Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » قضايا التعليم » ثانوية سد بين الويدان تحتفي بمتقاعديها وتلاميذها المتميزين‎ Boîte de réception x
SONY DSC

ثانوية سد بين الويدان تحتفي بمتقاعديها وتلاميذها المتميزين‎ Boîte de réception x

محمد كسوة

 بشراكة مع جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ، نظمت ثانوية سد بين الويدان التأهيلية بأفورار التابعة للمديرية الإقليمية للتعليم أزيلال حفل التميز 2019  لتكريم تلاميذها المتفوقين خلال الأسدوس الأول وأطرها المحالين على التقاعد، وذلك يوم السبت الماضي 9 مارس 2019  بدار الثقافة أفورار، حضره قائد مركز أفورار السيد عبد الرحيم الكحلاوي، و مدير المؤسسة السيد عماد أحروش، وممثلين عن المجلس الجماعي لأفورار ومدراء المؤسسات التعليمية، ممثلي النقابات التعليمية، رئيس جمعية الآباء، و الأطر الإدارية والتربوية بالثانوية ومجموعة من التلاميذ وأوليائهم وأصدقاء المحتفى بهم.

وبعد افتتاح هذا الحفل المتميز بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم وترديد النشيد الوطني، ألقى السيد عماد أحروش مدير ثانوية سد بين الويدان كلمة باسم الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسة رحب من خلالها بجميع الحاضرين والحاضرات، وشكرهم على تلبية دعوة المؤسسة لمشاركة أطرها وتلاميذها فرحة تكريم المحالين على التقاعد عرفانا بالخدمات الجليلة التي قدموها للمؤسسة خلال مدة اشتغالهم بها والتي تجاوزت عند البعض ثلاثة عقود، وكذلك الاحتفاء بتلاميذنا المتفوقين دراسيا خلال الأسدوس الأول، ولم يفته بهذه المناسبة شكر جميع المتدخلين لتأهيل البنية التحتية للمؤسسة وخص بالذكر عامل إقليم أزيلال السيد محمد العطفاوي، والمدير الإقليمي للتعليم السيد حاميد الشكراوي، ومدير الأكاديمية الجهوية السيد المصطفى السليفاني، ورئيس جماعة أفورار السيد المصطفى الرداد، والسلطة المحلية والدرك الملكي والوقاية المدنية، على تعاونهم  خدمة لمصلحة التلميذ.

وفي نفس السياق ألقى كل من السيد عزيز شكري كلمة نيابة عن المدير الإقليمي للتعليم و مديرالأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين اللذين تعذر عليهما الحضور، نه من خلالها بالمجهودات التي يبدلها جميع العاملين بثانوية سد بين الويدان التأهيلية والتي أثمرت نتائج إيجابية ومُرضية، كما شكر منظمي هذا الحفل لتكريم المتقاعدين متمنيا لهم طول العمر والتنعم بموفور الصحة والسعادة.

ومن جهته قدم عبد الرحيم ناتجي إطار في التوجيه عرضا مفصلا عبارة عن قراءة في النتائج المحصل عليها من طرف تلاميذ وتلميذات الثانوية خلال الأسدوس معززة بالنسب المائوية الخاصة بكل قسم والإجراءات التي تم اتخاذها لتجاوز النقص الحاصل عند بعض التلاميذ بغية تحقيق نسبة نجاح مشرفة في المستويات الإشهادية لهذا الموسم الأولى والثانية بكالوريا.

وبدوره شكر رئيس جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ السيد محمد حوات جميع الأطر الإدارية والتربوية بثانوية سد بين الويدان التأهيلية على مجهوداتهم التي تترجم في النتائج المرضية التي تحققها الثانوية كل سنة، كما استعرض مجموعة من التدخلات التي قامت بها الجمعية و الشركاء من أجل تأهيل المؤسسة لتكون في مستوى التطلعات.

هذا وقد تخلل الحفل مجموعة من الأنشطة الترفيهية المتميزة  لتلامذة المؤسسة و براعم جمعية بين الويدان بأفورار والتي نالت إعجاب الحاضرين، وكان الحفل كذلك مناسبة للاحتفاء بالتلاميذ المتميزين وتوزيع جوائز تقديرية على الأوائل منهم، بالإضافة إلى تقديم هدايا للمحالين على التقاعد وهم عبد الواحد شنيبر، صدقي كمال، محمد اسدارن، اطويلع، العالم لطفي، أبناء المرحوم العلوي، عبد الواحد صديق، يوسف أوديش

وكان هذا الحفل مناسبة  للالتفات إلى مجموعة من حراس الأمن و المنظفات والعاملات بالقسم الداخلي وتقديم شواهد تقديرية لهم عرفانا بجليل الخدمات التي يقدمونها للمؤسسة.

وفي ختام هذا الحفل البهيج أقيم حفل شاي على شرف الحاضرين بثانوية سد بين الويدان  و ألقيت مجموعة من الشهادات في حق الأساتذة المتقاعدين من طرف الأساتذة و التلاميذ القدامى الذين عاشروهم خلال سنوات طوال، وهي شهادات أجمعت على نبل أخلال المحتفى بهم وجليل الأعمال التي قدموها خدمة للمؤسسة والتلميذ على حد سواء.

عدد القراء: 120 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*