Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار الجمعيات » جمعية مبادرة شباب أفورار تنظم حفلا أمازيغيا بشراكة مع المجلس الجماعي بمناسبة السنة الامازيغية الجديدة 2969 .
SONY DSC

جمعية مبادرة شباب أفورار تنظم حفلا أمازيغيا بشراكة مع المجلس الجماعي بمناسبة السنة الامازيغية الجديدة 2969 .

محمد كسوة

ترسيخا للهوية الأمازيغية التي تعتبرها مرجعية ثقافية وسعيا وراء تثبيت مقومات الثقافة الأمازيغية لدى الشباب، احتفلت جمعية مبادرة شباب أفورار بشراكة مع المجلس الجماعي  بحلول السنة الأمازيغية الجديدة 2969 يوم السبت  12 يناير الجاري بالقاعة المتعددة الأنشطة بدار الثقافة  أفورار ، ويعتبر هذا الحدث التاريخي الهام مناسبة لربط أواصر التعاون و التضامن واللقاء بين مختلف مكونات الأمازيغ ، وواجب النضال والتضحية من أجل الحفاظ على الهوية الأمازيغية .وتعتبر هذه المبادرة الأولى من نوعها بأفورار من هذا الحجم، حيث تم الافتتاح بتلاوة آيات بينات من الذكر الحكيم، بعدها تم عزف النشيد الوطني رافقته لوحات فنية من إبداع رائدات مركز التربية والتكوين التابع للتعاون الوطني، كما تميز هذا الحفل بتنوع فقراته ومواده.

وفي كلمة لرئيس جمعية مبادرة شباب أفورار عبد الصمد أودشا رحب من خلالها بجميع الحاضرين والحاضرات، وهنأهم بمناسبة حلول رأس السنة الأمازيغية الجديدة.

ومن جانبه هنأ رئيس جماعة أفورار المصطفى الرداد ساكنة أفورار بحلول رأس السنة الأمازيغية، معتبرا أن الحدث المهم في تاريخ الأمازيغية بالمغرب، هو الخطاب التاريخي لصاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2001 من موقع أجدير المعروف بنضاله التاريخي وبتراثه الأمازيغي العريق.

وأكد المصطفى الرداد أن الأمازيغية مكون أساسي من مكونات الهوية المغربية وأنها تعتبر ملكا لجميع المغاربة؛ وختم كلمته بالقول: ” نحن فخورين بمغربيتنا وبملكنا وببلدنا وبهويتنا”.

وفي ذات السياق قدم الأستاذ مراد بوصليح عرضا حول “رأس السنة الأمازيغية 2969
روايات عن يناير”، بين فيه أن التاريخ الأمازيغي بدأ سنة تسعمائة وخمسين ( 950 ق.م) قبل الميلاد أي أن عام 2019 الميلادي يوازي 2969 بالأمازيغي.

وقدم بوصليح ثلاث روايات لبداية التاريخ الأمازيغي الأولى: تربط بدأ التقويم بانتصار الملك الأمازيغي شيشناق في معركة دارت وقائعها على ضفاف نهر النيل على الملك الفرعوني رمسيس، وتولّيه سدة الحكم في المنطقة المسمّاة ثامزغا، وقد تمّ اعتماده كتاريخ لانتصار إرادة الشعب الأمازيغي.

أما الرواية الثانية فتقول: هذا التقويم ذو علاقة وثيقة بالسنة الفلاحية في مناطق شمال أفريقيا، سواء الأمازيغية منها أو العربية مما جعلها معروفة باسم “السنة الفلاحية”.

وتذهب الرواية الثالثة إلى أن عجوزاً استهانت بطقوس يناير وقوى الطبيعة، واغترّت بنفسها، وقامت بأعمال الفلاحة، معتقدة أنها قادرة على تحدي تفكير العامة، ومكابدة الشتاء القاسي في ذلك الفجر، عِوَض الاحتفال وشكر الله المقرون بالدعوات، فأغضبت يناير الذي طلب من “فورار” (فبراير أو شباط بالأمازيغية) أن يقرضه يوماً حتى يعاقب العجوز على جحودها، مما استدعى عقابها يومين بعواصف شديدة، أودت بحياتها! ولا تزال الأسطورة حاضرة بقوة عند بعض الأمازيغ الذين يستدعونها في كلّ عام، وهم يتوقّفون عن الفلاحة والرعي احتفالاً بقدوم يناير.

وقال بوصليح إن الاحتفال بعيد يناير يرتبط بعدّة طقوس، مثل إيقاف أعمال الفلاحة والرعي، في اليوم الأول للسنة (الثاني عشر من يناير)، حيث يذهب الاعتقاد إلى أن المحتفل بهذا اليوم يحظى بسنة سعيدة وناجحة، خاصةً على مستوى المحصول الزراعي، ويختلف شكل الاحتفال من قبيلة إلى أخرى،  إذ من مظاهر الاحتفال بالسنة عند الأمازيغ المغاربة وضع عصي طويلة من القصب في الحقول تفاؤلاً بمحصول زراعي جيد، في حين يقطف الأطفال الزهور ويرتدون ملابس جديدة وأحيانا يحلقون رؤوسهم.

بالإضافة إلى كون الأسر في بعض المناطق من المغرب تعد طبق “تاكلا”، وتضع النساء بعضاً منه خارج القرية. في حين تفضل أسر أخرى أطباق “أوركيمن” و”إينودا” والكسكسي بالدجاجو في الجزائر يقام سنوياً المهرجان التقليدي “إيراد” ويلبس فيه الأمازيغ الأقعنة ويتجولون في الأحياء السكنية مرددين أهازيج مصحوبة برقصات.

وفي تصريح خص به مدير دار الثقافة بأفورار يوسف أركاب قال فيه “إن شاء الله كل عام وبلدنا المغرب بخير ومقومات هويتنا موحدة ومتماسكة بكل مكوناتها ،الأمازيغية والعربية ، والصحراوية ، والحسانية الإسلامية، الغنية بالروافد الإفريقية والأندلسية والعبرية .. وكل ما يحيط أعراف و ذاكرة الشعب المغربي من عادات وتقاليد حميدة  …”

مضيفا أن هويّتنا الوطنيّة المغربية موحّدة و متماسكة بتفاعلها فيما بينها تاريخاً، وثقافة، وتراثاً، ولغة، وتجانساً، وتمازجاً، بحيث لا نستطيع فصل جانب منها عن الآخر، أو تجاهل مكوّن منها عن باقي مكوّناتها الأخرى التي تفاعلت فيما بينها على امتداد الحقب التاريخية المتفاوتة والمتعاقبة.

وأشار أركاب أن الاحتفال برأس السنة الأمازيغية التي تقام في كل ربوع المغرب بأسماء مختلفة، هناك من يقول رأس السنة الأمازيغية أو رأس السنة الفلاحية إلى غير ذلك، لكن المبدأ واحد هو الاحتفال بتاريخنا وكذا العمل على النهوض بالثقافة الأمازيغية العريقة ..

وكما هو حاصل اليوم عبر إعطاء انطلاقة الاحتفال برأس السنة الأمازيغية هذا الاحتفال الذي أصبح يدمج المنتخبين أيضا، ـ يضيف مدير دار الثقافة بأفورارـ  حيث تعمل العديد من الجماعات المحلية والبلديات على دعم الاحتفالات وتبنيها،المؤشر الإيجابي  الذي يدلّ على اقترابنا من الاعتراف برأس السنة الأمازيغية رسميا في بلادنا.. كما انتقل الاحتفال بهذه السنة من داخل المنازل إلى الجمعيات والفضاءات العامة والخاصة وعبر العالم أيضا بواسطة الجاليات من شمال افريقيا.

وأبرز يوسف أركاب أن هذا الاحتفال يتزامن مع بداية انطلاق  أنشطة دار الثقافة بأفورار، آملا أن تكون دار الثقافة منارة  ثقافية بارزة على الصعيد المحلي والوطني، حيث دعا جميع الكفاءات الفنية، ومختلف الطاقات المحلية، المشتغلة والمهتمة بالفعل الفني والثقافي، أن تعتبر دائما دار الثقافة أفورار فضاءً للجميع، ولجميع الأشكال الفنية والثقافية ..

وختم كلمته المتميزة بقوله “نتمنى الوحدة والسلام لبلدنا العزيز، نتمنى للغتنا الوطنية الأمازيغية التطور أكثر .. نحن ندعم اللغة الأمازيغية وسنعمل على تثمين التراث المادي واللامادي للثقافة الأمازيغية.. هذا المكون الرئيسي في الهوية المغربية ..”.

 جدير بالذكر أن هذا الاحتفال برأس السنة الأمازيغية حضره إلى جانب رئيس المجلس الجماعي لأفورار السيد قائد قيادة أفورار عبد الرحيم الكحلاوي وأعضاء من المجلس الجماعي لأفورار وفعاليات جمعوية محلية وعدد من المواطنين والمواطنات، تابعوا فقرات متنوعة عبارة عن قصائد شعرية ولوحات فولكلورية محلية لفن أحيدوس وبمشاركة فرقة موسيقية شبابية محلية.

عدد القراء: 128 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*