Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الرئيسية » إكتشف إقليم أزيلال » رحلتي إلى أعماق المغرب العميق: الجزء الأول

رحلتي إلى أعماق المغرب العميق: الجزء الأول

ادارة الموقع

قام مراسل وكاتب مقالات الرأي بأزيلال أونلاين الزميل جمال اسكى مشكورا برحلة استكشافية إلى أعماف عمق المغرب المنسي باقليم أزيلال، وحط الرجال بمركز زواية أحنصال، وسار مشيا لقرابة الساعتين كيما ينقل لنا ولكم صورة حقيقية عن واقع قاس ومؤلم، رحلة كانت محفوفة بالمخاطر، وعاد الزميل أسكى للموقع حصريا بروبورطاج نقدمه على مدى ثلاث حلقات نصا وصوتا وصورة، وهذه أولى الحلقات الطريق إلى المدرجات الأمازيغية المعلقة
بقلم/جمال أسكى

كثيرا ما شكل لي “النقل المزدوج” قلقا فكريا، وطالما تمنيت أن أفك “طلاسيم” هذا النوع من النقل الذي ينشط بكثرة، وبشكل حصري مثل قنوات بين سبورتس في مناطق “المغرب المنكوب المنسي”. وأول ما يثير فضول الخلايا الدماغية لقشرتي المخية هو اسم ” النقل المزدوج”. لماذا يسمى مزدوجا يا ترى؟ وهل هو مزدوج، بكسر الواو أو فتحها؟ هل هو فاعل أم مفعول به؟ ولماذا يترجم في الفرنسية ب “mixte” أي مختلط. ما الذي يجعله في العربية “مزدوجا” وفي الفرنسية “مختلطا”. ما المزدوج فيه وما المختلط؟
للإجابة على كل هذه الأسئلة الفلسفية المرتبطة بالنقل المزدوج، المعروف اختصارا ب”النقل”، قررت ركوب التحدي، والخضوع لتجربة علمية عملية داخل مختبر عربة “النقل”، وهكذا كانت الرحلة:

انطلقت رحلتي يوم الإثنين 6 غشت 2018، حوالي الساعة الثانية زوالا، أي ما يعني، وفق المنطق الأريسطي، عدم تناول وجبة الغذاء، مما سيجعل الرحلة طبعا ممتعة. وكانت الوجهة، في مرحلتها الأولى، أزيلال–زاوية أحنصال، التي وصلناها على الساعة الخامسة مساء. ولطيبوبة السائق أقلنا إلى “إمي نتغانيمين”، حيث نهاية عالم المحركات وبداية عالم “النمرة 11”.

أول شيء مزدوج في هذا النقل المزدوج العجيب هو “الوقت”، حيث أن الموعد المفترض لانطلاقه والموعد الفعلي لمغادرته المحطة الطرقية “مضوبل”. كما أن كراسيه مزدوجة أيضا فيما يشبه “الكار”، بالعربية الفصحى، وليس الإنجليزية. وقد سمعت فعلا البعض يسميه “كار”. وطبعا هناك كراسي “متحركة” يتم استعمالها، في “الكولوار” بعد امتلاء “المقاعد الثابتة”. والمزدوج، أيضا، ولكن هاته المرة بالمقلوب، هي الطريق التي يسلكها “النقل” حيث تحس أنك تسير على “مسطرة” شبه منحرفة، وليس على “شانطي”. فالمسلك عبارة عن بقايا طريق أنجزها المستعمر الغاشم، مشكورا، قبل أزيد من نصف قرن.

أما المختلط في النقل المزدوج فكثير جدا: باعتبارنا دولة حداثية تقدمية، فهناك الإختلاط بين الجنسين. كما تختلط الروائح من كل المشارب الفكرية، والإتجاهات السياسية.. وأهم اختلاط هو ذلك الذي يجمع بني البشر ببني الماعز وبني الخرفان. أصوات البهائم تختلط بنكث السائق، وروائح الإفرازات الطبيعية تتناغم مع روائح المازوط وإعادة تدوير الطعام.. وسقف يقطر بسبب الأمطار الرعدية…

وصلنا نهاية الطريق “المعبدة” (لاپيست) وتوقفت مسيرة “النقل المزدوج”، عند نقطة إيمي نتغانمين، علما أنه تم إعطاء انطلاقة الأشغال بالطريق الرابطة بين زاوية أحنصال وتاغية، من طرف عامل إقليم أزيلال، يوم الثلاثاء 26 يوليوز 2011 ، ولم تكتمل بعد؟. وعلي أن أكمل طريقي، إلى قرية تاغية، مشيا على الأقدام لساعتين كاملتين حاملا حقيبة ثقيلة من الذكريات والصور والأحلام.. وقصص تروى لاحقا…

عدد القراء: 4 | قراء اليوم: 1

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*