الرئيسية » جرائم بدون متهم » دمنات : من قتل عبد القادر ؟

دمنات : من قتل عبد القادر ؟


دمنات : من قتل عبد القادر ؟

اضحت الجرائم المسجلة ضد مجهول او المنسوبة الى حوادث السير او “لعدم كفاية الادلة” متفشية باقليمنا الحبيب ,بداية من خديجة ابو القاسم مرورا بمجموعة من القضايا التي ذهبت مع مهب الريح نتوقف لحظة عند ضحية جديدة تحوم حولها الشكوك وسجلت هي الاخرى ضد حادث سير بريئة .

قبل بضعة اشهر من اليوم تقريبا رحل الى جوار ربه الفقيد ع القادر ذو الثلاثينيات من العمر الذي طالما راودته فرحة التوظيف بعد سنوات من المجهود الدراسي المضني , بعد حصوله على الاجازة في الحقوق تقدم لمباراة توظيف القياد التي تنظمها وزارة الداخلية كل سنة فلم يكن سوى ان تم اختياره من بين الاف المتبارين لينال شرف هذه المهنة الصعبة والشاقة. فرحة لا تقدر غمرت قلوب الاهل والجيران واصدقاء الحي الذي ترعرع فيه , لكن القدر قلص شيئا ما من الفرحة بعدما تم تعيينه بأحدى القيادات التابعة لنفود اقليم كلميم جنوب المغرب, كان خلال فترة عمله هناك يتعرض لمضايقات مشبوهة كما حكت زوجته للجيران وكان يغض عنها الطرف احيانا . استمر به الحال في عمله حوالي اربع سنوات وكان بين الفينة والاخرى يزور اخاه واخته في دمنات ويقوم ببعض الولائم تكريما لروح والديه الراحلين …

ذات صباح من اواخر السنة الماضية فوجئ سكان حي ورتزديك بقدوم باشا المدينة رفقة بعض معاونيه يسألون عن بيت عبد القادر (رحمه الله) ليبلغو الى المسامع ان عبد القادر قد رحل. مات في حادث سير مميتة بعد ان انحرفت السيارة التي كان على متنها عن مسارها , وكما ذكرت السلطات ان الفقيد كان رفقة بعض اعوان سلطة داخل السيارة.

كل المِؤشرات تدل على غموض القضية التي ذهبت مع مهب الريح فالسرعة التى تم التعامل بها مع الحدث تدعو الى الشك حيث تم نقل الضحية على عجل في صندوق خشبي محكم الى مدينة دمنات دون التريت للقيام بالتحقيقات اللازمة ودون منح اهل الضحية ادنى فرصة للتأكد من جثة الهالك , هناك مِؤشر اخر حسب اهل الضحية مفاده ان ملابس الهالك التي توصلوا بها من طرف السلطات لم تكن تحمل بقع دماء قفد تم تمزيقها حسب ذوي الضحية بطريقة يدوية.

والمعلوم لدى الكل ان اغلب المحتلين لمراكز القوة جنوب المملكة من رجال سلطة وضباط امن …. غالبا ما كانوا يتعرضون لمضايقات من طرف عناصر محسوبة على ما يسمى “الانفصالية” مما زاد اكد وزكى غموض قضية ابن دمنات “عبدالقادر ” .

اذن فمن قتل عبد القادر ؟ ولماذا قامت السلطات بالتعجيل بنقل الضحية؟

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*