الرئيسية » اخبارمحلية » انطلاق المخيم الصيفي للسباحة بأفورار بشراكة بين المجلس الجماعي وجمعية الحمامة وهيئة السلام الأمريكية

انطلاق المخيم الصيفي للسباحة بأفورار بشراكة بين المجلس الجماعي وجمعية الحمامة وهيئة السلام الأمريكية

محمد كسوة
بشراكة وتنسيق بين جماعة أفورار ومتطوعي هيئة السلام الأمريكية وجمعية الحمامة للتربية والتخييم فرع أفورار، انطلقت فعاليات المخيم الصيفي للسباحة 2019 بكل من دار الثقافة والمسبح الجماعي لأفورار في الفترة الممتدة بين 20 و 26 يوليوز 2019؛ على مرحلتين الأولى تتعلق بتكوين المدربين في السباحة امتدت على مدى يومين كاملين 20 و 21 يوليوز الجاري؛ والمرحلة الثانية مخيم صيفي للسباحة لفائدة الأطفال واليافعين من 22 إلى 26 يوليوز الجاري.
ويتضمن برنامج هذا المخيم الصيفي الذي سيؤطره عدد مهم من متطوعات ومتطوعي هيئة السلام الأمريكية دروس نظرية في مهارات السباحة والإنقاذ ومجموعة من التعليمات الأساسية لتفادي الغرق، إضافة إلى حصص تطبيقية بالمسبح الجماعي لأفورار طيلة أيام المخيم، إلى جانب مجموعة من الأنشطة والألعاب الترفيهية.
وفي تصريح خص به الموقع أكد محمد أوزمي رئيس جمعية الحمامة للتربية والتخييم فرع أفورار والنائب الأول لرئيس المجلس الجماعي لأفورار، أن هذا المخيم يأتي في سياق تنزيل البرنامج الذي سطرته الجمعية خلال هذه العطلة الصيفية بتنسيق وشراكة مع المجلس الجماعي لأفورار ومتطوعي هيئة السلام الأمريكية.
وبهذه المناسبة توجه أوزمي محمد بشكره الجزيل لرئيس المجلس الجماعي لأفورار على دعمه المادي واللوجيستيكي للجمعية لأجل إنجاح هذا النشاط التربوي المهم ولكي يمر في ظروف جيدة، وكذا لمتطوعي هيئة السلام الأمريكية.
وأضاف أوزمي أن هذا النشاط يستهدف مجموعة من أطفال الجمعية، وأنه سيمتد على مدى أسبوع كامل، ويشمل الشق النظري والتطبيقي، حيث سيتلقى المستفيدون دروسا حول السباحة والاجراءات المتعلقة بها لتفادي الغرق، بالإضافة إلى حصص تطبيقية بالمسبح الجماعي من الاثنين إلى الجمعة، حيث سينظم حفل ختامي بدار الثقافة لتوزيع شواهد المشاركة على المستفيدين من هذا المخيم.
وأوضح رئيس جمعية الحمامة للتربية والتخييم فرع أفورار أن هذا النشاط يهدف إلى تكوين مجموعة من الشباب في تقنيات السباحة والإنقاذ ليصبحوا مدربين، والذين يعملون بدورهم على تمرير هذه التقنيات والمهارات لباقي رواد المسبح الجماعي لأفورلر، من أجل ضمان استمرارية هذا المشروع.
وختم أوزمي تصريحه بالتأكيد على أن الجمعية والجماعة سيعملون مستقبلا على توقيع اتفاقيات شراكة أخرى مع هيئة السلام الأمريكية لجلب مزيد من الأنشطة والمشاريع التي ستعود بالنفع لا محالة على أبناء المنطقة.
ومن جهته عبر عزيز توري منسق برنامج المخيم الصيفي للسباحة 2019 بأفورار عن سعادته لهروج هذا البرنامج لحيز الوجود، بعد العمل على التنسيق بين الأطراف الثلاثة لمدة شهور، واغتنم الفرصة لتقديم شكره الجزيل لجميع الشركاء الذين ساهموا من قريب او بعيد في انجاح هذا البرنامج وعلى رأسهم رئيس المجلس الجماعي لأفورار والطاقم الذي يشتغل معه، على ما قدموه لهم من خدمات وتسهيلات لضمان نجاحه.
وتطرق توري إلى مكونات هذا البرنامج الذي يستفيد منه عدد مهم من أطفال البلدة، الذين الدول حماسا كبيرا منذ اليوم الأول، واعتبر أن هذا النشاط هو الاول من نوعه على مستوى الجهة، وأن هذا النشاط سيكون بداية لإشراك المجتمع المدني بالمنطقة في تأطير مجموعة من الورشات في السباحة وخلق شراكة بين هيئة السلام الأمريكية والمجلس الجماعي لأفورار من اجل النهوض بالأنشطة الثقافية والتربوية والرياضية.
وفي ذات السياق، أشارت سارة باريت Sarah Barrett  متطوعة بهيئة السلام الأمريكية في المغرب أن هذا البرنامج كان عبارة فكرة تراودها رفقةة عزيز توري من أجل تنظيم مخيم صيفي للسباحة، وأنها سعيدة جدا بترجمتها على ارض الواقع وتقديم فقرات المخيم الهادفة لفائدة أطفال وشباب المنطقة.
وأضافت سارة أنه بتكوين المدربين/المكونين نكون قد حققنا وضمنا استمرارية المشروع، وعبرت كذلك عن سعادتها للتعاون مع مجموعة من الشركاء لتنزيل هذا المشروع على ارض الواقع، والذي كان جزءا من طموحها، مشددة على أن متطوعي هيئة السلام الأمريكية في المغرب ستعمل على عقد مجموعة من الشراكات في هذا المجال.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*