Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الأخبار الرياضية » طواف المغرب.. تاريخ وأسماء

طواف المغرب.. تاريخ وأسماء


طواف المغرب.. تاريخ وأسماء

انطلق طواف المغرب سنة1937، قبل أن يتواصل بعد الإستقلال سنة 1959 ، أي مباشرة بعد تأسيس الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات، حيث كان للدراجة المغربية حضورها المتميز في مختلف التظاهرات، خاصة العربية والقارية منها، إذ تألق كل من الكورش وعبد الله قدور ومصطفى بلقاضي والفاروقي ومندوح وبوشعيب البوهتي ومصطفى النجاري.

التاريخ الرياضي يؤكد أن المغرب يتوفر على طاقات فرضت احترامها على مر السنوات، وخير دليل على ذلك النتائج والألقاب التي حققها الدراجون المغاربة في مختلف الاستحقاقات الدولية والقارية والجهوية والطوافات سواء في أوربا أو إفريقيا أو العالم العربي.
كما كانت المشاركة المغربية متميزة في الدورات العربية وألعاب البحر الأبيض المتوسط، وفي طوافات كبرى كطواف المستقبل بفرنسا وطواف السلام (وارسو وبرلين وبراغ) الذي كان عبد الله قدور قد فاز بإحدى مراحله سنة 1974 .

وتجدر الإشارة في هذا السياق إلى أن الدراج الأسطورة محمد الكورش كان المتسابق العربي والإفريقي الوحيد الذي كسر هيمنة الدراجين الأوربيين على طواف المغرب، بعدما فاز به ثلاث مرات، سنوات 1960 و1964 و1965،
وبعد هذا التألق، عرفت الدراجة الوطنية انتكاسة كبيرة إثر التوقف الإضطراري لدورة طواف المغرب لسنة 1993 التي كانت انطلاقتها من مدينة العيون، قبل أن تبادر اللجنة المؤقتة المكلفة بتسيير الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات إلى الإعلان عن تنظيم الدورة السابعة عشرة سنة2001 ، والتي شكلت حدثا هاما في تاريخ الرياضة الوطنية بصفة عامة وسباق الدراجات بصفة خاصة، لاسيما بعد التراجع الذي عرفه هذا النوع الرياضي في السنوات الأخيرة.

والأكيد أن الجيل الجديد من الدراجين المغاربة، الذي تشرف على تأطيره نخبة من الرواد، تحدوه رغبة أكيدة في رد الاعتبار للدراجة المغربية للسير على نهج الأجيال السابقة التي رسمت طريق المجد لهذه الرياضة التي ظلت راسخة في الذاكرة الشعبية على مر السنين والعقود.
طواف هذه السنة هو الثاني والعشرون من سلسلة طوافات المغرب. وتتميز هذه الدورة بكونها تأتي في سياقات جديدة بعد أن اعتمدت الجامعة المشرفة على الطواف، مقاييس عملية تنشد من ورائها الارتقاء بمستواه إلى ما هو أفضل، عبر اعتماد منهجية قريبة من الاحتراف في تدبير شؤونه، كان آخرها التعاقد مع شركتين إحداهما متخصصة في الأسفار والإيواء، والأخرى في جلب الموارد المالية والاستشهار.

ويرى متتبعون ومهتمون، أن طواف هذه السنة الذي يمتد من 10 إلى 19 أبريل القادم، سيكون بمثابة انطلاقة حقيقية لهذه التظاهرة الرياضية الدولية.
كل الجهود مبذولة حاليا لإنجاح دورة هذه السنة، من الطواف الذي يجب التذكير أن دوره يبقى جد حيوي في الإشعاع السياحي للمغرب، باعتباره أداة ناجعة للتعريف بالمؤهلات الطبيعية والمآثر التاريخية.


المسلك سعيد – منقول عن ” مغرس ” بتصرف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*