Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » مواقف وأراء » الحراس الجدد للملكية والإسلام

الحراس الجدد للملكية والإسلام

بقلم : بوشعيب حمراوي

ما لمسته في مناقشات بعض المسؤولين والقياديين بحزب العدالة والتنمية أنهم يعتمدون في تبريراتهم ومحاولات الإقناع  أو الرد على كل من يعارضونهم في قضايا ما ، على ما اعتبره عصاتين يدعون من خلالهما أنهم الحماة الجدد للملكية والإسلام ..
العصا الأولى : يدعون قربهم للملك وحبهم له وأنهم من أشد الناس حرسا على الملكية. بل ان انهم يستعملون ما يعرف لدى المغاربة بإنشاء (الحديقة والطائرة). (حيث أن هناك تلميذ يحفظ عن ظهر قلب إنشاء عن وصف حديقة .وعند الامتحان طلب منه إنشاء عن وصف طائرة . فكتب التلميذ طارت فطارت وحطت بالحديقة … وأضاف إنشاء الحديقة ).
القصد أن كل من تحدث عن فساد وطالب بالتغيير … يعتبرون انه طالب بتغيير النظام.. وتبدأ لغة التهديد الوعيد وعبارات الحب والغرام والثناء على النظام وقمع المتحدث…
تطالب بفصل السلط فتهاجم بأنك تريد إنهاء نظام الملكية .مع العلم أن المطالب لا يعلو سقف مطالبه تغيير وإصلاح القائد أو العامل أو القاضي أو المنتخب..

العصا الثانية : يعتبرون أنفسهم رواد الإسلام وفقهاءه الذين لا يمكن ان يخطئون ابدا .. هم المسلمون ومن يعارضهم كافر .. وفاسد. مع ان ما نعيشه اليوم من فساد وتسيب إداري ومالي يؤكد أننا نعيش مأساة اعفن حكومة …

بهاتين الهراوتين ينشط رواد المصباح. ينهجون أساليب التأويل والتحريف لقمع وتخويف وإبعاد كل من يسعى لإصلاح ما. 
ويجلدون من خالفهم الرأي او كشف فساد او تجاوزا ما

يتحدثون كثيرا عن الاستقرار الأمني الذي يميز المغرب .. وكأنهم من صنعوه.. علما ان الشعب المغربي الطيب والخلوق هو من يصنع الأمن والاستقرار .. وان الدولة العميقة هي من تسهر على دوام الأمن بأجهزتها الأمنية وللاستخباراتية والوقائية. وطبعا فتلك الأجهزة لا علاقة لها بحزب المصباح ولا بالحكومة. 
ذلك الاستقرار هو الذي يجلب السياح والاستثمار الخارجي . ويشجع المغاربة على الاستثمار بالمغرب . لكن مصاريف الاستقرار ثقيلة وباهضة بسبب قصور أداء الحكومة والبرلمان بغرفتيه.. وسياسة الابتزاز التي يخضعون إليها بعض المستثمرين ..
المغرب لا يغلي بالعنف ولكنه يغلي باللاحتجاجات.. بالوقفات والمسيرات والاعتصامات لضحايا القهر والفقر والبطالة والعبث بالوظيفة العمومية و مدونة الشغل .. وكل هذا هو نتاج لبرامج ومخططات فاشلة .. تبديد المال العام وهدر كل الأزمنة ( الزمن المدرسي والجامعي ، زمن الطفولة وزمن الشباب وزمن الأسرة وزمن الشغل …)..
حكومة تستحق التتويج والصدارة في تكوين جيل من المحتجين .. وخلق فضاءات للإبداع في كل أصناف الاحتجاج .

حكومة تركت موارد وكنوز المغرب الطبيعية في يدي المفسدين والمبذرين والمبددين.. أول بلد في العالم على مستوى تصدير الفوسفاط .. ولم يوفق منذ أزيد من نصف قرن في تصنيع الفوسفاط واستخراج مشتقاته أبرزها اليورانيوم
ريادة في الثروات السمكية على امتداد بحرين (الأطلسي والأبيض المتوسط) .. لكن الثروة السمكية لا يعرف عنها الشعب شيئا 
ريادة في الفلاحة .. لكن واقع الحال .. يبكي .. بعد أن حرم الفلاحون من نعمة تخزين البدور ..حيث تم أريد لكل المحاصيل الزراعية والسقوية من حبوب وقطاني وفواكه وخضر.. أن تكون لها مدة حياة بدورها لا تتجاوز السنة . بعد تلقيحها بمواد كيماوية . ليبقى الفلاح تحت رحمة قوى اقتصادية وصناعية عظمى .. يشتري منها سنويا البدور .. كما يشتري باقي الأدوية والأسمدة .. إضافة إلى انتشار الوسطاء بين الفلاح المنتج والمستهلك.. وترسيخ الفقر الفلاحي .

أنتم الملكيون.. وأنتم المسلمون.. بشهاداتكم وتأكيداتكم التي لا تنتهي في مناسبات رسمية وغير رسمية .. وحتى من غير مناسبات تخرجون إلى الشعب عبر مواقع التواصل، بتدوينات وتصريحات تزيده نزيفا وألما.                                                          .. لكن واقع الحال يغرد خارج أسرابكم.. ويبرز مدى رغبتكم في الامتلاك والتملك .. ويفرز لديكم غرائز لا تمت بالملكية والإسلام في شيء..

واقع الحال يوضح جبلاء أن الغموض والضبابية والاضطهاد خيمت على حياة المغربية، وأن المغاربة يعيشون احتقانات مجانية سبب سوء التدبير والتسيير المالي والإداري..

وإن كان بينكم من لا يسرقون المال ولا يبحثون عن مصالح أو خدمات شخصية..  إلا أن هؤلاء هم كذلك .. مذنبون بصمتهم إلى التواطؤ على التسيب الإداري والبهتان السياسي.. مذنبون بتقلدهم مناصب تتطلب كفاءات وطاقات ومهارات لا تتوفر فيهم.. مذنبون بسلكهم أساليب غض الطرف (التمياك)، وعدم تدخلهم لوقف مهازل البرامج والمخططات الواهية التي يغرف أصحابها من أموال الشعب، بدون أدنى نتائج إيجابية.  

 

عدد القراء: 10 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*