Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » مكونات ثانوية زاوية أحنصال الإعدادية يصنعون الحدث ويخرجون في مسيرة حاشدة احتفاء بعيدي المسيرة والاستقلال

مكونات ثانوية زاوية أحنصال الإعدادية يصنعون الحدث ويخرجون في مسيرة حاشدة احتفاء بعيدي المسيرة والاستقلال

 محمد كسوة

في أقصى نقطة من المغرب العميق بإقليم أزيلال، نظمت ثانوية زاوية أحنصال الإعدادية احتفالا متميزا لم يسبق له نظير بتراب  جماعة زاوية أحنصال بشهادة الحضور، احتفاء بعيدي المسيرة الخضراء والاستقلال، حيث قامت إدارة الثانوية ببرمجة مجموعة من الأنشطة المتنوعة استغرقت يوم السبت 16 نونبر 2019 كاملا، حضره كل من قائد قيادة زاوية أحنصال، ورئيس الجماعة الترابية سعيد أوتغلاست  وممثلي جمعيات المجتمع المدني وعموم المواطنين والمواطنات.

هذا وقد تم افتتاح برنامج نشاط يوم السبت بمسابقة في العدو الريفي خلال الفترة الصباحية، شارك فيها أكثر من 150 مشاركا ومشاركة في ثمان فئات، عرفت تنظيما محكما وذلك بتضافر جهود جميع العاملين بالمؤسسة وبتعاون وتنسيق مع السلطة المحلية والجماعة الترابية التي وضعت سيارة الإسعاف رهن إشارة اللجنة التنظيمية، إلى جانب تكوين لجن كثيرة من أساتذة وتلاميذ موزعين على طول 5 كلم مسار السباق.

وخلال الفترة المسائية، وبالضبط الساعة الثانية بعد الزوال بدأت الاحتفالات بعيدي المسيرة الخضراء والاستقلال بترديد النشيد الوطني وأداء قسم المسيرة الخضراء داخل أسوار المؤسسة، وبعدها تم الخروج من المؤسسة في اتجاه مركز الجماعة والقيادة لتجسيد حدث المسيرة الخضراء حضره أكثر من 300 تلميذ وعدد من الساكنة المجاورة للمؤسسة، واستقل مجموعة من التلاميذ شاحنة استقدمت لهذا الغرض فيما قطع آخرون مسافة كيلومترين تقريبا ذهابا وإيابا راجلين متردين نشيد “صوت الحسن ينادي بلسانك يا صحراء .. فرحي يا أرض بلادي أرضك أصبحت حرة” وأهازيج فلكلورية بمشاركة فرقة محلية لفن أحيدوس، حاملين العلم الوطني والمصحف الشريف، وتم الرجوع بنفس الطريقة إلى المؤسسة بحماسة كبيرة من طرف التلاميذ والساكنة وكانت  لحظة دخول المسيرة المؤسسة لحظة لا تنسى اختلط فيها ترديد الأناشيد الوطنية بزغاريد النساء التي اخترقت صمت المنطقة، واستحضر فيها الجميع لحظة اختراق المشاركين في المسيرة للحدود الوهمية الاسبانية بصحرائنا الغالية والعزيزة.

وبعد ذلك انطلقت الأنشطة داخل فضاء المؤسسة  بتلاوة ما تيسر من الذكر الحكيم بتلاوة الأستاذ حمزة الوشواني، ثم كلمة مدير المؤسسة السيد محمد بن سعيد، رحب من خلالها بجميع الحاضرين والحاضرات لهذا النشاط الخاص باحتفال المؤسسة بالذكرى 44 للمسيرة الخضراء وذكرى تخليد عيد الاستقلال المجيد، وهي ذكرى نستحضر من خلالها إيمان وعزيمة الشعب المغربي القويين وتلاحم الشعب المغربي الدائم بملكه في السراء والضراء، وتجند كافة مكونات الشعب المغربي للدفاع عن قضيتنا الأولى، قضية الصحراء المغربية التي تعتبر بالنسبة للمغاربة  قضية وجود وليست قضية حلول كما جاء على لسان صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده.

وأضاف بنسعيد أن حدث المسيرة الخضراء يعتبر ميزة من ميزات عبقرية المغفور له الحسن الثاني طيب الله تراه، مؤكدا أن حدث المسيرة الخضراء الذي تتداوله الأمم والأجيال حدث عظيم وابتكار مغربي متميز ومسيرة نضالية سلمية نموذجية في مسيرة الشعوب، والتي قيل عنها الكثير ولا زال القول متسعا، لأنها كانت فريدة من نوعها.

واستحضر بنسعيد ذكرى عيد الاستقلال المجيد التي تعتبر ثمرة نضال ملك وشعب، وتضحية من شعب وفي وملك أحب شعبه وتمسك به رغم نفيه.

وشدد مدير ثانوية زاوية أحنصال الإعدادية في ذات الكلمة أن الهدف من هذا الاحتفال هو تلقين ناشئتنا السعي إلى بناء ترسيخ ثقافة الدفاع عن الوطن والقيم الوطنية النبيلة، وبناء مواطن صالح شعاره بناء الوطن والمضي به قدما، وسبر أغوار تاريخ ثقافتنا المغربية والقيم الوطنية النبيلة.

وهي مناسبة لتأسيس وتجديد التعاون بين مختلف المكونات من أجل الإصلاح والمضي بالمؤسسة التعليمية قدما بما فيها السلطة المحلية والجماعة الترابية والمجتمع المدني، منوها بالتعاون الدائم لممثل السلطة المحلية قائد قيادة زاوية أحنصال ورئيس الجماعة الترابية من أجل إيجاد الحلول لمشاكل التعليم بالمنطقة وعلى رأسها مشكل الإيواء للتلاميذ وكذلك رئيس جمعية الآباء وجمعية أمزراي سمنيد على انخراطها.وختم بنسعيد كلمته بالدعوة إلى انخراط جميع الفاعلين محليا من أجل تأسيس أسرة واحدة أبوها الإصلاح  وأمها القيم الدينية والوطنية  من خلال تأسيس شراكات تعاون بين مختلف الأطراف لخلق مجموعة من المشاريع الجديدة تستجيب لمتطلبات وانتظارات تلامذتنا.

وقد تضمن برنامج هذه الأمسية المتميزة التي قامت بتنشيطها التلميذة حنان بنسعيد والتي استمرت إلى حدود السادسة مساء مجموعة من الفقرات منها: تقديم نبذة عن المسيرة الخضراء المظفرة من طرف التلميذة نعيمة دكال، نشيد صوت الحسن ينادي من تقديم التلميذتين سعدية الحياني وفاطمة الوالي، رقصة بلادي بلادي فرقة التلميذ عبد الغني فريد، مسرحية الطالب مجموعة التلميذ عبد الكريم اصغير، كوميديا من إنتاج التلميذ محمد أولكوش ،فرقة أحيدوس تلاميذ المؤسسة ، نشيد بلادي بلادي مجموعة التلميذ محمد جميل، مسرحية فريد ورشيدة مجموعة حسناء حبيبي، أمداح نبوية من أداء الأستاذ محمد قرواوي، أغاني أمازيغية من أداء أستاذ التربية الموسيقية أحمد فكاك، رقصة بحبك يا رسول الله من تقديم مجموعة التلميذة بشرى الديروش، رقصة  on va dancé من أداء مجموعة التلميذة فاطمة الوالي، رقصة الحق سلاحي مجموعة هاجر بوخداوي، رقصة عليك رسولي مجموعة عبد الغني فريد، رقصة أطفال وسط الموت مجموعة حسناء حبيبي، ونشيد سلامي ليك يا بلادي مجموعة فاطمة فريد، كما أضفت مشاركة فرقة أمزراي لأحيدوس رونقا وجمالا  للاحتفال.

وتم اختتام الحفل بتوزيع جوائز على الثلاث الأوائل الفائزين من كل فئة وشهادات تقديرية، كما تم توزيع شهادات تقديرية على كل المشاركين في الأنشطة .

وفي تعليق لأحد الأطر التربوية على هذا الاحتفال/ الحدث في أقصى نقطة من المغرب العميق بإقليم أزيلال على هذا الاحتفال قال ” ثلاث أعوام و أنا اعمل  بهذه المؤسسة ولم أتصور يوما أنه بإمكانها أن تحتفل بمثل هذا الاحتفال القيم و الراقي جداً” شاكرا كل جنود الخفاء الذين سهروا على تنظيم هذا الحفل وعلى رأسهم مدير المؤسسة والأطر التربوية والتلاميذ والأهالي وكذلك المتعاونين وعلى رأسهم السلطة المحلية والجماعة الترابية وجمعيات المجتمع المدني.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*