Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » قضايا التعليم » نزلاء الداخلية بإعدادية تاگلفت يحدثون فوضى بالقسم الداخلي للمؤسسة أثناء وجبة العشاء للأسباب الآتية:

نزلاء الداخلية بإعدادية تاگلفت يحدثون فوضى بالقسم الداخلي للمؤسسة أثناء وجبة العشاء للأسباب الآتية:

زايد خابش

هاج نزلاء الداخلية كعادتهم وتسببوا في فوضى عارمة في غياب تام لأي تدخل من طرف إدارة المؤسسة لوضع حد لهذا الانفلات ، رغم العديد من الشكايات المتكررة من طرف العاملين بهذا المرفق، فضلا عن عدم تعيين الحارس العام لهذه المؤسسة مما شجع النزلاء لتكرار الإعتداءات وأعمال التخريب لجميع مرافق المؤسسة، وفي إتصال مع أحد النزلاء قال بأن الأقسام تكون موصدة في وجههم للمراجعة بعد العشاء، ناهيك عن التسيير العشوائي لبعض أطر المؤسسة في غياب المسؤول الأول: الحارس العام للداخلية.
إن مهام الحارس العام للداخلية تتجلى في : توليه مسؤولية المحافظة على النظام والانضباط في القسم الداخلي للمؤسسة ، والسهر على راحة التلاميذ وضمان استقامتهم ونظافة محيطهم ، ومراقبة نشاطهم التربوي، علاوة على ذلك ، تنشيط الحياة الثقافية والرياضية والفنية للتلاميذ الداخليين وتقديم المشورة لهم في هذا المجال والعناية بالتجهيزات المادية والمحافظة عليها والتبليغ بكل الاتلافات الحاصلة.
أما بالنسبة لعلاقة الحارس العام للداخلية باعوان النضافة فالمفروض ان الحارس العام للداخلية يعد تقريرا يوميا عن القسم الداخلي من حيث النضافة و الاتلافات موقع من طرف رئيس المؤسسة الدي يخبر بدوره رئيس المصالح الاقتصادية في حالة وجود تقصير حيث يعتبر المسؤول الأول عن النضافة والتسيير.
اقول لكم سادتي بالتجربة فالحارس العام للداخلية  اب وام ومساعد اجتماعي، زد على ذلك طبيب نفساني استاذ مدعم في كل المواد ان لم تقل جلها، رجل طوارئ في كثير من الاحيان عليه ان ينصت الى الشكاوى دون ان يشتكي هو، عليه ان يكون عقله حاضرا بالداخلية حتى ولو كان بمنزله، دبلوماسي مع الداخلية والخارجية بالتطوع والبحث الذاتى والتضحية من أجل النزلاء ، والتفكير في وضع برنامج محلية للأنشطة تكون على شكل مسابقات في مختلف الميادين يشارك فيها نزلاء الداخليات و تسهر عليها هيأة معينة.
في ما يهم التدبير التربوي للداخليات تكمن مهام الحارس العام للداخلية في توفير الشروط الملائمة.
* المهام التربوية :
– أن يكون على اتصال دائم ودوري بالمؤسسة التعليمية فيما يتعلق بوضعية التلاميذ والطلبة المستفيدين، وأن يسجل الملاحظات المتعلقة بشؤونهم التعليمية والسلوكية في ملف خاص بكل تلميذ مستفيد بالمؤسسة الاجتماعية.
– تحديد فترات مراجعة الدروس في استعمال زمني شهري يراعي المستويات التعليمية .
– الإشراف على خزانة المؤسسة والسهر على تنظيم عملية القراءة بها وإعارة المقررات والمراجع والكتب.
– تنظيم دروس للتقوية خاصة بالتلاميذ المستفيدين المقبلين على اجتياز امتحانات حاسمة.
– استكشاف التلاميذ للمشاركة في الأنشطة الثقافية والتربوية والفنية.
– تعريف المستفيدين بالنظام الداخلي للمؤسسة وتوعيتهم بحقوقهم وكذا بالواجبات الملقاة على عاتقهم.
– ملاحظة وتتبع ومراقبة وتقييم التلميذ المستفيد في تفاعله مع نظام المؤسسة وأنشطتها والاستعانة عند الاقتضاء بالأطر الموجودة بالمؤسسة وتدوين ذلك بملف المستفيد، وذلك للاستفادة منها في عملية التقييم والتوجيه، وكذا استغلالها للتغلب على ما يواجهه من صعوبات .
* المهام الرياضية :
– وضع برنامج أسبوعي للنشاط الرياضي لإتاحة الفرصة لكل مستفيد لممارسة الرياضة من جهة واستثمار قدراته الذاتية من جهة أخرى .
– تنظيم الألعاب والمباريات الرياضية للتلاميذ المستفيدين فيما بينهم من جهة، وبين فرق المؤسسة والفرق الخارجية التابعة للمؤسسات التعليمية من جهة أخرى.
* المهام الثقافية والترفيهية :
– تشجيع الأنشطة الثقافية والفنية بين التلاميذ المستفيدين بمختلف الوسائل .
** المهم أنها مهمة تحتاج التفاني و الصبر و الإنفتاح على ما تجود به قريحة النزلاء.

عدد القراء: 487 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*