Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » تحقيقات صحفية » تفاصيل رحلتي القصيرة والممتعة إلى منطقة أجدير نواحي خنيفرة

تفاصيل رحلتي القصيرة والممتعة إلى منطقة أجدير نواحي خنيفرة

بدعوة كريمة من عائلة كريمة من جنوب المغرب حضرت أيام مهرجان أجدير الرائعة  باقليم  خنيفرة وحيث أن الصدفة بالنسبة لي خلقت الحدث الجميل اكتشفت طبيعة وثقافة تستحق الوقوف للتأمل..
  قبل الخوض في تفاصيل رحلتي القصيرة  والممتعة إلى منطقة  أجدير نواحي خنيفرة والتي لم يسبق لي أن زرتها ولا عرفت شيئا عن طبيعتها الجبلية المميزة ما عدا خوصصتها التاريخية ، سأقف بكل إجلال واحترام للعائلة التي استضافتني عائلة مواطنة بامتياز تحمل الكثير من الحب لهاته الربوع التي حلت بها مؤخرا، وفور اكتشافها لجمال جبال الأرز وضايات تكلمامين ومنبع أم الربيع و مناظر أخرى لا تقل جمالا بادرت العائلة  بالاتصال بالأصدقاء والأحبة للاستمتاع  بهذا الزخم الهائل من طبيعة جبلية أخاذة من نوع آخر مختلف تماما عن واحات وقصور درعه …التي بدورها لها سحر من نوع آخر.
ولأننا بلد متنوع في ثقافاته وطبيعته الجغرافية ولدينا من الثروات ما يمكن أن نعتمد عليه للحد من الفوارق الطبقية وخصوصا في مجالنا القروي والجبلي لا ينقصنا سوى المواطنة الحقة واستحضار روح المسؤولية الحقة والجادة لدى الجميع …وفي كل موقف نبيل كالذي صدر من العائلة المواطنة أتأكد أنه ليس من الضرورة أن تكون ابن منطقة معينة لتعشقها .. كلنا أبناء المغرب الواحد ولا يمكن لأي كان أن يتزايد على الآخر بانتمائه وعشقه لمنطقة دون أخرى إلا  بالعمل الجاد.. والتعريف بالأماكن هو في حد ذاته إسهام في التنمية .. وكل منطقة هي قطعة من هذا  الجسد الواحد وطن يجمعنا .
و بهذا دعوني أتحدث لكم قليلا عن رحلتي القصيرة والتي خلفت لدي عشق ما بعده عشق لطبيعة متوحشة يلفها غموض ساحر رغم فوضى الإنسان الذي يسكنها وزوار مستهترون  يلوثون جمالية  المكان ملئوا الفضاء بأكياس من البلاستيك و قارورات فارغة من أنواع الخمور تصادفك وهي وسط الطريق تضطرك للنزول من سيارتك لتزيلها رغبة في الغوص عبر جبال الأرز لاكتشاف عالم يفوق الخيال في وصفه…كل المعيقات تهون أمام حمولة ما تصادفه من إبداع الطبيعة ولا يحتاج الأمر إلا القليل من الجدية والرغبة الأكيدة في خدمة المكان…
(صورة أكلمام أزكزا)
 لكن ما أزعجني حقا والذي أخاف أن يقف حجر عثرة في طريق كل من أراد أن يخدم الجبل، هي العقلية الحادة لساكنته  وهذا ما وقفت عليه من خلال الأخذ والرد مع بعض أفراد ساكنة الجبل و  دفعني كإنسانة أولا ومنباب المسؤولية كذلك كرئيسة لخلية المرأة والطفل بالشبكة المغربية لحقوق الانسان …. رؤية عدد من الأطفال في قارعة الطريق يتسولون ما يعرض حياتهم  لخطر الحوادث والتحرش .. بعد خطر آفة التسول.. الشيء  الذي آلمني حقا وحز في نفسي كثيرا.
 صحيح أن الحالة الاجتماعية للساكنة  يظهر عليها الفقر المدقع رغم غناء المكان وجماليته إلا أنني  كزائرة ومن خلال ما استنتجت أثناء زيارتي القصيرة أن للساكنة جزء كبير من المسؤولية فيما تعانيه .. لقد وقفت على بعض من المواقع السياحية  الرائعة والتي لوثت بسبب الإنسان الذي يعيش فيها محلات للأكل والراحة..مبنية بالصفيح والبلاستيك في غياب تام لشروط البيئة وخصوصا أنني صادفت زوار من خارج أرض الوطن ونحن  ثاني بلد  بعد البرازيل الذي استضاف (كوب 22 بمراكش ) ..نساء يطبخن للزوار وهن يمشطن شعر صغيراتهن أمام الأنظار وبجانب الأكل  مراحيض على مسافة قصيرة ملفوفة بالبلاستيك .. غياب تام  لشروط السلامة الصحية..   سيارات الزوار تقف في أماكن محفوفة بالخطر  بمقابل عالي لا يوجد في أية منطقة سياحية بالمغرب ) خلص اولا نهرسوها (  هكذا يخاطبك شباب واقف على جنبات منبع ام الربيع ..
استغربت فعلا وقارنت بين الجنوب الشرقي في المجال السياحي و بين ما وقفت عليه في منطقة أجدير الجذابة  .. هنا بجنوبنا الشرقي  لدينا مؤهلات سياحية لاتقل أهمية (الواحات ) مثلا …
نستجدي المسؤولين  للمساعدة و أيادينا ممدودة للتعاون وكلنا رغبة وعزيمة في التغيير والرقي بالمجال إلى ما أحسن ولا نجد لذى القائمين على الشأن السياحي  رغبة أكيدة في النهوض بالقطاع ورغم ذلك نكافح مع الاحترام التام للمعايير والشروط التي تفرض على المهنيين في المجال  بل و ننادي كفاعلين بالعمل وفق تلكالمعايير وباحترامها..
 لأعود وأسأل أحدهم دائما في أجدير  ألم يزركم يوما مكتب السلامة الصحية أو ممثل مندوبية السياحة أو مركز الاستثمار أو … ؟؟  لا  لم يزرنا  أي احد ما عدا مسؤول أو اثنين مؤخرا..أجابني : هم يقترحون تسييرهم  للمناظر لطبيعية ونحن كساكنة الجبل لا نريد أن يتدخل أي كان في التسيير قلت : لا أختلف أنتم من يجب أن يقف على الجبل لأنكم أهله لكن من واجب الدولة حمايتكم والعمل على تأطيركم و الرقي بكم لمستوى التسيير و حماية الموروث الطبيعي لأن هذا من حق الجميع ساكنة وزوار ..لكن اتضح لي أن كلامي لم يرق لهم ..لديهم قناعة تامة بأنهم على صواب  وهم وحدهم المعنيون بالأمر وهكذا يجب أن تبقى  الأمور بالنسبة لهم.
وأثناء عودتي والعائلة الكريمة المحبة لأجدير دخلنا مأوى سياحي لأخذ بعض من الراحة و كأس من الشاي لا أخفيكم سرا لدي فضول كبير لأتفقد المكان و بعد إذن من صاحبه طبعا وكمؤسسة لأول جمعية مهتمة بالمآوي السياحية بإقليم  ورزازات وعضو سابق بلجنة التنشيط السياحي بالمجلس الاقليمي للسياحة بورزازات و اهتمامي الكبير بالمجال  استغربت للغياب الكلي  لأبسط  شروط ومعايير السياحة القروية..  لأبادر بالاتصال بزميل حقوقي ابن خنيفرة وأخبره عن غياب دور المؤسسات المعنية بالقطاع الخدمات السياحية (مندوبية السياحة على رأسهن) للقيام بالدور المنوط بها من تتبع ومواكبة وفرض المعايير على المآوي السياحية و دور ضيافة.. ليكون جواب زميلي علي كالصاعقة  أن المندوبية السياحية لا وجود لها بمدينة  خنيفرة  ونواحيها، غريب هذا الأمر كيف لمنطقة تملك من مؤهلات السياحة الجبلية ما لم تملكه منطقة أخرى في المغرب و تفتقد لمؤسسة من المفروض أن تكون أولى المؤسسات الحاضرة  والساهرة على هاته الثروة الطبيعية الهائلة.
  لأجدير ونواحيه خصوصية مختلفة متميزة وفريدة  وجب على وزارة السياحة وجميع الفرقاء السياسيين والفاعلين والسلطات المحلية  أن تعض عليها بالنواجد و تستثمرها لتنمية منطقة  مهمشة هي في أمس الحاجة لاستغلال  كل المؤهلات التي حباها بها الله خدمة للمنطقة والانسان .
هنا سأعود لمهرجان أجدير سبب زيارتي للمنطقة وحضوري لندوات ذات حمولة ثقافية لا يستهان بها وتوصيات جد مهمة تخص الجبل سننتظر تفعيلها بفارغ الصبر،  وأنا التي   قرأت  مقالات  عن تنظيم هذا المهرجان  بين مؤيد ومعارض وكل له أسبابه وكل الآراء تحترم طبعا… إلا أنني لابد كزائرة  أن أدلو بدلوي وأقول لولا هذا المهرجان لما زرت هاته المنطقة ولحرمت من اكتشفاف طبيعتها الباهرة.. المهرجانات أنواع منهم من يبذر فيه المال العام دون نتيجة تذكر ومنهم ما يجلب التنمية للمنطقة  و مهرجان أجدير أراه كفاعلة و كمهتمة بالميدان السياحي والتنموي هو المنقذ الأساسي لمنطقة  تفتقد لأبسط ظروف العيش الكريم  و أعي ما أقول، لكن طبعا في ظل تنسيقية يقضة للتتبع والمواكبة.
ولأنني مازلت تحت وقع جمال أجدير ولكيلا أكون ممن يتنزفون المداد والجهد في الكتابة دون فعل آخر فلن أقف هذا المقال وإنما سألجأ لسياسة  bouche à oreille)     (كما العائلة الكريمة  لاستقطاب المزيد من الزوار لهاته المنطقة الأخاذة والتي تستحق أن تنمى و تكون قاطرة تنموية أساسية للرقي بالانسان والمحيط في الأطلس المتوسط.
أما الحوار الذي دار بيني وبين أحد القردة والموجودة بكثرة بجنبات ضاية أكلمام الجميلة بنفس المنطقة فحتما سأرفعه للهيئات المكلفة بحماية الحيوانات وطنيا ودوليا. 
مريم اميناس 
فاعلة حقوقية
عدد القراء: 41 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*