Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مواقف وأراء » هل تنتصر إيران؟

هل تنتصر إيران؟

بقلم: حفيظ زرزان*

استطاعت لحد الآن إيران امتصاص الضربات الأمريكية حصارا اقتصاديا وسياسيا ودوليا، ونجحت في العديد من الجولات، وكان الشيطان الأكبر كلما ضيق الخناق، وجد النظام الإيراني ذلك هدية توحده برغم مشاكله الداخلية الكبيرة اقتصاديا واجتماعيا وحقوقيا، حيث لازالت أهداف الثورة كما حلم بها الفارسيون يوما لم تكمل بعد طريقها للتنزيل، ولازالت هناك أمامها الكثير لتحقيقه ليصبح نموذج المنطقة قابلا للتصدير والتقليد مغريا بالاتباع والاقتداء والاحتداء.

الدولة الإسلامية كما تعلن عن نفسها إيران بواسطة دبلوماسية احترافية مع المدة والمراس تمكنت من فهم اللعبة الدولية جيدا بقطبيها، فحاولت توطيد علاقتها بغريم أمريكا روسيا، وتدفأت علاقتها بحليفه الصيني، مرة تغازل تركيا، وخلف الستار تمد أيديها إسلاميا لفك عزلتها التجارية والسياسية.

على المستوى الإقليمي استمرت إيران في توسعة نفوذها وتصدير الثورة من خلال دعوتها الكبيرة والممولة للتشيع، مقابل الخمول السني الانتظاري الرازح تحت أنظمة الجبر والقهر. فاستطاع التشيع من خلال مساحات الحرية والمال والدعم التي أتاحتها له الحوزات العلمية بقم وغيرها بالبلد الأم من الانتشار، وكسب فئات عريضة وجديدة ممن تلظوا بالظلم “الأموي”، الكابوس الذي لازال يشعل عاشوراء ولازالت صدور إخوتنا الشيعة تضرب كل سنة حزنا وندما على خذلان الإمام الحسين عليه السلام في مشهد دموي لازال يثير الكثير.

أمريكا هذه المرة مدفوعة من نتنياهو وبمعية عدد من دول الخليج تتحرك بشكل أكبر لممارسة ضغوط أوسع لكبح الطموح الإيراني بالمنطقة الذي لن يتوقف في ظل الفراغ الإسلامي السني العربي النائم في أحلامه المبذر لأمواله في صالات قمار العالم وفنادقه ومنتزهاته. فنزلت وزادت الولايات المتحدة من عدد قواتها ولازالت تدرس المزيد بهدف رفع سقف الضغوط الممارسة، بينما يؤكد الحرس الثوري الإيراني أن السفن الأمريكية لازالت تلتزم بكافة الإجراءات بمضيق هرمز وأنه لازال تحت السيطرة الكاملة الإيرانية.

لربما تجد إيران فيما تفعله أمريكا هذه الأيام أكبر فرصة وهدية لاستجماع مشاكلها ثم تنتصر ككل مرة.

ولربما يفوت كثيرين أن أكبر ما بنت عليه إيران منطقها هو هذا البعبع الدولي المسمى أمريكا منذ الثورة وبعدها ولازال، ثم محاربة إسرائيل، ولعله من أكبر المهيجات التعبوية بالمنطقة ككل. ولعل أمام المسلمين اليوم بعد اندحار صدام، وخفوت مشاريع اليسار بالمنطقة، تجربة نجحت ولازالت مستمرة سواء بقم أو جنوب لبنان “حزب الله”. الشيعة اليوم يسيرون بقوتهم السياسية والمالية وامتدادهم الإقليمي المخيف للخليج ولإسرائيل ومن ورائهم أمريكا نحو ترسيخ قدمهم الإقليمية وعدم تجاوزهم. وفي الأخير أمريكا كما هو معروف تريد ضمان مصالحها بالمنطقة وفقط، ولها في حلب جيوب العرب هدف أيضا.

وبلغة المصالح والحسابات كانت ولازالت أمريكا تتحرك، والوقائع على الأرض، خاصة حين تفرض عليها معادلات وحسابات معينة وتفتح عليها جبهات لا قبل بها، وهي المنسحبة من سوريا أمام التواجد الإيراني الروسي.

ورغم كل ذلك إيران لازالت لغتها الدبلوماسية لا تغامر ولا تقامر وبلغة حذرة وذكية تعي جيدا إمكانياتها وتقرأ بالأرقام، وتحين في كل وقت وحين معلوماتها الاستخباراتية وتقرأ الأحداث وتقيس حجم التحرك والحشد هذه المرة، فهي لا تدعو للحرب دون انهزام، لكنها مستعدة للدفاع عن نفسها بكل قوة وعن أي مغامرة لأمريكا غير محسوبة العواقب.

*إعلامي مغربي

عدد القراء: 16 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*