الرئيسية » رسائل مفتوحة » أزيلال : مجموعة من معطلين 1990 / 1996 – شكاية للسيد العامل

أزيلال : مجموعة من معطلين 1990 / 1996 – شكاية للسيد العامل


أزيلال : مجموعة من معطلين 1990 / 1996 – شكاية للسيد العامل

السيد عامل إقليم أزيلال
تحية وبعد

نحن مجموعة من المعطلين بأزيلال الحاصلين على الإجازة منذ 1990 إلى سنة 1996، والغير منتمين لجمعية المعطلين، نلتمس منكم أن تعيروا لملفنا الإهتمام ، وذلك بالإستفادة بشكل عادل من مناصب الشغل ، حيث علمنا أن جمعية المعطلين سوف تستفيدمن هذه المناصب ، عملا بمبدأ الكوطا, دون أن تجتاز المباراة التي سوف يعلن عنها, لذلك نطالب من سيادتكم ، استفادة جميع المعطلين سواء المنتمون لجمعية المعطلين أو الغير المنتمون من هذه المناصب بشكل عادل ، فلنا نفس الحقوق التي ينص عليها القانون، فحق الشغل يضمنه لنا الدستور جميعا دون اللجوء للإحتجاج في الشوارع، فليس هناك بند ينص على الإجازة زائد الإحتجاج لكي نسفيد من منصب شغل ،فلا يعقل أن نرى مجموعة من المعطلين يستفيدون دون الآخرون ، ويحظون بامتيازات

لقد انتظرنا سنوات ، كابدنا فيها الكثير ، فمنا المتزوج الذي يعول أسرة بكاملها ومنامن لايجد قوت يومه، مكتفيا بعمل لا يوفر له ثمن الكراء إلى غير ذلك من مظاهر الفقر والحرمان والبطالة

سيدي العامل

نلتمس من سيادتكم النظر في قضيتنا،وإنصافنا نحن من نجاوزنا الأربعين ، ولازلنا بدون شغل، نعاني البطالة والفقر ، ونكبد مرارة الإنتظار، لقد هاعدنا فيكم سيدي ، إعطاء كل دي حق حقه، فلا حاجة لنا للجوء للشوارع للإحتجاج، أو حرق أنفسنا، كفئة ملت الإنتظار ، ومازالت متشبتة بشعاع الأمل الذي ننتظر إشراق نوره منكم

وتقبلوا سيدي ، فائق التقدير والإحترام.


إمضاء : مجموعة من المعطلين المجازين القدماء
[email]worodz@live.fr[/email]

لا تعليقات

  1. معطلة من أزيلال

    لن نقبل بالكوطا ولا بالمباراة
    نطالب بلإدماج الفوري لجميع المعطلين ، وأناشد جميع المعطلين بالخروج غدا20 فبراير للتعبير عن مطالبناالمشروعة ، كمعطلين مجازين قدامى، ذاقوا الويلات من هذه الحكومات المتوارثة،
    الإدماج الفوري لجميع المعطلين
    الإدماج الفوري لجميع المعطلين
    الإدماج الفوري لجميع المعطلين

  2. ولايسعنا الا ان نشد وبحرارة على يد كل مسؤول انيطت به مهمة تهم هذا المواطن المسكين والمغلوب على امره بهذه المنطقة المعزولة التي لا تعرف على الحضارة سوى العناوين العريضة للمسؤولين. اما غياب المسؤول على محطة التوليد بافورار فقد اصبح لا يحرج السلطات المحلية انفسهم بعدما تعودوا على ركاكته في الخطاب وعدم استطاعته تحمل اية مسؤولية حتى وخصوصا اذا تعلقت بمصالح الساكنة وهو المعروف بعجرفته وعنصريته بين موضفي م وك واحتقاره لمن دونه حيث ان الجميع يتافف منه ومن قلة المامه حتى فى مجاله كيف لا وهو نفسه ليس الا وليد نفود احد المفتشين السابقين الذي تم اعفاؤه بعد الكثير من التجاوزات.وسنوافيكم قريبا بخروقاته الكثيرة والتي تزكم الا نفاس ابتداءا من توقيفه الاول بنفس المكتب بمصلحة التوزيع ببني ملال.

  3. معطل تجاوز الأربعين

    عليكم
    أنا معطل مجاز منّذ سنة1995،كنت أعمل في شركة خاصة بمراكش بأجر يساوي 1500 درهم، بدون أوراق ترسيم ولا تغطية صحية ولا أية حقوق، أعول عائلة تتكون من أم و5 إخوة ، ظروفي هذه، هي التي أجبرتني على هجرة بلدي أزيلال،ظروف الفقر والحاجة واليتم و البطالة ةالتهميش والحكرة في هذا الإقليم الذي نعتز به كأبنائه، والذي مع اٌلأسف لم يحضنا ولم يعطينا حقوقنا كأصحاب شواهد ,
    عودتي لأزيلال ، كلها أمل أن تفي هذه الحكومة بوعودها لتشغيل المعطلين ، وإيجاد حلول فورية للقدماء منهم، اللذين تجاوزا الأربعين، واللذين لم تسمح لهم الفرصة الإلتحاق بجمعية المعطلين، رغم أني أجد أن الشغل حق مشروع للجميع ، سواء منخرط في هذه الجمعية أو غير منخرط,
    بدوري أناشد السيد العامل إيجاد الحل لهذه الفئة من المجازين القدماء ، وتوزيع مناصب الشغل بشكل عادل، وبدون كوطا ولا امتياز، كلنا سواسية ، وكلنا بوعزيزيون إن اقتضى الأمر

  4. معطل مند سنة 2004

    نحن نرفض الكوطا باعتبارها تكرس مفهوم المحسوبية والزبونية ، ننادي بالتشغيل حسب السنة او نوعية الدبلوم او اجراء المباراة (الرجل المناسب في المكان المناسب ) العالم الاسلامي العربي انتفض من محيطه الى خليجه ضد المحسوبية وكل اشكال التمييز والكوطا ماهي الا وجه من وجوه الزبونية . كلنا بوعزيزييون ان اقتضى الامر وسترون

  5. استغرب في المغرب..ايها المعطل لاتبادر بالصمت لانه ليس حكمة بل ادلال خوف جبن وغبن..انصر اخاك المعطل في الميدان فان لم تستطع فبالقلب مجاز..لانه قد يستشهد لتحيا وتعيش ..قد يعتقل لتكون حراطليقا..قديضرب ويقمع بشراسة لتصير صلبا قوياوقد…لاتنتظراطباق ياسمين وعوسج خلف العدم كهدية للاجازةناقص احتجاج…

  6. معطلة منذ سنة 1995

    سنخرج للشوارع للتظاهر والإعتصام ، ولو كلفنا الموت ،عشنا الوعود الكادبة مع عمال توافدوا للإقليم، استفادوا وأفادوا أٌقاربهم ومعارفهم وأصدقائهم ، ونحن أبناء هذه البلدة ، عانينا القهر والحكرة ولازلنا ، عانينا الظلم رأيناو نرى المنكر بأعيننا ، وليس لنا حول ولاقوة,
    لكن انتهى زمن الحكرة ، ونشكر الثورة التونسية والمصرية والليبية ، التي زعزعت الأنظمة ، وإن شاء الله تعالى سنأخذ حقوقنا ، وحقنا الفوري في الشغل في الوظيفة العمومية ، القطاع العمومي ملك الشعب ، وليس حكرا على أحد ، وكفى الكذب على المعطلين ، بالحلول الترقيعية ، مثل برنامج مقاولتي إلى غير ذلك من أدوية التهدئة التي تعطى للمعطلين.
    سنجعلها إن شاء الله تعالى عبرة لمن لايعتبر، في هذا الإقليم المنهوب الخيرات ، المهمش وسط الجبال,
    لا للكوطا
    لا للآنانية
    نعم للتشغيل العادل، وفق السن والسنة التي أخدت فيها الشهادة والدبلوم,
    نعم للتشغيل الفوري للجميع,

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*