Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » أخبار جهوية » المهرجان السنوي للرمان في نسخته السادسة عشر المهرجان قيمة تنموية مضافة للمنطقة.

المهرجان السنوي للرمان في نسخته السادسة عشر المهرجان قيمة تنموية مضافة للمنطقة.

حسن المرتادي

يشكل منتوج الرمان رافعة تنموية وللساكنة بـ 65 % من الانتاج جهويا و 47 % من الانتاج الوطني احتضنت منطقة أولاد عبد الله بالجماعة الترابية الخلفية التابعة لإقليم الفقيه بن صالح بجهة بني ملال، خنيفرة فعاليات المهرجان السنوي للرمان في نسخته السادسة عشرة، على مدى أيام 02 و 03 و 04 من شهر نونبر الحالي.

هذا وقد اكتسبت فعاليات المهرجان عملية جذب متميزة، وحظيت باهتمام العديد من الجهات المسؤولة من جمعيات المجتمع المدنية، ومؤسسات منتخبة وسلطات محلية وإقليمية وجهوية بالإضافة إلى الإدارة الوصية متمثلة بالخصوص في المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي لتادلة والذي يوجد مقره بمدينة الفقيه بن صالح، هذا الأخير والذي عليه خلق جسور تواصلية،  وبناء مشاريع واضحة بعيدا عن لغة المنوغرافيات وذلك بدعم وتطوير القدرات التدبيرية للتعاونيات والجمعيات التي كانت إرادة التأسيس سنة 2010، إرادة الارتباط بالأرض وبالمنتوج المجالي المتمثل في الشجرة المباركة الرمان، وكدا الرفع من مردودية وجودة المنتوج، وهو ما تحقق لدى المنتجين بعد تسلمهم شهادة البيان الجغرافي للتعاونية بالمعرض الدولي بمكناس سنة 2011 وهو الاعتراف بتميز منتوج رمان أولاد عبد الله بخصائص مكونات غدائية وذوقية وجودة عالية، مما أكسب المنتوج علامة الترميز.

  وسنة بعد سنة تأتي محطة تنظيم المهرجان السنوي لتمنح المنتوج والمنطقة على حد سواء دفعة تنموية، ترفع من مؤشر المردودية وعدد المشاريع وكذا جودة المنتوج، بالرغم من عدم المواكبة الجادة للفلاح المنتج من طرف الجهات الوصية على الخصوص لتجاوز بعض الصعوبات والاكراهات، سيما المواكبة والمصاحبة الدائمة والمستمر للفلاح، فضلا عن غياب مخطط أو دعامة لمعضلة التسويق والمرتبطة بالعديد من العوامل المناخية والتسويقية، ومحاربة الوسطاء.

هذا وقد انتصرت فعاليات الدورة السادسة عشر للمهرجان هذه السنة، بعد أن حققت الالتقائية المنشودة، من خلال تنظيم أنشطة دات طابع فرجوي وثقافي ورياضي فعال وبطريقة محكمة التنظيم: معارض للصناعة التقليدية، وكذا مساهمة عدة فرق من كافة أنحاء المملكة في تشكيلات للفروسية وفن التبوريدة، كما تميزت هذه الدورة كذلك بتنظيم المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي  يوما دراسيا حول تنمية وتثمين سلسلة الرمان في اليوم الثاني من المهرجان، تحت إشراف عمالة إقليم الفقيه بن صالح، وبتعاون مع جامعة مولاي السلطان، الغرفة الفلاحية الجهوية بني ملال-خنيفرة، المجلس الاقليمي للفقيه بن صالح الجماعة الترابية الخلفية والتعاونية الفلاحية أولاد عبد الله لجمع وتسويق الرمان.

وقد حضر اليوم الدراسي، كل من الكاتب العام لوزارة الفلاحة ووالي الجهة مرفوقا بعامل إقليم الفقيه بن صالح ومدير المكتب الجهوي للاستثمار، ورئيس جامعة السلطان مولاي سليمان ورئيس جماعة الخلفية إضافة إلى العديد من المنتخبين البرلمانيين ورئيس المجلس الاقليمي ورؤساء جمعيات وباحثين مهندسين فلاحيين ونظم اليوم الدراسي بمحطة التوضيب وتبريد وتخزين الرمان، هذه المحطة التي أنجزت بتكلفة تصل إلى 9 مليون درهم على مساحة تقدر بـ: 2.55 هكتار، وتضم وحدتين للتبريد،  بطاقة 400 طن ولوازم التلفيف الرمان حوالي 5000 علبة، إنجاز ميزان بطاقة 600 طن واقتناء رافعة كهربائية بناء وحدة توضيب وتلفيف على مساحة 1.55 هكتار تجديد قنوات الري على امتداد 8 كلم، دعم وتأطير التعاونية لتسويق منتوج  الرمان في المراكز التجارية، وتصدير المنتوج، وكذلك المشاركة في المعارض الوطنية والدولية، وبالاضافة إلى قراءة المخطط الجهوي الفلاحي لتادلة أزيلال والرامي إلى الرفع من المساحة المزروعة من 860 هكتار إلى 1.250 هكتار مع تحسين الدخل السنوي للفلاح من 45.500.00 درهم  إلى 66.500.00 درهم للهكتار سنويا، بخلق 47.000 يوم عملي إضافي فقد تمضي اليوم الدراسي كذلك.

محاول أخرى تهم سلسلة الرمان واقعا وآفاق :

  1. مشروع تنمية وتثمين منتوج الرمان في إطار المخطط الفلاحي الجهوي.
  2. المسار التقني للرمان.
  3. تنمية وتثمين سلسلة الرمان.
  4. التنوع الحيني لسلسلة الرمان.
  5. تتبع مراحل نضج الرمان.

هذا وقد غاب عن هذه العروض، مناقشة الرفع من مستوى المصاحبة للفلاح على مستوى الارشاد والتأطير الفلاحي خاصة الشق المرتبط أساسا بظهور بعض الحشرات الفتاكة بالأغصان بعد تسوسها بفعل حشرة تسمى “الدبابة” عند المنتجين، إضافة إلى ظاهرة تشقق الرمان، والتي قد تجهز بالكامل على المردودية الانتاجية، كما حصل هذه السنة بعد أن عمقت اضرابات الشاحنات الأزمة، وكذلك عملية السقي الاعتباطية والمقرونة بمناخ رطب خلال شهور بروز أزهار ثمرة الرمان … .

ومن جهة أخرى فقد سجل ارتفاعا ملحوظا هذه السنة في المساحة المزروعة والتي بلغت 1829 هكتار بعد ما كانت خلال موسم 2010/2011 لا تتعدى 850 هكتار أي بزيادة تفوق 54 %، وبإنتاج يصل إلى 26 طن بالهكتار، وبإنتاج 65 % جهويا و46 % على الصعيد الوطني.

أما ما يتعلق بالآفاق والمشاريع المعتمدة بالمخطط الفلاحي الجهوي، فيبلغ عدد 02 مشاريع، بقيمة مالية استثمارية 14.5 مليون درهم، ويبلغ عدد المستفيدين من المشروع حوالي 920 مستفيد، وكل ذلك يهم الرفع من جودة ومردودية نوع الرمان السفري أولاد عبد الله، في حين هناك مشروع دعم وتطوير جمعية منتجي الرمان، والتي انطلقت عند التأسيس سنة 2010 بـ 200 منخرط، في أفق تطوير إنتاج السلسلة  وبلوغ مردودية تصل إلى 40 ألف طن وأزيد من 30 طن في الهكتار.

وعلى هامش فعاليات المهرجان، فقد كان لنا لقاء مع الأخ عبد الله واهواه رئيس جماعة الخلفية أولاد عبد الله وهي الجماعة المحتضنة بتعاون وشراكة مع الجمعية، التعاونية الفلاحية لجمع وتسويق الرمان، والذي أكد لنا في تصريح له أن نجاح المواسيم السابقة وتكريس نهج جديد وفقرات جديدة للمهرجان ومختلف أنشطته لتكون قيمة تنموية مضافة للمنطقة، وهو ما شكل خلال كل سنة هاجسا وتحديا لكل مكونات المجلس، وهو ما أعطى نفسا موحدا وانخراطا جماعيا في ترسيخ إرادة جماعية للنهوض بالمنطقة وبساكنتها ومستقبلها التنموي، وعن المنجزات والمشاريع التي واكبت هذه الفقرة النوعية في تأهيل وتثمين وتطوير سلسلة الرمان كسلسلة فلاحية مجالية هامة تزداد مكانتها الغذائية سنة بعد سنة عند المستهلك، فقد أعرب عن تفاؤله لما تم إنجازه ولما سيتم إنجازه من مشاريع في المستقبل القريب، مبرزا أنه رفقة مكونات المجلس من مكتب مسير وأعضاء يظل قاسمهم المشترك هو الرفع من مؤشر التنمية بالجماعة، وأبرز في هاذا مدى التعاون الكبير بين الجماعة والمجلس الاقليمي لإقليم الفقيه بن صالح في إطار علاقة تعاقدية فاعلة، إضافة إلى تدخلات المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وهكذا يقول الرئيس أنه تم إنجاز وتغطية جل تراب الجماعة بالطرق وتم فك العزلة على جميع الدواوير وهو ما شكل رافعة تنموية أساسية، كما تم تهيئة مركز الجماعة بطرق ومدارات حولت مركز الجماعة إلى شبه مجال حضري، كما تم إنجاز دار للولادة، مكتب النساء الحوامل من تجنب التنقل إلى بني ملال أو الفقيه بن صالح بنسبة تفوق 90 % ويضيف الرئيس كذلك أن الجماعة كان  من بين أهم اولوياتها هو تزويد ساكنة الدواوير المجاورة بالماء الصالح للشرب، وذلك من خلال حفر آبار، وتثبيت صهاريج بكل من منطقة (الطنيشات، لبلان، النزالة، لكعيدة، المنصورية) بأولاد عبد الله وبمنطقة أولاد حسون 02 آبار وصهاريج بشراكة مع المجلس الاقليمي.

ومن جهة أخرى يضيف الرئيس فقد شمل التعاون مع المجلس الاقليمي مجال النقل المدرسي للحد من الهدر المدرسي في صفوف الفتيات على الخصوص، ثم اقتناء 06 سيارات موزعة على مجموعة من الدواوير وعن الاكراهات والصعوبات التي تشكل بعض من المشاكل في تنفيذ المخطط التنموي المحلي يؤكد الأخ عبد الله واهواه، أن التناثر السكاني للدواوير وشتات التجمعات السكانية وتباعدها، يعتبر من المعيقات والصعوبات القاهرة لتحقيق كل الأهداف نظرا لما يسببه هذا التباعد بين الدواوير وشتات التجمعات السكنية وقلة ساكنتها من تكلفة مالية عالية.

ومع ذلك يشدد الرئيس على الاستمرار بتأهيل وتزويد جميع ساكنة الجماعة والدواوير بالتجهيزات والبنيات التحتية، مع ضرورة الرفع من مستوى التعاون والشراكات مع كل الأطراف من مجلس إقليمي وجهوي ووطني، وذلك بهدف تنمية المنطقة كمكون مترابط ترابيا واجتماعيا واقتصاديا مع الحد من الحساسيات بين الفخدات والقبائل وكذلك ضمان استقرار اجتماعي للساكنة وانخراطها في مسلسل التنمية.

وفي ختام اليوم الدراسي تم بلورة أجوبة وتوصيات جاءت كالتالي :

  • تقييم الوضع الراهن من خلال المقاربة المعتمدة في شأن تطوير وتثمين زراعة الرمان: تحديد خارطة الطرق والمجالات الجغرافية (الأحواض) الخاصة بالإنتاج- حجم الاستثمارات – وسائل الانتاج – التجهيزات الأساسية – المسألة المائية وتكثيف زراعة الرمان – توسيع المساحات – التأطير والتنظيم – التنسيق مع مختلف الفاعلين والمتدخلين – التأطير التقني – التكوين – الانتاج – التحويل … .
  • أية استراتيجية للبحث الزراعي في المجال : الانجازات – الاكراهات – هامش التطور التقني – عقلنة البعد الاقتصادي؟
  • البحث في مجال تثمين زراعة الرمان : فاكهة الرمان – أية مؤهلات – أية مقومات – أية تركيبية لسلسلة القيمة المضافة؟
  • أية هوامش لتطوير الانتاج والمردودية التقنية والاقتصادية من خلال فحص لكل حلقات المسار التقني لزراعة الرمان؟
  • أية مؤشرات حول أهمية هذه الزراعة في الاقتصاد المحلي؟ وما هي الاجراءات المعتمدة من طرف المجالس الترابية المعنية بمجالات إنتاجها ؟ وكيف يتم دعمها من خلال البرامج الخاصة بها؟
  • الخلاصات والتوصيات العامة.
عدد القراء: 118 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*