التي تحاصرهم .
إن هذه المنطقة  في حاجة إلى مشاريع تنموية كبرى قادرة على تغيير الوضع الحالي إلى ما هو أفضل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*