Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الرأي والرأي الأخر » بيان حقيقة حول “ودادية النسيم”  بالجماعة الترابية لازيلال

بيان حقيقة حول “ودادية النسيم”  بالجماعة الترابية لازيلال

على إثر لجوء المكتب المسير لودادية  ” النسيم” للسكن بازيلال في شخص رئيسه هشام التونسي إلى بعض وسائل الإعلام للتظلم والادعاء أن جماعة ازيلال تعرقل المشروع السكني لهذه الودادية و” تضع العصا في الرويضة” على حد تعبير احد الصحفيين المساهمين في إثارة قضية هذه الودادية، ارتأينا أن نتقدم بهذا البيان إلى الرأي العام المحلي والى منخرطي الودادية المذكورة بصفة خاصة لتنويرهم من جهة ورفع اللبس عما قيل من جهة أخرى.

  • قبل التطرق لمشكل “ودادية النسيم” تجدر الإشارة إلى أن السيدين رئيس وأمين مال مكتب هذه الودادية هم مسيرون لثلاثة وداديات سكنية أخرى في تراب جماعة أزيلال ، يتعاملون بشكل مستمر مع الجماعة ولهم إلمام و دراية بالقوانين والمساطر الجاري بها العمل في مجال الوداديات السكنيةّّ. وكانت الجماعة مساعدة لهم في جميع المساطر وتعاملت معهم دائما بروح التعاون والمرونة وعيا منها بالتعليمات الملكية في هذا المجال والرامية إلى تمكين المواطنين من العيش الكريم والحصول على سكن لائق. وأما الوداديات السابقة الذكر فهي:
  • “ودادية السلام” التي تسلمتها الجماعة نهائيا بعلاتها مقدمة لها كافة التسهيلات للدفع بعجلة الاستثمار إلى الأمام.
  • “ودادية الهدى” التي ناهز عمرها إلى الآن سبعة سنوات ولم تسلم نهائيا رغم الملاحظات التي قدمت لمكتبها، والتي لازال منخرطوها محرومين من الإنارة العمومية بسبب تقاعس مكتبها عن التسليم النهائي لفائدة الجماعة وإنجاز المطلوب منه.
  • “ودادية مرج الزهور” التي أحدثت سنة 2016 ولم تشرع في عملها إلى الآن ، وحيث مر على إحداثها ثلاث سنوات فانه يتحتم عليها أداء واجبات تجديد الرخصة ، وأداء الضريبة على الأراضي غير المبنية طبقا للقانون الجاري به العمل، مما سيثقل كاهل منخرطيها المغلوبين على أمرهم بسبب تماطل مكتبها المسير.

فيما يخص ودادية النسيم التي أثيرت حولها هذه الضجة نخبر الرأي العام أن رخصة التجزيء سلمت لها بتاريخ 13-05-2016 ولم يقدم مكتبها طلب التسليم المؤقت إلا في يوم 18-09-2019 موضحا أن الأشغال قد انتهت في نفس التاريخ ، أي بعد تجاوز مدة ثلاث سنوات على تاريخ الترخيص. هذه الوضعية جعلت الجماعة تخبر مكتب الودادية بتاريخ 29-11-2019 انه تماطل في تقديم طلب التسليم المؤقت مما يحتم عليه حسب محضر اللجنة المكلفة بأشغال التسليم  بتاريخ 02-10-2019 و 20-11-2019 تجديد رخصة التجزيء تطبيقا للقانون وحفاظا على مالية الجماعة. وحين تقدم المكتب الإداري للودادية بطلب تجديد الرخصة بتاريخ 06-12- 2019 طالبته الجماعة بتاريخ 11-12-2019 بضرورة تقديم ملف الترخيص، إلا انه تشبث بتجديد الرخصة دون الإدلاء بهذا الملف، ودون أداء مستحقات الجماعة رغم مرور اجل طلب التسليم بأربعة أشهر كما جاء في طلبه بتاريخ 02-12-2019.

أمام مطالبة الجماعة بتطبيق القانون وحماية ماليتها وتطبيقا للملاحظات الواردة في محضري اللجنة المكلفة بأشغال التسليم والتي نصت على انتهاء اجل رخصة التجزيء قبل المطالبة بالتسليم المؤقت، اعتبر المكتب الإداري ل “ودادية النسيم” إجراء الجماعة إجراءا تعسفيا متناسيا انه هو المسؤول عن الوضعية بتماطله وعدم احترامه للآجال المنصوص عليها قانونيا.

نتمنى أن نكون قد وضحنا بشكل جلي للمنخرطين أسباب مشكل وداديتهم ونبقى رهن إشارتهم في توضيح ما لم يتضح بعد لهم وتقديم الوثائق وشرح الملابسات، وإزالة المغالطات التي يسعى المكتب المسير للودادية نشرها لتبرير تماطله وعدم التزامه  ومخالفته للقانون.

وختاما إن الجماعة الترابية لازيلال تحمل كامل المسؤولية لرئيس وأمين مال ودادية النسيم في عرقلة مصالح المنخرطين في هذه الودادية  والوداديات الأخرى التي يسيرونها، لكنها تبقى في خدمة المواطنين مقدمة كل التسهيلات والمرونة الممكنة لتحقيق مصالحهم تطبيقا للسياسة المولوية في خدمة الصالح العام دون ان ترضخ للسلوكيات الغير المسؤولة لبعض الأشخاص والمجموعات ودون أن تتوانى في الحرص على تطبيق القانون حماية لمصلحة الجميع.

النائب الخامس لرئيسة الجماعة الترابية لازيلال

المفوض له قطاع التعمير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*