Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » اخبارمحلية » اشتراكيوا جهة بني ملال خنيفرة في وقفة تضامنية مع المراسل الصحفي حسن بزيوي أمام مقر جماعة أفورار

اشتراكيوا جهة بني ملال خنيفرة في وقفة تضامنية مع المراسل الصحفي حسن بزيوي أمام مقر جماعة أفورار

  حسن المرتادي

نظمت الكتابة الإقليمية للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بأزيلال وقفة تضامنية مع الزميل والأخ حسن بزيوي وبحضور فعاليات حزبية ونقابية وازنة ونوعية .قادمة من (خريبكة-أزيلال –الفقيه بن صالح –بني ملال-….) ومعها مجموعة من مناضلي الشبيبة الاتحادية .وذلك يوم الجمعة 8 نونبر2019 أمام مقر جماعة أفورار التابعة ترابيا لاقليم أزيلال.

وقد جاءت هذه الوقفة الاتدارية بعد تمادي رئيس الجماعة نهجه لمجموعة من الممارسات اللامسؤولة التي فاقت كل التصورات في تدبير الشأن المحلي والتي تميزت على وجه الخصوص في المس بأحد أهم المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان ،وهو الحق في التعبير في الانتقاد وفي إبداء الرأي، وفي بناء المواقف السياسية. وبالتالي سمح لنفسه بأن يصبح مقدسا ،وفوق الجميع ،أحزابا وجمعيات وسلطات… وكل من يخالفه الرأي في طريقة تسييره لشأن عام محلي يتحول لدى الرئيس الى عدو ومغضوب عليه.

إلى حد إقامته لدعاوي العديد من الإعلاميين وكان أخرها مقاضاة الزميل والأخ حسن بزيوي كاتب فرع الاتحاد الاشتراكي بأفورار ومراسل جريدة الاتحاد الاشتراكي واقامة دعوى ضده بالمحكمة الزجرية بعين السبع بالدار البيضاء ! تحت طائلة السب والقذف والتشهير والمس بالحياة الخاصة، متناسيا أنه شخصية عمومية في مؤسسة دستورية،والتي على اثرها يطالب المشتكي بالتعويض قدره 20 مليون سنتيم وتحديد مليون سنتيم على كل تأخير في نشر نص الحكم المنتظر صدوره،وأداء مصاريف النشر لهذا الحكم في يوميتين وأسبوعيتين.

وقد جاءت اقامة هذه الدعوى ضد الزميل حسن بزيوي على اثر تغطية إعلامية لشكاية صادرة عن التنسيق الثلاثي (حزب الاستقلال- الحركة الشعبية –الاتحاد الاشتراكي بأفورار )مرفوعة إلى وزير الداخلية وولي جهة بني ملال خنيفرة وعامل إقليم أزيلال أشارت فيه إلى فتح تحقيق في بعض الرخص والغريب في الأمر لقد بلغ به الكيد الانتخابوي إلى حرمان ساكنة دواوير من مشروع انجاز طريق لا يتطلب منه سوى طلب الموافقة فقط لأن مراسل الاتحاد الاشتراكي وكاتب الفرع حسن بزيوي وابنته نورة بزيوي المستشارة بجهة بني ملال – خنيفرة .اللذان يسكنان بأحد هذه الدواوير المغضوب عليها. في توقيف مصالحهم وبحقد غير مفهوم مثل حرمان منزل مجاور لمقر الجماعة من الربط بالكهرباء بشكل يثير أكثر من علامة استفهام لمدة تزيد عن 3 سنوات.

وللمزيد من تحقيقه لنزواته في التعالي فقد وصل إلى حد تسخير أشخاص لا يترددون في السب والشتم للمناضلين المنظمين للوقفة الاحتجاجية أمام مقر الجماعة وتوجيه اتهامات واهية في مشهد سخيف امتعض منه الجميع . في محاولات من أشخاص محسوبين على الرئيس من خلال التشويش والمزايدات وبكلام لا يقل وقاحة أساءها للرئيس قبل أي أحد .

بل ساهم الامر في انجاح الوقفة النضالية رغم رفعه لسقف التشويش والذي بلغ حد التهديد والوعيد والتلفظ بكلام شوفيني عنصري.وهذا يفسر  أن رئيس جماعة أفورار يعتبر قضايا حقوق الإنسان من باب دنيا الأحلام.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*