Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الجمعيات » العنوان : جمعيات تشتكي توزيع الدعم خارج الضوابط القانونية

العنوان : جمعيات تشتكي توزيع الدعم خارج الضوابط القانونية

المراسل

     وقعت جمعيات مدنية تشتغل بالتراب الجماعي واولى بإقليم ازيلال على شكاية، تلتمس فيها من عامل اقليم ازيلال بصفته ممثلا للوزارة الوصية على الجماعة الترابية كما ينص عليه  الفصل 145 من الدستور…. ‘ الجماعات الترابية لازالت خاضعة لوصاية الدولة من خلال عامل العمالة أو الإقليم الذي أسندت له مهام تمثيل السلطة المركزية، والعمل باسم الحكومة لتنفيذ مقرراتها، ونصوصها التنظيمية، وتطبيق القانون، وممارسة المراقبة الإدارية.

    هدا وقد اكدت الجمعيات المدنية المشتكية ان الجماعة الترابية واولى في شخص رئيسها قام بإعلان طلبات دعم للجمعيات وحدد شروط و معايير الاستفادة ، إلا انه في الأخير ثم دعم جمعيات خارج هده الضوابط القانونية، و في المقابل ثم إقصاء جمعيات مشهود لها بكونها نشيطة، وعليه تلتمس الجمعيات المشتكية من عامل الاقليم و طبقا لما يخوله له القانون حسب تعبيرهم ،عدم التأشير على مقررات جدول أعمال هده الدورة، لما يتضمنه من خروقات وحيف واضح وخاصة في كيفية صرف الدعم للجمعيات برسم سنة 2019، كما طلبوا بتفعيل منشور وزير الداخلية المؤرخ يتاريخ 05 ابريل 2018 ،الذي ينص على ضرورة احترام القواعد المتعلقة بالتعامل مع الجمعيات، ضمانا لمشروعية أعمالها و لتحقيق الأهداف المتوخاة منها، بما يخدم الصالح العام و التنمية الترابية المنشودة.

   و في تصريح لرئيس جمعية مؤسسة الرعاية الاجتماعية بواولى  الحسن حافظ، اكد ان مكتب جمعية مؤسسة الرعاية الاجتماعية بواولى تفاجئ بتخفيض الدعم المقدم للمؤسسة من 120 الف درهم الى 50 الف درهم فقط دون اي اعتبارات للأهمية هده المؤسسة التي توفر الايواء و التغذية و المواكبة لفائدة 47 تلميذة من المناطق النائية بالجماعة.

    من جهته اكد عمر مجان فاعل جمعوي و رئيس جمعية تودرت لحماية البيئة بنفس الجماعة انه لن نقبل الطريقة العشوائية في التسيير التي تتخبط فيها الجماعية الترابية واولى، وأكد انه تم اقصاء جمعيات مشهود لها بكونها نشيطة و متميزة اقليما وذكر منها جمعية تودرت التي قامت بأكبر حملة نظافة على مستوى الجماعة الترابية، كما اكد انه تم اقصاء جمعيات اخرى انجزت انشطة حققت اشعاعا و طنيا  كالجمعية الرياضية بتسقيما التي نظمت اكبر دوري كروي بالمناطق النائية بالمغرب وعرف حضور شخصيات كبرى و منابر اعلامية وطنية وتلفزية، وفي الاخير يتم اقصائها من الدعم فهدا يمكن اعتباره انتقاما من الشباب و الجمعيات النشيطة لأنها اصبحت تشكل مصدر ازعاج للسياسيين محليا لأنهم عجزوا على القيام بمثل هكذا انشطة و بإشعاع وطني، هدا وأكدت مصادر موثوق ان عامل الاقليم تفعاعل مع مضمون الملتمس و قام باستدعاء الكاتب العامل للجماعة ور ئيسها و اصدر تعليماته بإعادة النظر في هده البرمجة وحثهم على احترام القوانين الجاري بها العمل في هدا الشأن.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*