Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الفساد » رئيس إمليل يخبط في كل الاتجاهات..ومنتقدوه يتهمونه بالتسيير القبلي للجماعة

رئيس إمليل يخبط في كل الاتجاهات..ومنتقدوه يتهمونه بالتسيير القبلي للجماعة

نشر رئيس جماعة إمليل ضواحي دمنات تدوينة على حسابه الفايسبوكي قال فيها :”قبل أيام تم قطع أشجار صنوبر حلب بالحي الإداري لإقامة تجزئة العمران وقلنا لا باس؛ وبعد ذلك تم إعدام اكثر من 200 شجرة تايدة ببوغرات ؟ ونفس الأشخاص قاموا بقطع 360 شجرة أخرى ببوغرات في هدا الشهر وقدمنا احتجاجا في الموضوع وأخبرنا الجهات المسؤولة وأندرناهم بأننا لن نسكت عن هدا التمادي في إعدام الطبيعة بدون واجب حق لكن دون جدوى ؛ اما وان تنتقل العدوى الى الحرونة ومناطق اخرى فهده جريمة يرتكبها ليس القاطع ولكن الحارس والمسؤول الدي رخص لهؤلاء او سمح لهم بالقطع فوالله لن نسكت على هدا المنكر مهما كلفنا ذلك من ثمن .”

ورد رئيس جماعة إمليل على مواطن علق على تدوينته بطريقة غريبة إذ قال “اظن انك فقط تكره هذا المجلس والسلام أو تحمل عقدة ما منه فهد ه هي الحقيقة أو أنك تريد تضليل القارىء ببعض التساؤلات التي اريد منها باطل .فدائما كلما نشرنا أخبارا يكون تعليقك هو محاولة اسكاتنا بتعليقات مستفزة و هدا الهدف بعيد المنال فنحن في إطار تواصلنا مع الساكنة نخبرهم بكل مستجد ومن ضاق منا فهو حر في دالك . يا أيها المناضل؟ ؟؟؟؟

وتابع رده على المواطن الذي علق على تدوينته “اذا كنت جاهلا للأمر فالسلطة المحلية هي التي تمنح اسثمارة التملك للمالك الأشجار و بناءا على شهادة الشيخ وتقوم مصلحة المياه والغابات بزيارة لمكان الأشجار المراد قطعها وتحديد الأشجار الواجب قطعها والواجب تركها وتضع علامة حمراء عليها مع عدها ويتم إرسال الملف كله إلى المندوبية الجهوية للمياه والغابات ببني ملال للمصادقة وإعطاء رخصة القطع وتحديد الكمية الواجب قطعها أو رفض الطلب ادن فما دور المجلس في هده العملية التي تمر بين السلطة وإدارة المياه والغابات.
وختم رده على المواطن بقوله “هذه هي الحقيقة اما اذا كان لك تحامل فقط على المجلس فقد يكون هو من اغتال كيندي أو اعدم صدام حسين أو اشعل حرب الخليج وبرد النار الموقدة في قلبك وسنسكت لترتاح ان كان يكونوا يريح الغل الموجود بداخلك .اما ان كنت تدافع على بعض أصدقاءك المسؤولين وانا اعرفهم فهم من يتحملون المسؤولية وسنفضحهم فيما قريب”.

وتساءل العديد من مواطمي الجماعة عن السبب الذي جعل الرئيس يخرج بهذه التدوينة والتي هدد فيها الفاعلون بعدم السكوت، علما ان الامر حدث أكثر من مرة في مناطق متفرعة تابعة لنفوذ الجماعة التي يترأسها أم ان المنطق الانتخابوي الضيق هو الذي حرك المرشح الاستقلالي، يضيف المتسائلون.

وأشار المتتبعون إلى ان طريقة الرئيس في تعاطيه مع مجموعة من القضايا تقطع الشك باليقين انه يحاول الهروب إلى الامام بإظهار دفاعه عن حقوق الساكنة في حين أن دوره هو ايجاد حلول للمشاكل عوض التشخيص والتباكي.

ووصف منتقدو الرئيس تدوينته بالمنطق القبلي الذي يسير بها الرئيس جماعة إمليل، مشددين على ضرورة تدخل السلطات الاقليمية والمحلية لفتح تحقيق نزيه فيما صرح به الرئيس من خلال تدوينته ومعرفة من سمح بقطع الأشجار فضلا عن سبب هذه الخرجة الاعلامية في هذا التوقيت بالضبط والتي يظهر فيها رئيس جماعة إمليل قبليا أكثر منه ريسا لكل المواطنين بالجماعة، وفق تعابير المنتقدين.

 

عدد القراء: 606 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*