Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الأخبار الثقافية » عاشوراء – طقوس و عادات تراثية ، دراسة أنثربولوجية لبنية المجتمع

عاشوراء – طقوس و عادات تراثية ، دراسة أنثربولوجية لبنية المجتمع

نورة الصديق

     تعد عاشوراء من المناسبات التي يحتفل بها المغاربة المتشبثين بعاداتهم الأصيلة والمتجذرة و تقاليدهم التي تتميز بخصوصية كل منطقة على حدة في كل مناطق المغرب  في العاشر من محرم من كل سنة، وهي مناسبة ذات قيمة دينية عند كل الديانات السماوية ،تحمل صبغة تاريخية دينية، ففيه نجى الله سفينةَ سيدنا نوح من الطوفان، ونجى فيه سيدنا موسى عليه السلام و قومه من الغرق في اليم، و وفاة الحسين حفيد الرسول الله… وبحكم دخول الأمازيغ في الديانات السماوية عبر فترات تاريخية خاصة الإسلام، فقد كسبوا وادخلوا على هذه المناسبة خصوصيتهم الثقافية فيها، مما جعل عاشوراء (عيشور، تعاشورت) تزخر بمجموعة من العادات والتقاليد المليئة بالرموز، وقد اكتسبت نوعا من التوافق الديني والثقافي التي تنصب كلها في البركة و الفأل الحسن و التعاون و الفرح …

      كما ان مناسبة عاشوراء حدث تاريخي تمارس فيه مجموعة من الطقوس ، منها ما هو مرتبط  بالماء ،ومنها ما هو مرتبط بالنار والوجبات الغذائية والهدايا ،إضافة إلى مجموعة من التقاليد كالرش بالماء في هذا اليوم، و احتفال بعض الفرق كحمادشة و عيساوة بالمناسبة والسحر و الدجل…  

        هذه الطقوس من أقدم الظواهر والأشكال الثقافية والاجتماعية التقليدية التعبيرية المتجذرة في بنية المجتمع  المغربي، على مدى عقود بعيدة من الزمن والمستمرة إلى يومنا هذا، وهي تعتبر بقايا من الشيعة  قديما ،لتمتزج طقوسه مع الطقوس الإسلامية و الأمازيغية عبر مراحل الزمن، على شكل مجموعة من التفاعلات السلوكية الجماعية التعبيرية عن رمزية وقدسية عناصر تراثية من خلال طقوس نوردها كما يلي :

= شراء الهدايا و اللعب1

      في التباشير الأولى لمناسبة عاشوراء تظهر حرف جديدة كإرهاصات أولى لاقتراب موعد عاشوراء ،حيث تغزو وتعج الأسواق و الشوارع بتجار بائعي السلع الخاصة بالمناسبة من لعب مختلفة و طعاريج و بنادير، يشتريها الآباء للأبناء ،و يوزعونها على الأطفال مثل المسدسات المائية و أجهزة الكترونية والدمى، و معدات الطبخ ووسائل النقل والأسلحة والبنادر” الدف” والطعاريج، إضافة إلى المفرقعات التي تشكل خطورة على الأطفال ،يتم عرضها من طرف التجار أسابيع قبل المناسبة في الأسواق الأسبوعية و الشوارع ،وهي مناسبة للربح المالي بالنسبة لتجار الفواكه الجافة “الفاكية” و بالأمازيغية “الفاكيت” وباعة لعب الأطفال ،والعطارة الذين تروج لديهم في هذه الفترة بيع العطور وعود الطيب ، ومجموعة من الأعشاب لتكبيل الزوج او الحبيب و العريس و الحظ و جلب الحظ كممارسات سحرية تقوم بها المشعوذات و الدجالين ليلة عاشوراء …

= جمع الأطفال والشباب حق عيشور2

     قبل أيام من الاحتفال بعاشوراء يجتمع الأطفال و الشباب ذكورا و إناثا  سواء بالنهار أو الليل جمع المؤونة كزكاة “العشور” من الناس، منهم من يعطي اللحم المقدد أو البيض أو الزيت، أو السكر أو الدقيق أو المال ،بترديد أهازيج متنوعة والختم بالأدعية لصاحب الصدقة وبعد ذك يجتمعون في أجواء عائلية و أخوية طبخ ما جمعوه كعرف يتوارث فيما بينهم وقضاء أوقات ممتعة …

    كذلك يوم عاشوراء يطلبون حق بابا عيشور ،حيث تقتسم الأمهات للأبناء مناصفة في صباح عاشوراء الفواكه الجافة التي يتم شراؤها و تحضيرها حين قدوم الأطفال، كأبناء الدوار او الحي  ،حيث يقومون بالتجول بابا بعد باب على المنازل بأكياسهم البلاستيكية لجمع ما تيسر من الفواكه الجافة المختلطة و المتنوعة وكمية أخرى لتوزيعها أثناء زيارة المقبرة و الأضرحة ،حيث تعج هذا اليوم بروادها، ويأتي الأطفال مجموعات لطلب ما يسمى حق عاشوراء “أمور ن عاشور” الذي يفيد البركة بترديد أهازيج في جو من الفرح و الضحك مثل يقال فيه “هان الحق ن عاشور”. كما يقوم كبار التجار و الأغنياء و المحسنين بتوزيع الهدايا على الأطفال و الشباب و النساء و غالبا تكون مبالغ مالية حيث يترددون على المحلات التجارية و يجمعون النقود كل حسب قدرته .

 

= طقس إيقاد النار 3

     وهي شعائر قديمة تختلف مرجعيتها حسب الباحثين، حيث ان هناك من يرجعه إلى  احتفالات اليهود في طقوسهم التعبدية، وهناك من  يقول ان مرجعيتها كون الأمازيغ كانوا يعبدون النار ويقدسونها ،وعند إيقاد النار يقوم الأطفال و الشباب و النساء بترديد شعارات و ممارسة طقوس منها القفز على النار ،كرمز للتخلص من الذنوب و سوء الحظ و الموانع حسب معتقداتهم، مع ما يرافق هذا الطقس المعروف ب “الشَعًالَة” التي تنتشر في كل الأحياء الشعبية في هذه الليلة المقدسة من الساعات الأولى من ليلة عاشوراء يحث يوقدها الأطفال و يقفزون عليها…

      و تخرج النساء والبنات والأطفال بعد الانتهاء من وجبة العشاء، للتحلق حول دوائر النار المشتعلة “الشْعًالَة”، فيبدأون بالرقص والقفز من حولها، مع التصفيق و الهتاف ،وتقمن بالغناء والرقص جماعة على نغمات الأهازيج الأمازيغية و العامية المغربية التراثية حيث تقوم النساء باستعراض حركات أجسادهن، ورفع صوت غنائهن مع العزف الموسيقي بالطًعْرِيجَة والبَنْدِيرْ، وهن في حلقة حول النار يحومون حولها من مردداتهن تعبيرا عن فرحهن بالمناسبة من خلال الرواية الجماعية بعض النساء:

 _ أبوهْراس هْرس ويدا اورديدين                   أيها الكاسر كسر من لم يحضر                    

  أبو هراس هرس غير ايد ميغْصان                أيها الكاسر كسر ذوات العظام

_ شّان مْدن تادونْت قيمْغ نْكين                      أكل الناس الشحم، وبقيت أنا                       

   أدْشْغ بورْشتوب سي مْنْسنو                      لكي أكل الحم المقدد للعشاء

_  الشعالة البعالة الشعالة البعالة                   ريحة الليمون جايا من العيون

_ آختارت خيزو راه حلال عليكم                    بابا عيشور في النوالة يتسنا بكم

_عاشور أبابا عاشور بغا قريش                     وامرتو بغات الحنينة الله يرحم الوالدين

_ عيشوري عيشوري                                دليت عليك شعوري

_ يا ربي تَعْفُو عْلِينَا                                     قَدًمْنَا لِيكْ وْجْهْ النبي

= الأطباق التقليدية و السحر

     وفي هذه المناسبة الدينية تقوم النساء بتحضير الكسكس باللحم المقدد خاصة “الكرداس” ليلة عاشوراء أو التريد أو الرفيسة ، كوجبة من الوجبات التي يتم إعدادها احتفاء بيوم عاشوراء، و الفواكه الجافة التي تتزين بها الموائد المغربية باجتماع العائلة و الأهل و الأصدقاء ، في حين تقوم أخريات بشعائر سحرية و شعوذة لأزواجهن لتحسين علاقتهما و توطيدها بالحب الشديد.. كما تقوم الفتيات في هذه الليلة بتسريح شعرهن و قصه قليلا من رؤوسه لتطويله راجيات من الله الزواج… و أخريات يقمن بالاكتحال و اختضاب الحناء …

= طقس الماء

          ان طبيعة البنيات الزراعية التي تتميز بها مجموعة من المناطق في الضمير الجمعي للسكان  ، وما هو متداول داخل الشعور واللاشعور وذهنيات هذا المجتمع المتشابك ،  تترجمها على شكل مجموعة من الطقوس الجماعية التعبيرية ،  فالماء كنعمة من نعم الله و كنز ثمين جعل المجتمع المغربي يُمحوِر كل اعتقاداته وتصوراته و ممارساته واهتماماته اتجاهه.

     وقد ساهم الماء في إنتاج نظام اجتماعي مركب وإنتاج مجموعة من البنيات الثقافية والاجتماعية التقليدية الخاصة بالمجتمع المغربي والتي تُتَرجم من خلال مجموعة من الطقوس والعادات والأعراف الضاربة في القدم ومنها طقس الماء “زمزم”  الذي يتم الاستعداد له قبل أيام بفارغ الصبر من طرف

الأطفال والشباب خاصة لممارسة هذا المقدس الشعبي ،بأبعاده الرمزية والدلالية القابعة في الذاكرة و المتمثلة أساسا في الرش بالماء صبيحة العاشر من محرم باعتباره حسب الاعتقاد السائد يطرد النًحْسْ وتخرج الجٍن خارج البيت ويفيض بَرَكَة وخيرا وإبطال كل عمل سحري …

     ويتوج هذا اليوم “يوم عاشوراء” بطقس الاحتفال بالماء، حيث تقوم النساء بوضع الفواكه الجافة “الفاكية” في طبق من الدوم “ايسگي” وبرشها بالماء و رش جميع أرجاء المنزل بالماء و الممتلكات من الغنم و البهائم و الحبوب  والأطفال الذين يستيقظون باكرا قبل شروق الشمس حسب معتقدهم انه من تأخر إلى بعد شروقها يكون كسولا مخمولا طول السنة ، و بعد خروجهم يتبادلون الرش برشاشات مياه الأطفال، وتسمع الأزقة تعج بفوضى عارمة ،حيث  تتعالى أصوات ضحك وصراخ الأطفال خارج البيوت، وتدب حركة غير عادية بك الأزقة و الأحياء ويسمع ركض الأطفال في كل اتجاه و يحمى وطيس المعارك بالمياه، معلنين بدء حفل اللعب الجماعي بالماء” زَمْزَم “كحفل تحتفظ بها الذاكرة الجماعية والفردية ،وكشعيرة الرش بالماء طوال اليوم والتربص بالمارين، لتبليلهم جماعة بالماء حيث تعلو صيحات ضحكهم وفرحهم، كإعلان لنصرهم ونجاح ممارساتهم الطقوسية في سكب الماء على بعضهم البعض، وعلى المارًة من الشرفات والنوافذ، لان من مسه الماء هذا اليوم ينمو و يبارك الله فيه، و من  لم يمسه الماء لن يبارك الله فيه…

= طقوس زيارة الضريح

       في هذا اليوم تقوم النساء بزيارة الأضرحة الموجودة بالمنطقة للتبرك بها حسب الخصوصية المحلية والعرفية للمجتمع و لكل منطقة ، حيث دأبت النساء والأطفال على ممارسة هذه الطقوس من الذهاب الئ الأضرحة و توزيع الفواكه الجافة و التمر و التين المجفف و بعض الحلويات  وزيارة قبور ذويهم والترحم عليهم…

    وبذلك تكون هذه الطقوس بمثابة آلية ثقافية ورمزية ضاربة في القدم ذات دلالات مثخنة بقيم الخصوبة و الحياة وصور دالة على القبيلة والأرض والماء و النار، تؤرخ لوقائع وأحداث ثقافية ودينية واجتماعية تعبر في جوهرها عن ممارسات تعبدية قديمة جدا حاملة لقيم وصور سوسيو- ثقافية، التي كانت تمارسها التنظيمات القبلية قبل الإسلام. إلا انه  حتى بعد مجيئه لم يستطع هذا الدين الجديد أن يمحي أو يقضي على هذا الصنف من الممارسات ،هذه المحدثات التي تعبر عن معتقدات راسخة سائدة قديما ،ولا تزال مستمرة إلى اليوم في جوهـر رموزها ودلالاتها ، وتعابيرها الجسدية واللغوية والاحتفالية ،مع مزج واختلاط بعض الأهازيج القديمة التي يتم ترديدها أثناء ممارسة هذه الطقوس ببعض الأدعية الدينية…

     فكل هذه الأمور لا علاقة لها بالدين كتابا و سنة ، فالرسول عليه الصلاة و السلام عندما وجد اليهود تصوم هذا اليوم الذي نجى الله فيه موسى من الغرق قال “نحن احق بموسى منهم” فأمر بصيامه و قال في حديث عن أبي قتادة الأنصاري “صيام يوم عاشوراء احتسب على الله ان يكفر السنة التي قبله “1 ،و لما كان اخر عمره قال صلى الله عليه و سلم “لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع”2،حيث يتم صيام هذا اليوم ابتهاجا بإنقاذ الله للنبي موسى، مع زيادة صوم يوم التاسع “التاسعاء” من شهر محرم مخالفة لليهود …

         كما سلف تعرف هذه المناسبة مظاهر من البكاء و لطم الوجوه و الظهور من طرف الشيعة حزنا على الحسين، كما تعرف هائلا من العادات و التقاليد و البدع التي أحدثتها بعض الفرق، ولم تثبت في الكتاب و لا السنة ، إلا أنها  تتراجع في الآونة الأخيرة ،و بدأت في انقراض بعضها بسبب التحضر و التطور الحاصل في المجتمع المغربي والتراجع في القيم الأخلاقية، التي كانت حصن من حصون حضارتنا ( حيث نجد بعض شباب اليوم بدل الرش بعضهم البعض بالماء يتراشقون بالبيض والماء القاطع ) ، وهي عادات و طقوس أصبحت تؤثت الثقافة  والهوية المغربية، و تأخذ موقعا ضمن تراث ثقافي لامادي غني يحمل خصوصية كل مجال وكاحتفالات مغربية موروثة عن الآباء و الأجداد ولا يزال صداها يتردد كعادات موغلة في التاريخ…

1162_ رواه مسلم رقم 1

113   _ رواه مسلم  رقم 4 2

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*