الرئيسية » اخبارمحلية » تسعة مستشارين جماعيين يقدمون استقالتهم من المجلس الجماعي لجماعة أنزو، ورئيس الجماعة يوضح…

تسعة مستشارين جماعيين يقدمون استقالتهم من المجلس الجماعي لجماعة أنزو، ورئيس الجماعة يوضح…

أزيلال أونلاين

أقدم تسعة مستشارين جماعيين بالمجلس الجماعي للجماعة الترابية لأنزو، قيادة تيديلي فطواكة، على تقديم استقالاتهم يوم الثلاثاء 3 يوليوز الحالي، احتجاجا على  التسيب الذي تعرفه الجماعة، بسبب ما أسموه  انفراد الرئيس باتخاد القرارات، وعدم التزامه بالحضور بشكل منتظم للاطلاع على مشاكل الساكنة وايجاد الحلول المناسبة لها، وضعف عجلة التنمية. بالجماعة، غير أن السبب المباشر حسب زعم المستقليين هو إقالة أعضاء لجنة المبادرة الوطنية وتعويضهم بآخرين تنفيذا لرغبة الرئيس،

ناهيك عن الأوصاف القدحية التي يصدرها مدير الجماعة وموظفو مصلحتها التقنية في حق جميع أعضاء المجلس، بالإضافة إلى عدم الالتزام بالبرنامج الزمني لوضع برنامج عمل الجماعة.

رد رئيس جماعة أنزو حول هذه الاستقالات جاء سريعا يومه الخميس 5 يوليوز 2018 ، كما توصلنا به كالآتي :

 يقول السيد عبد المجيد الرابحي : ردا على ما نشر حول تقديم بعض أعضاء المجلس الجماعي بجماعة أنزو استقالتهم أوضح للرأي العام ما يلي:

أنه يوم الثلاثاء 3 يوليوز الجاري وأثناء انعقاد الدورة الاستثنائية للمجلس لدراسة بعض النقط المدرجة في جدول منها على سبيل المثال: دراسة بعض اتفاقيات الشراكة لبناء ملاعب ومسابح بتراب الجماعة.

وقبل التطرق لنقط جدول الأعمال، تدخل السيد أوباحا لحسن، أحد أعضاء المجلس، واقترح تكريم مدير المصالح الذي سيحال على التقاعد، بعد ذلك تناولت الكلمة وأخبرت السادة أعضاء المجلس بأن مدير المصالح لا زال منكبا على إعداد برنامج عمل المجلس بمنزله رفقة تقنيي الجماعة، رغم استفادته من عطلته السنوية، وبعد انتهائه من هذا العمل سيتم تنظيم حفل تكريم يليق بمستوى

الخدمات التي قدمها طوال 30 سنة من العمل داخل الجماعة ، وقبل انتهائي من الكلمة قاطعني أحد الأعضاء وقال بالحرف ” إن السيد مدير المصالح لا يستحق أي تكريم لأنه أهان أعضاء المجلس، ولما استفسرته متى كان ذلك، أجاب أن ذلك كان قبل 3 سنوات أي أثناء الانتخابات الجماعية الأخيرة، وأن مصدر الخبر هو أحد المواطنين. وقد تبين لي أن هذا كلام لا يمكن أخذه بعين الاعتبار لا من حيث المصدر ولا التوقيت، ثم طلبت إلى السادة الأعضاء أن ننتقل الى دراسة نقط جدول الأعمال وترك قضية تكريم مدير المصالح إلى حين الانتهاء من دراستها، وهو ما أثار غضب بعض الأعضاء فانسحبوا خارج الجماعة، مما تسبب في توقف أشغال الدورة، ورغم محاولة أعضاء آخرين اقناعهم والعودة الى الدورة، الا أنهم اصروا على موقفهم القاضي بالانسحاب من الدورة.

ومع ذلك واصل الأعضاء الحاضرون أشغال الدورة وتمت المصادقة على نقطها بشكل عادي، وحوالي الساعة الرابعة بعد الزوال من نفس اليوم اتصل بي أحد الموظفين وأخبرني أن الأعضاء المعنيين قدموا استقالة جماعية .

وفي اليوم الموالي وبعد اطلاعي على نسخة من الاستقالة فوجئت بوجود مبررات أخرى قدمها هؤلاء الأعضاء كسبب لتقديم استقالتهم حيث أشاروا إلى عدم تواجدي المستمر بمقر الجماعة وهو أمر معروف لإقامتي منذ ثلاثين شنة بمدينة مكناس، حيث مقر عملي وهذا لا يتنافى أبدا مع القانون، فضلا عن كون الأعضاء ال25 المنتمون لحزب التقدم والاشتراكية والذين صوتوا علي كرئيس للمجلس يعلمون هذا قبل تصويتهم.

ومن بين المبررات، أشاروا إلى  تعثر برنامج عمل الجماعة الذي نؤكد أننا نعده بشكل مدقق وقريب جدا من الواقع الحقيقي للجماعة كما احترمنا برنامج ومحطات إعداده من إعداد الاستمارات التي تصل الى اكثر من 2500 استمارة نظرا لعدد سكان الجماعة الذي يفوق 16000 نسمة وبمساحة تفوق 110 كلومتر مربع، كما نظمنا لقاءات تشاورية مع الساكنة الى غير ذلك، وحسب علمي فإن عدد الجماعات التي انتهت من اعداد برنامج عملها الى حدود اليوم هو 7 جماعات من اصل 44 جماعة. فهل هذا مبرر معقول لتقديم الاستقالة ؟

كما قدموا مبررا آخر وهو تعثر المشاريع التنموية بالجماعة وهو أمر يكذبه الواقع حيث:

ــ تمكنا من تغطية تراب الجماعة بالماء الصالح للشرب بنسبة 100% ، وتم اصلاح المسالك الطرقية بتراب الجماعة بنسبة 100 ٪، ولم تستثنى من ذلك حتى التجمعات السكنية الصغيرة، بالإضافة إلى تهيئة مركز الجماعة، وتبليط

 دوار القرية النموذجية بمبلغ قارب 10.000.000 درهم مع العلم أن هناك شطرا ثانيا للتهيئة من ميزانية الجهة.

  ــ أن 15 دوارا بما فيها دوار زعيم المعارضة المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار تم تبليطها بشكل جزئي أو كلي ( دواوير تم تبليطها وأخرى في طور الانجاز ودواوير تمت برمجتها).

  ــوأن تمتلك الجماعة 3 سيارات اسعاف وسيارة لنقل الأموات و3 سيارات للنقل المدرسي.

 ــ  كما تم افتتاح المركز متعدد الاختصاصات والذي تصل طاقته الاستيعابية إلى أكثر من 100 تلميذة وتلميذ وتمويله ب 300000 درهم من ميزانية الجماعة لموسم 2017/2018.

  ــ بناء وتجهيز دار الشباب بأحدث التجهيزات .

وكل هذه المشاريع سواء منها الكبيرة او المتوسطة أو الصغيرة تم انجازها من إعداد الدراسات التقنية الى التسليم النهائي بالإمكانيات البشرية والتقنية المحدودة جدا التي تتوفر عليها الجماعة.

كما أشار المستقيلون إلى إقصاء المجتمع المدني من برامج المبادرة، وأود التذكير بأن هناك خمسة  أعضاء يمثلون المجتمع المدني، تم اختيارهم بطريقة ديمقراطية أثناء تحيين اللجنة المحلية وذلك بحضور أكثر من 40 جمعية، وتم اللقاء بدار الشباب، وأثناء البرمجة الأخيرة لمشاريع المبادرة تم اقتراح ثلاثة مشاريع من طرف الأعضاء الذين يمثلون المجتمع المدني وتمت برمجتها، كما أن جل أعضاء المجلس الجماعي رؤساء جمعيات أو أعضاء فيها.

وذكر أعضاء المعارضة نقطة التسيب داخل الجماعة وهنا لابد أن أشير أن هناك من الأعضاء من يكنون حقدا غير مبرر للموظفين، وأنا كرئيس للمجلس والموظفين، لا يمكنني القبول بأي شكل من الأشكال أن يهان الموظف في كرامته، فهناك قانون يحميه، الا أن هناك حالة وحيدة تتعلق بغياب غير مبرر لموظف، وقد قمت باتخاذ الاجراءات اللازمة في حقه، اما الآخرون والبالغ عددهم تسعة يؤدون عملهم على أحسن وجه، رغم قلة عددهم مقارنة بشساعة الجماعة.

وأختم ردي هذا ــ يقول السيد الرابحي ــ  بطمأنة من يتساءل عن عدد الأعضاء المستقيلين من حزب التقدم والاشتراكية وتأثيرهم على السير العادي للمجلس، وأقول لهم: إن المجلس يتكون من 27 عضوا، 25 عضوا ينتمون الى حزب التقدم والاشثراكية، وعضو واحد من الحركة الشعبية، و عضو من التجمع الوطني للأحرار، ومن ضمن التسعة المستقيلين يوجد ثمانية أعضاء من التقدم والاشتراكية، الذين كانوا دائما يعارضون قرارات المجلس رغم استفادتهم الدائمة من برمجة المشاريع، وأشير انه لا تربطهم بحزب التقدم والاشتراكية الا التزكية التي ترشحوا بها في الانتخابات الجماعية لسنة 2015.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*