Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » في عملية محفوفة بالمخاطر .. عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة بأفورار يتدخلون لإيقاف مختل عقلي بتيموليلت روع أطفال التعليم الأولي وأهاليهم

في عملية محفوفة بالمخاطر .. عناصر الدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة بأفورار يتدخلون لإيقاف مختل عقلي بتيموليلت روع أطفال التعليم الأولي وأهاليهم

محمد كسوة

أقدمت فرقة من رجال الدرك الملكي والوقاية المدنية والقوات المساعدة التابعة لمركز أفورار، بعد زوال يومه الأربعاء 20 نونبر2019 على محاولة مداهمة منزل بدوار غسات بجماعة تيموليلت من أجل إلقاء القبض على (خالد ــ ح) مختل عقلي في عقده الرابع روع أطفال روض بمركز تيموليلت ومعلمتهم صباح ذات اليوم، الشيء الذي خلق الهلع والرعب في قلوب أمهات الأطفال بعدما تداعى إلى علمهم محاولة الاعتداء عليهم بواسطة سلاح أبيض كان بحوزته، مما دفع بالسلطة المحلية والدرك الملكي والوقاية المدنية إلى التوجه صوب مركز تيموليلت من أجل إلقاء القبض على هذا الشخص الذي كان موضوع العديد من شكايات السكان، وتوجيهه نحو مستشفى الأمراض العقلية والنفسية للعلاج. 

ونظرا لمقاومة المختل عقليا لفرقة التدخل، وتحصنه داخل بيته واستعماله الأسلحة البيضاء والحجارة وأدوات حديدية عرضت حياة عناصر فرقة التدخل للخطر حيث أصيب أحد رجال الدرك الملكي على مستوى الوجه بواسطة حجارة، نقل على إثره نحو المركز الصحي لأفورار لتلقي الإسعافات الضرورية، كما استعمل في عملية التدخل خراطيم مياه الوقاية المدنية لإجبار المختل على الاستسلام لكنه أبدى مقاومة شديدة أصيب على إثرها مجموعة من العناصر بجروح، وبعد محاولات متعددة استطاعت فرقة التدخل بمساعدة بعض المواطنين من إلقاء القبض على الشخص المعني ونزع السلاح الأبيض منه في حدود الساعة السادسة والنصف مساء، وتكبيله ونقله على متن سيارة إسعاف تابعة للجماعة الترابية لتيموليلت من أجل توجيهه إلى المستشفى للعلاج.

يذكر أن الشخص المعني سبق أن تم إلقاء القبض عليه وإرساله إلى المستشفى لكن تم إطلاق سراحه بعد مرور أسبوعين، ليعود إلى عادته القديمة وهي تأبط سلاحه الأبيض وتهديد الساكنة بواسطته، ويطالب سكان تيموليلت بوضع حد لهذا الشخص، وعدم إطلاق سراحه إلا بعد تماثله للشفاء حفاظا على سلامة المواطنين، خاصة وأن المعني بالأمر عندما يصاب بنوبات من الهيستيريا يصبح عنيفا وخطرا، حيث سبق له أن قام بذبح حمار ومجموعة من رؤوس الأغنام أمام مجموعة من الأطفال حسب شهادات استقيناها من عين المكان.

وتجدر الإشارة أن كل عناصر فرقة التدخل بذلوا مجهودا استثنائيا لإلقاء القبض على الشخص المختل عقليا دون إصابته بالأذى، وعرضوا أنفسهم لخطر الإصابة بما كان يقذفهم به من الحجارة وأجزاء من السكاكين وآلات حديدية، وهو الأمر الذي يستحقون عليه التحية والتقدير، وفي الأخير لا يسعنا إلا أن نسأل الله تعالى الشفاء للعنصر المصاب وأن يعجل بالشفاء للشخص المعني.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*