Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » الأخبار الرياضية » مدرسة الفقيه بن صالح الكروية.. طريق المواهب العميرية بإمكانيات ذاتية محذوذة

مدرسة الفقيه بن صالح الكروية.. طريق المواهب العميرية بإمكانيات ذاتية محذوذة

حبيب سعداوي.

تعتبر مدرسة الفقيه بن صالح  لكرة القدم أحد أبرز المدارس الكروية الحديثة بالإقليم ، تأسست في  موسم 2014/2015 ، تديرها وتسير شؤونها الإدارية والمالية جمعية مدرسة كرة القدم بالفقيه بن صالح  الذي يترأسها الحارس اتحاد الفقيه بن صالح سابقا السيد هشام عباس.

أستطاعت هذه المدرسة أن تفرض مكانتها في الساحة الرياضية في ظرف وجيز، بالرغم من عدة إكراهات منها المادية والمعنوية ، وحرمانها من ملاعب عمومية من طرف المجلس البلدي ، كما استطاعت أيضا بفضل برامجها المتميزة التي تسطرها ٱلإدارة التقنية خلال كل موسم رياضي أن تنجب لاعبين متألقين ، حيث تقوم بتنظيم دوريات جهوية ووطنية ، في مختلف الفئات العمرية  ؛ إضافة إلى مشاركاتها في دوريات وبطولات جهوية ووطنية٠كما يقوموا مؤطرو المدرسة بمجهودات جبارة في الرقي من مستوى تأطير الأطفال ،من خلال تكوينهم تكوينا بيداغوجيا تستجيب لمعايير ومتغيرات الكرة العصرية .

ورغم الإكراهات الكبيرة التي تعيشها المدرسة منها ما هو مادي ، “بغض النظرعن دعم المجلس الإقليمي والجهوي” ، وحرمانها من الفضاءات الرياضية  بالرغم من وجودها ،فإن المشرفين عليها يطمحون لجعلها اكبر المدارس الكروية ليس فقط على مستوى المحلي بل حتى على مستوى الجهوي والوطني.

فسياسة التشبيب  التي استطاعت الجمعية أن تنجب 8 لاعبين من مختلف الفئات العمرية هم اليوم يلعبون بفرق مختلفة بالمملكة ، والإعتماد على الفئات الصغرى التي تعد الضمانة الوحيدة للمستقبل، هي التي باتت معتمدة الآن من طرف مدرسة الفقيه بن صالح الكروية ، بالرغم من قلة العتاد والدعم المالي الكافي والمعنوي…مجهودات جبارة باتت تضحي بها مجموعة من الأطر الرياضية بالمدينة بضعف الموارد المالية ، وفي ظل غياب محتضن قار من شأنه أن يدعم مجموعة من الأفكار التي من شأنها أن تساهم في إقلاع حقيقي للفريق وإعادة الإعتبار إليه.

وبخصوص البنيات التحتية  فهي تشكل حاليا إكراهات إضافية لوضعية المدرسة الكروية العميرية ، والمتمثلة في كون المدرسة لا زالت تكتري الملاعب الرياضية لتدريب اللاعبين بمختلف الفئات العمرية ، سواء منها الملاعب التابعة للمكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي ، وملاعب القرب التي صرفت عليها أموال الشعب من أجل هذا الغرض ، والقاعة المغطاة التي لا زالت مسدودة في وجه الجميع …هو شيء مضحك يعاكس الحقيقة عندما نتكلم عن تشجيع الرياضة بالمغرب ومساهمتها في التنمية ، والأموال العامة التي خصصت لها من أجل النهوض بها ، وخلق فرص لملأ أوقات فراغ شباب يعشق الرياضة ، قبل أن يرمي به  الملل إلى الشارع وبالتالي الانحراف الأخلاقي ، فيجب على المسؤولين عن الشأن المحلي بالفقيه بن صالح القيام بهمم الشباب وطاقاتهم، فهم عماد المجتمع وأسباب رفعته ، وهم صناع كرامته وعزته، فالشباب بما يملكونه من فتوة وقوة قادرين على توجيه طاقاتهم وقدراتهم لنفع الوطن وخدمته…يتبع

عدد القراء: 2 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*